رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
إسلام حويلة
ad ad ad ad

"الكراسات والكشاكيل" في الإسكندرية لمن استطاع إليها سبيلا.. و"شنطة" المدرسة بـ 200 جنيه.. البائعون: الأسعار زادت النصف.. والمواطنون: "بنشتري علشان خاطر عيالنا"

الأربعاء 13/سبتمبر/2017 - 03:54 ص
استعدادات الأسواق
استعدادات الأسواق للعام الدراسي
محمد العدوى - أماني عيسى
طباعة
تستعد محافظة الإسكندرية للانطلاق موسم الدراسي وذلك يوم السبت المقبل في الجامعات ويوم 23 في المدارس، وذلك من حيث الناحية الأمنية وصيانة المباني والمنشآت الخاصة.
الكراسات والكشاكيل
في جامعة الإسكندرية، استعدت لاستقبال الطلاب 170 ألف طالب وطالبة، من خلال أعمال الصيانة بالمنشآت والمعامل التي أوشكت على الانتهاء وقال الدكتور عصام الكردي، رئيس جامعة الإسكندرية، إنه تم استحداث نظام سداد الرسوم الدراسية من خلال خدمة "فوري"، ومكاتب البريد، وإعلان الجداول الدراسية للطلاب من بداية الأسبوع الأول من الدراسة، ووضعها على المواقع الإلكترونية للكليات، لتحقيق الالتزام بين الطلاب، وتفعيل نظام البوابات الإلكترونية، وكاميرات المراقبة، للتأكد من هوية الطلاب، والحفاظ على أمنهم وسير العملية التعليمية.
أكد الدكتور هشام جابر، نائب رئيس الجامعة لشئون التعليم والطلاب، أن المدن الجامعية تعمل على الانتهاء من كافة الاستعدادات لاستقبال الطلاب للعام الجامعي قبل بدء الدراسة حيث يتم استقبال الطلاب قبل الدراسة بأسبوع، لاستلام الغرف بعد أن تم مراجعة صلاحية كل منشآت المدن الجامعية بسموحة والشاطبي وسابا باشا ومرغم والخدمات الملحقة بها.
أما مدارس الإسكندرية، أعلن جمعة ذكري، وكيل وزارة التربية والتعليم بالإسكندرية، عن الاستعداد للعام الدراسي الجديد لاستقبال الطلبة والطالبات، من خلال تشكيل لجان من كل إدارة لمتابعة أعمال الصيانة البسيطة والشاملة وموقف الكتب المدرسية، وكلف التوجيه الفني بفحص الكتب فنيًا من حيث أخطاء الطباعة أو أخطاء علمية، أو شكل الكتاب أو أية مقترحات يتم تجميعها في تقرير موحد لدى موجه عام المادة.
وشدد على تحقيق الانضباط المدرسي من خلال الالتزام بطابور الصباح، وتفعيل الأنشطة والسلام الوطني لغرس الانتماء والالتزام بالإشراف اليومي، وعدم انفراد معلم بجدوله كاملا في الصف الثالث الإعدادي أو الصف الثالث الثانوي لمحاربة الدروس الخصوصية، ومؤكدًا على إعادة توزيع المعلمين لسد العجز بالندب، ولو كان جزئيا عملا بالكتاب الدوري رقم 17 لسنة 2016.
الكراسات والكشاكيل
استعدادات الأسواق للعام الدراسي
أيام قليلة مقبلة ويبدأ العام الدراسي الجديد سواء في الجامعات والمدارس بمحافظات مصر، وخلال ذلك يستعد أولياء الأمور لشراء المستلزمات الخاصة سواء كانت الكشاكيل والكراسات والأقلام.
خلال تلك الأيام وقبل بداية العام الدراسي الجديد يقوم أولياء الأمور بالتوافد على أشهر أسواق بيع مستلزمات المدارس بمنطقة التي يقوم أصحاب المكتبات والبائعين بعرض العديد من الأدوات المدرسية وشنط والكشاكيل والكراسات.
وأجرت "البوابة نيوز" جولة داخل أشهر أسواق بيع مستلزمات المدارس بمنطقة المنشية لرصد أسعار الأدوات المدرسية هذا العام ورصد الحالة البيع والشراء بين البائعين وأولياء الأمور.
ويبدأ سعر اسكتش سلك 60 و80 و100 و150 و200 و250 ورقة من 9.50 إلى 25 جنيها، فيما كشكول سلك 60 و80 و100 و140 و180 ورقة يبدأ من 5.75 إلى 11.50 جنيهًا.
وسعر اسكتش إييطالي 40 و60 و80 و100 ورقة يبدأ من 5 إلى 8.75 جنيهات، واسكتش بشر 100 و120 و150 و200 ورقة يبدأ من 9.75 إلى 11.75 جنيهًا.
وفيما تختلف الاستيكارات الخاصة بالأطفال ومراحل التعليم الابتدائي والإعدادي حسب الحجم والأشكال التي تجذب الأطفال دائما منها رسومات كرتون، حيث تبدأ من جنيه إلى 5 جنيهات.
أما عن شنط المدارس وملابسها، فقد شهدت ارتفعت سعرها هذا العام على عكس الأعوام الماضية، حيث رصد "البوابة" تراوح سعر شنط المدارس من 150 إلى 250 جنيها، أما عن الملابس المدرسة قال "محمود شعبان": "إن القميص المدرسي بـ 35 جنيها، والفستان من 55 إلى 75 جنيها".

