رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
إسلام حويلة
ad ad ad ad

من كوريا الشمالية لإيران.. أمريكا بين تهديدات "القوة النووية" لخامنئي وكيم يونج

الأربعاء 13/سبتمبر/2017 - 06:27 م
خامنئي
خامنئي
عمر رأفت
طباعة
أصحبت أمريكا في تلك الفترة خاصة بعد تولي الرئيس الأمريكي الحالي، دونالد ترامب، من الدول الأكثر عرضة للتهديدات من قبل دول أخرى في جميع أنحاء العالم.
وباتت بعض الدول تكن لأمريكا الضغينة والكره، خاصة بعد تولي ترامب زمام الأمور في بلاد العم سام، نظرًا لسياسيته التي لا تنل أستحسان البعض من القادة السياسيين لبعض تلك الدول منها كوريا الشمالية وإيران، وبعض من الدول الأخرى.
وفي هذا، أبرزت صحيفة "ديلي أكسبريس البريطانية تحذيرات السفير الكوري الشمالي لدى الأمم المتحدة هان تاى سونج، من أن الولايات المتحدة ستعانى "اكبر قدر من الألم يمكن مواجهته" بعد أن وافقت الأمم المتحدة على عقوبات جديدة.
وأضاف سونج أن الإجراءات القادمة من جانب كوريا الديمقراطية ستجعل الولايات المتحدة تعانى من أكبر ألم يمكن أن تواجهه في تاريخها.
وقد فرضت الأمم المتحدة عقوبات جديدة على كوريا الشمالية، وعدت فيه كوريا الشمالية الأربعاء، بتسريع برامجها العسكرية المحظورة ردا على العقوبات الجديدة التي فرضها مجلس الأمن الدولي بعد التجربة النووية السادسة والأكبر لبيونج يانج.
وستتضمن تلك العقوبات فرض حظر على استيراد النسيج منها ووضع قيود على تزويد كوريا الشمالية بمنتجات النفط.
إن كوريا الشمالية ليست البلد النووي الوحيد الذي يهدد أمريكا في تلك الأونة، فهناك بلد أخر يهدد ترامب ونظامه وهي إيران، فرغم الاتفاق الذي تم توقيعه في 2015، بين أمريكا، إيران والخمسة دول العظمى، إلا أن التهديد الإيراني ما زال متواجدا وبقوة، على خلفية نية ترامب الغاء الصفقة النووية الإيرانية أو إعادة التفاوض بشأنها.
وردا على هذا، قال مسئولون إيرانيون ومنهم وزير الخارجية، محمد جواد ظريف أن إيران على استعداد أن تتراجع عن الاتفاق النووي وتعيد العمل على مشاريعها وأسلحتها النووية مرة أخرى.
فيما قال الرئيس الإيراني، حسن روحاني، أغسطس الماضي: إن إيران أيضًا قد تنسحب من الاتفاقية بشأن برنامجها النووي في غضون ساعات، في حال استمرت الولايات المتحدة بتوسيع العقوبات.
ويعتبر التهديدين الكوري الشمالي والإيراني من أبرز التهديدات التي تتعرض لهما أمريكا في تلك الأونة وتحاول التعامل معهما دون فائدة حتى الآن.
برأيك.. هل يلبي قانون التأمين الصحي الجديد احتياجات المواطنين؟

برأيك.. هل يلبي قانون التأمين الصحي الجديد احتياجات المواطنين؟