رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
أحمد الخطيب

"الجبهة الوسطية" بمجلس النواب تقدم مذكرة تفصيلية عن مادة "الشهيد" إلى وزير التعليم.. وخلافات بين الأعضاء حول الفكرة

الخميس 14/سبتمبر/2017 - 04:02 ص
مجلس النواب
مجلس النواب
كتب : اية سمير حلاوة
طباعة
اقترحت الجبهة الوسطية، مذكرة تفصيلية عن إضافة مادة "الشهيد" إلى مراحل التعليم المختلفة توازي مادة التربية، مؤكدة أنها ستتقدم بمذكرة إلى الدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم وأيضا إلى لجنة التعليم والبحث العلمي بمجلس النواب، وأكدت الجبهة أن المادة تهدف إلى تخليد ذكرى شهداء الجيش والشرطة في العمليات الإرهابية، وتدريس سيرهم وتضحياتهم في سبيل الوطن، وإبراز معاني النبل والفداء في تضحياتهم، وإنشاء أجيال متعاقبة قادرة على تذكر الشهداء وتضحياتهم، وزرع روح التضحية والفداء في الأجيال المقبلة، والتأكيد على أن تضحياتهم أثرت بشكل مباشر في حياة كل المصريين، وأن دماءهم الزكية كانت النهر الذي ارتوت منه البلاد لاستقرارها. 
وأوضحت الجبهة، إن المذكرة تتضمن المواد المقترحة من سير وتضحيات وكيفية استشهاد الشهداء، بما يتناسب مع المراحل العمرية المختلفة، إضافة لجزء عملي يتضمن أنشطة عملية سواء بتنظيم ندوات أسبوعية مع أسر وأبناء الشهداء، وزيارات من التلاميذ والطلبة لأسر الشهداء وتفعيل الأنشطة العملية الخاصة بالمادة مثل إنشاء متحف مدرسي عن الشهيد، وعمل يوم سنوي للشهيد بالمدرسة يختار كل تلميذ أو طالب شخصية شهيد للتعبير عنها عمليا بتمثيل شخص الشهيد والكتابة والرسم عنه، فيما اختلفت أراء نواب لجنة التعليم والبحث العلمي بالبرلمان حول المقترح حيث أيده البعض ورفضه البعض الآخر.
حيث قال النائب عبد الرحمن عبد الجواد، عضو لجنة التعليم بالبرلمان، شيء إيجابي أن نعلم أبناءنا قيمة التضحية والشهادة ويعلموا أسماء الأبطال الذين دفعوا أرواحهم من الحرية والأمان الذي نعيشه الآن.
وأضاف عبد الرحمن في تصريح خاص لـ" بوابة البرلمان" يمكن أن تكون هذه المادة عبارة عن دورس ضمن مادة القراءة ولكن ليس مادة منفردة أساسية وعليها درجات، مشيرا أن الاقتراح جيد يستحق الدراسة. 
فيما رفضت النائبة ماجدة نصر، عضو لجنة التعليم بمجلس النواب المقترح المقدم من الجبهة الوسطية بتدريس مادة "الشهيد" في كل مراحل التعليم، قائلة: " كل ما تحصل حاجة في البلد هنعملها مادة دراسية؟ " 
وأضافت نصر، إن مراحل التعليم المختلفة لبناء الشخصية وتعليم كل الأمور الأساسية اللازمة للحياة، و"مادة الشهيد" من الممكن أن تطبق كمعنى، وتعليم الطالب معنى التضحية من أجل الوطن وحمايته، ولكن لا يمكن أن تكون مادة دراسية، فنحن بذلك نثقل على الطالب بدون فائدة.
وتابعت عضو لجنة التعليم بالبرلمان، أن مثل هذه المواد تثقفية ممكن أن يحصل عليها الطالب بأي شكل آخر من خلال البرامج التلفزيونية، أو من خلال الإنترنت، ولكن لن تكون مادة تعليمية أساسية، قائلة: "هما الطلاب بتذاكر المواد المهمة عشان تذاكر المواد دي؟ ".
من جانبه رحب النائب غريب حسان، عضو اللجنة، بهذا المقترح، مؤكدا أنه يعد واجب علينا وأقل ما نستطيع تقدمه لشهدائنا الابرار.
وأضاف حسان، من الممكن أن تضاف هذه القصص والبطولات الي كتاب التاريخ وحكاياته ولا تكون مادة أساسية لأنها ليس مادة ناجح وسقوط ولكنها لتعظيم المعاني السامية والخلق الروحية. 
وقال النائب مصطفي حسين، عضو اللجنة، أن المقترح جيد أن نعلم أبناءنا قيم التضحية من أجل الوطن وأن نعلي من قيم الإخلاص والوفاء لمن دفعوا أرواحهم ثمنا لحريتنا ولأنه يعد ثقلا على الطلاب أن تكون هناك مادة أساسية لهذا الشأن، فمن الممكن أن يكون لها شكل آخر تكون ضمن فصول مادة التربية الوطنية.
وأضاف حسين، لابد وأن يدرس المقترح بشكل جيد جدا قبل الموافقة عليه لخروجه بشكل لائق. 





هل تؤيد وضع ضوابط قانونية ملزمة للحد من الزيادة السكانية؟

هل تؤيد وضع ضوابط قانونية ملزمة للحد من الزيادة السكانية؟