رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
العرب

"السيسي" ينيب سحر نصر في افتتاح مؤتمر المستثمرات العرب.. وتخصيص شباك للمرأة بمركز خدمات المستثمرين

الإثنين 02/أكتوبر/2017 - 01:26 م
الدكتورة سحر نصر
الدكتورة سحر نصر في افتتاح مؤتمر المستثمرات العرب
رضوى السيسي
طباعة
أناب الرئيس عبدالفتاح السيسي، د.سحر نصر وزيرة الاستثمار والتعاون الدولي، في إلقاء كلمة خلال مؤتمر ومعرض "نحو تنمية مستدامة.. النداء العربي الإفريقي.. تكتلات اقتصادية وتعاون دولي"، الذى ينظمه اتحاد المستثمرات العرب، برئاسة د.هدى يسي، والمجلس القومى للمرأة بقيادة د. مايا مرسي، اليوم الاثنين.
وانطلقت إشارة بدء المؤتمر من مقر جامعة الدول العربية، وتستكمل فعالياته على مدى 3 أيام فى الغردقة، تحت رعاية اللواء أحمد عبدالله محافظ البحر الأحمر.
وأكدت سحر نصر، فى كلمتها، أن الرئيس حرص على تواجدها فى مؤتمر المستثمرات العرب، مؤكدة أن "2017 عام المرأة، بداية إعلان تنموى وقوى للمرأة".
وأشادت برئيسة اتحاد المستثمرات العرب د. هدى يسى، على شعار النداء ودوره فى الربط بين الدول العربية والقارة الإفريقية، ما يحقق طفرة نوعية اقتصادية للمنطقتين. 
وأعلنت عن تخصيص شباك خاص للمرأة فى مركز خدمات المستثمرين، والتوجه نحو ربطه بالمراكز المماثلة فى الدول العربية، فى إطار الحرص على التيسير للمرأة المستثمرة المصرية والعربية، بجانب تخصيص 40% من حزمة التمويل من الجهات المانحة، للمرأة.
فيما أكد أحمد أبو الغيط، الأمين العام للجامعة العربية، أن المجتمع المدني أصبح  أحد شركاء التنمية المستدامة الرئيسيين، مشيرًا إلى أهمية إشراك المرأة وتعزيز مكانتها، انتهاء بدور التكتلات الاقتصادية الإقليمية في دعم تنفيذ أهداف التنمية المستدامة.
وقال: "لعل خير دليل على ذلك هو ما يشهده بدء فعاليات المؤتمر من توقيع بروتوكول التعاون بين جمهورية جيبوتي واتحاد المستثمرات العرب، لإطلاق عدة مشاريع تتعلق بإنشاء مصانع في جيبوتي". 
وقال أبو الغيط فى كلمته التي ألقاها نيابة عنه السفير بدر الدين علالي، الأمين العام المساعد، رئيس قطاع الشئون الاجتماعية بالجامعة: إن المؤتمر يعد استكمالًا للجهود التي تبذلها الأمانة من أجل تحقيق التنمية الاقتصادية.
وأوضح أن تحقيق أهداف خطة التنمية 2030 يستدعي تضافر جميع الجهود، سواء في القطاع العام أو الخاص الذي يمثل نسبة تشغيل تصل إلى 45% في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.
وفى كلمتها أكدت د. هدى يسى، رئيس اتحاد المستثمرات العرب، أن الاتحاد حظي بتكليل جهوده برعاية الرئيس عبدالفتاح السيسي، على أرض الواقع.
وقالت: إن مؤتمرات الاتحاد دائمًا تبدأ بالاعلان عن مشروعات عملية على أرض الواقع، وتشمل إقامة 9 مشروعات باستثمارات مصرية عربية إفريقية مشتركة بفيمة 2.650 مليار جنيه، تشمل 4 مشروعات فى مصر بمحافظة البحر الأحمر، بقيمة إجمالية 1. 640 مليار جنيه، وهى: مشروع للسياحة العلاجية بمدينة الغردقة على مساحة 50.400 ألف متر مربع  باستثمارات مصرية عربية سويسرية بقيمة حوالى 450 مليون جنيه، ومدينة ترفيهية وحديقة حيوان على المستوى الدولى باستثمارات مصرية ونيجيرية وإماراتية بقيمة 600 مليون جنيه، ومدرسة فندقية على مساحة 21 ألف متر مربع باستثمارات عربية وكوريا الجنوبية بقيمة 440 مليون جنيه، ومزرعة للاستزراع السمكى "جمبري" Shrimp farm باستثمارات بحوالى 150 مليون جنيه.
وأضافت هدى يسى أن المشروعات تتضمن إقامة 3 مشروعات فى العراق، وهى: مصنع أدوات مائدة ستانلس ستيل باستثمارات 300 مليون جنيه، ومصنع تجهيز أسماك باستثمارات 150 مليون جنيه، وآخر للثلاجات المنزلية والفندقية، باستثمارات 300 مليون جنيه، بجانب مشروعين فى جيبوتى، إقامة مصنع حلويات ومواد غذائية Wafers باستثمارات 120 مليون جنيه، ومصنع تجهيز أسماك باستثمارات 140 مليون جنيه.
حضر المؤتمر نيافة الأنبا ماركوس، الأسقف العام لكنائس حدائق القبة والوايلى، ممثلًا رسميًّا عن تواضروس الثانى بابا الإسكندرية، وبطريرك الكرازة المرقسية، وكوكبة رفيعة المستوى من المسئولين وسيدات ورجال الأعمال  فى مصر والدول العربية، منهم الأميرة هيفاء بنت عبدالعزيز آل مقرن رئيس قطاع أهداف التنمية المستدامة في وزارة الاقتصاد والتخطيط، رئيس لجنة سيدات الأعمال بغرفة تبوك، والجوهرة بنت عبداللطيف شقيقة حرم رئيس جمهورية الكونغو، وكل من الأمين العام لاتحاد غرف مجلس التعاون الخليجى عبدالرحيم نقى.
وفى كلمتها أكدت د. مايا مرسي، رئيس المجلس القومى للمرأة، اهتمام الرئيس عبدالفتاح السيسي بالمرأة والتوجه نحو القارة الإفريقية، ما يمثل رسائل واضحة بأن المرأة تستحق كل التكريم.
وأضافت أن المؤتمر يمثل رسالة للعالم بأن مصر بلد الأمان ودولة جاذبة للاستثمار، فى ظل وجود قيادة سياسية ممثلة فى وزيرة الاستثمار، مؤكدة أن المؤتمر سيشكل فرصة مهمة لدعم دور المرأة فى التعاون العربي الإفريقي.
من جانبها قالت ندى العجيزي، رئيس إدارة التنمية المستدامة والتعاون الدولى بجامعة الدول العربية: إن خطة 2030 ترتكز على تحقيق تنمية مستدامة ذات أبعاد ثلاثة هي التكامل بين مختلف الدعامات الاقتصادية والاجتماعية والبيئية.
وتابعت: "يعكس هذا المؤتمر فهمًا عميقًا لجوهر خطة التنمية حيث يدعو إلى بناء ودعم الشراكات بين الحكومات وجميع أصحاب المصلحة، وعلى رأسها القطاع الخاص والمجتمع المدني".

الكلمات المفتاحية

"
هل تؤيد قرار منع التدخين والمحمول في المدارس؟

هل تؤيد قرار منع التدخين والمحمول في المدارس؟