الكراسات والكشاكيل
وأضاف: "أن البنطلون الجبردين يبدأ من 55 إلى 65 جنيها، وأن بنطلون الجينز يبدأ من 90 إلى 100 جنيه، وأن الأسعار زادت هذا العام بشكل ملحوظ وأن الإقبال على الشراء ضعيف جدًا، نظرًا لظروف الحياة الصعبة من غلاء في الأسعار بكافة المستلزمات".
وقال سيد محمد، أحد بائعي مستلزمات المدارس بمنطقة المنشية: "إن الإقبال متوسط حتى الآن والأسعار زادت الضعف عن العام الماضي والزبون أصبح تعبان ماديًا ولكنه مجبر على الشراء من أجل أبنائه".
وقال أحمد محمود، بائع بأحد المحلات مستلزمات المدارس: "إن البضاعة كتيرة جدًا ولكن الزبون تعبان، لأن أولياء الأمور لسه خارجين من مصاريف خاصة برمضان ثم العيد الصغير تم المصيف ثم العيد الكبير وشراء اللحوم وسط غلاء الأسعار التي تشهد الأسواق، جعلهم يلفون حول أنفسهم".
وأشار محمود محمد، بائع: "إن حركة البيع والشراء متوسطة حتى الآن وننتظر زيادة الإقبال خلال الأيام المقبلة مع اقتراب المدارس، وأن أولياء الأمور كانوا الأول ممكن يأخذ كميات كبيرة بالزيادة أم الآن يأخذ المطلوب فقط لا غير".
وقال إسلام فرج، صاحب محل ورق وأدوات مدرسية بالمنشية، إن ارتفاع الأسعار أثر بشكل كبير على حركة البيع والشراء، وأن الإقبال هذا العام أقل بكثير جدًا من الأعوام الماضية".
من جانبه، قال وحيد حسين، أحد أولياء الأمور لثلاثة طلاب بمختلف المراحل: "والله إحنا مش عارفين نشيل رأسنا بسبب كثرة الضغوط والمصروفات، ربنا يكون في عون كل رب أسرة في الأيام دي والله".
وأضاف: "طب يعني ممكن ما نكلش لحمة أو فراخ أو خضراوات ولكن كمان صعب مانجبش كمان حاجة المدارس لأبنائنا كمان دا حرام والله، الأسعار نار وزادت الضعف عن العام الماضي".
واتفقت معه رضوى محمود: "كل عام الأسعار بتزيد عن السنة اللي قبلها، أنا بشتري من السوق دا بالمنشية لأنه بيبع بالجملة، أما سعر الجملة بالشكل دا خالي أما البائعون اللي المناطق الأخرى هتكون الأسعار كام".
وقالت كريمة محمود: "أن في السنوات الماضية كنت بشتري الكراسات والكشاكيل بالدست وأشيل في البيت لكن الناس هجيب اللي مطلوب فقط لما يعوزه بقى تاني ابقي اشتري تاني".
هل تؤيد قرارات الحكومة برفع قيمة الضرائب على السجائر ؟

هل تؤيد قرارات الحكومة برفع قيمة الضرائب على السجائر ؟