رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
أحمد الخطيب

الأرض عطشانة.. والمزارعون في انتظار "غيث" الحكومة

الإثنين 11/سبتمبر/2017 - 01:52 ص
صورة أرشيفية
صورة أرشيفية
طباعة
«أبوصدام»: بوار 70% من أراضى المنيا والشرقية وكفر الشيخ بسبب نقص المياه.. و«عبداللطيف»: مصر تمر بموسم أقصى الاحتياجات المائية
وكأن الأزمات ترفض خصام الفلاحين، فها هى أزمة أخرى تلاحق محاصيل الفلاحين، والتى تهددها بالدمار والإضرار بالأراضى الزراعية، وتتلخص فى نقص مياه الري، الذى يهدد ببوار آلاف الأفدنة بمحافظات منها الشرقية والدقهلية وكفر الشيخ والمنيا التى يعيش أكثر من ٧٠٪ من سكانها على الزراعة، برغم وجود ٣ مصارف رئيسية تمر بزمام المحافظة هى: نهر النيل وترعة الإبراهيمية وبحر يوسف، إلا أن منسوب المياه انخفض بنسبة كبيرة مع بداية فصل الصيف، ولا تصل مياه الرى إلى نهايات الترع، خاصة مزارعى قصب السكر والذرة الشامية والخضروات والعنب والموالح مما يهددها بالفناء.

نقيب الفلاحين حسين
نقيب الفلاحين حسين عبدالرحمن أبوصدام
هذا ما أكده نقيب الفلاحين حسين عبدالرحمن أبوصدام، موضحا أن العديد من قرى محافظة المنيا، والتى تقع بالقرب من مجرى نهر النيل، ورغم ذلك تعانى الأراضى الزراعية من العطش، بسبب عدم الانتظام فى فتح بوابات الترع بصفة منتظمة فى قرية البسقلون منذ شهرين، مؤكدا أن المحاصيل مهددة بالجفاف وارتفاع نسبة الملوحة بالأرض الزراعية، حتى المصارف الزراعية جفت بها المياه، على الرغم من أن الزمام الزراعى للقرية يتعدى الخمسة آلاف فدان. 

الدكتور محمد عبدالعاطى
الدكتور محمد عبدالعاطى وزير الموارد المائية والرى
وطالب نقيب الفلاحين الدكتور محمد عبدالعاطى وزير الموارد المائية والرى، بضرورة تحرك المسئولين وتوفير مياه الرى اللازمة حفاظًًا على الرقعة الزراعية بمصر ومكافحة نبات ورد النيل الذى تسبب فى إعاقة تدفق المياه إلى المجارى المائية والترع، خاصة أن هناك بعض الفلاحين قاموا باستخدام مياه الصرف الصحى التى تحتوى على مواد كيميائية صلبة فى رى محاصيلهم، الأمر الذى يهدد صحة المواطنين وإصابتهم بالفشل الكلوى والأمراض السرطانية، بجانب تدمير آلاف الأفدنة بسبب عدم وصول مياه إلى أراضيهم الزراعية وجفاف الترع والمجارى المائية المغذية لأراضيهم ويؤثر على خصوبة التربة ويهدد بتلف المحاصيل.

من جانبه قال المهندس عبداللطيف خالد، رئيس قطاع توزيع المياه بوزارة الموارد المائية والرى، إن مصر تمر حاليا بموسم أقصى الاحتياجات المائية، وهو ما يؤدى إلى حدوث اختناقات فى نهايات الترع، وعدم وصول المياه إليها، مشيرًا إلى أن هناك تنسيقًا مستمرًا مع مسئولى وزارة الزراعة، لتطهير المساقى الخاصة، وتحديد المساحات المصرح بزراعتها أرزًا، على كروكيات، لإمكان حصر المخالفين.
وأضاف خالد، أنه تم رفع حالة الطوارئ القصوى بين مهندسى القطاع، مع بدء موسم أقصى الاحتياجات المائية، لموسم الزراعات الصيفية، وجاء على رأسها محصولا الأرز والذرة، لحين الانتهاء من الموسم، مشيرا إلى أن القطاع بدأ فى إطلاق أقصى التصرفات المائية، بمعدل ثابت، من خلف السد العالى وخزان أسوان، لمواجهة الإقبال المتزايد من قبل المزارعين، لرى محصول الأرز. 

الكلمات المفتاحية

هل توافق علي تولي المرأة رئاسة الحكومة ؟

هل توافق علي تولي المرأة رئاسة الحكومة ؟