رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
أحمد الخطيب
ads

زيارة السيسي إلى فيتنام تتصدر اهتمامات الصحف

الخميس 07/سبتمبر/2017 - 07:59 ص
الرئيس عبدالفتاح
الرئيس عبدالفتاح السيسي
أ ش أ
طباعة
تصدرت زيارة الرئيس عبدالفتاح السيسي إلى فيتنام، وعدد من موضوعات وأخبار الشأن المحلي اهتمامات وعناوين صحف القاهرة الصادرة صباح اليوم الخميس.
فتحت عنوان "السيسى وداى كوانج يتفقان على تعزيز العلاقات المصرية الفيتنامية ومكافحة الإرهاب"، ذكرت صحيفة (الأهرام) أن الرئيس عبد الفتاح السيسي قام أمس بزيارة تاريخية إلى دولة فيتنام تعد الأولى لرئيس مصري منذ إقامة العلاقات الدبلوماسية بين البلدين عام 1963، حيث أجرى مباحثات مع الرئيس الفيتنامي تران داى كوانج وكبار المسئولين الفيتناميين.
ونقلت الصحيفة عن السفير علاء يوسف المتحدث باسم الرئاسة قوله "إن مباحثات الرئيسين السيسى وداى كوتنج تناولت سبل تعزيز التعاون الثنائي في العديد من المجالات من بينهما النقل البحري والزراعة وتكنولوجيا المعلومات فضلا عن تعزيز التواصل الشعبي والثقافي".
وأضاف المتحدث الرسمي أن المباحثات تطرقت كذلك إلى سبل مكافحة الإرهاب والتطرف، حيث اتفق الجانبان على أهمية تضافر جهود المجتمع الدولي من أجل التصدي لتلك الآفة التي تهدد العالم بأكمله وأكد الرئيس السيسى أهمية دور الأزهر الشريف في المواجهة الفكرية للإهاب ونشر المبادئ الصحيحة للدين الإسلامي الذي يعلى قيمة التسامح وقبول الآخر.
وأوضح علاء يوسف أن الرئيس السيسى استعرض برنامج التنمية الاقتصادية المستدامة في مصر، والبيئة الجاذبة للاستثمار خاصة في محور قناة السويس وضرورة الوصول بحجم التعاون الاقتصادي بين البلدين إلى مستوى العلاقات السياسية الوطيدة بينهما.
كما أدان الرئيس أحداث العنف ضد المسلمين في ميانمار، وطالب بضرورة اضطلاع الحكومات بمسئولياتها في حماية الأقليات من جانبه شدد الرئيس الفيتنامي على أن تلك الزيارة سوف تعطى زخما جديدا لعلاقات بين الدولتين وأشاد بالدور التاريخي لمصر سواء في الدفاع عن قضايا الدول النامية، أو مساندة حركات التحرر.
أما صحيفة (الأخبار) فذكرت تحت عنوان "الرئيس علاقاتنا مع هانوي متميزة.. وحريصون علي تعزيز التبادل التجاري بين البلدين" أن الرئيس عبدالفتاح السيسي أكد أن مصر ارتبطت مع فيتنام علي مدار عقود بعلاقات متميزة، تتسم بالاحترام المتبادل والتنسيق والتعاون المشترك في مختلف المجالات السياسية والاقتصادية والثقافية، وأضاف أن مصر تولي أهمية لتعزيز التبادل التجاري بين البلدين والعمل علي معالجة الخلل القائم في الميزان التجاري.
وأوضحت الصحيفة أن ذلك جاء في كلمة الرئيس خلال مؤتمر صحفي مشترك عقده مع نظيره الفيتنامي تران داي كوانج أمس، وأكد السيسي أن مباحثاته مع كوانج تناولت سبل تعزيز العلاقات الثنائية علي مختلف الأصعدة، خاصة المجال الاقتصادي. خاصة في ضوء نجاحات فيتنام في مجالات الصناعة والتجارة، التي تعتبر نموذجا يستحق التأمل لتحقيق النهضة الاقتصادية للشعوب مع مراعاة الأبعاد الاجتماعية والخصوصية الثقافية.
وأشار الرئيس إلى أنه استعرض التطورات الاقتصادية التي تشهدها مصر، علي صعيد المشروعات الوطنية الكبري، التي تهدف إلي توفير بيئة مواتية لجذب الاستثمارات وتوطين التكنولوجيا خاصة علي طول محور قناة السويس، التي تعد ممرًا مائيًا مهما للملاحة الدولية، وشريانا رئيسيا لحركة التجارة العالمية.
وأكد السيسى أنه ناقش مع كوانج سبل تعزيز التعاون المشترك لمواجهة ظاهرة الإرهاب المتنامية التي باتت تمثل تهديدا مشتركا لأمن واستقرار المجتمع الدولي ككل، وتم التأكيد علي أهمية تضافر الجهود الدولية لوضع حد لها بعد أن أصبحت تعرقل مساعينا لتوفير المناخ الأنسب للنمو الاقتصادي وتلبية طموحات شعوبنا في الحياة الآمنة، وعرض الرئيس الاستراتيجية المصرية لمكافحة الإرهاب، التي لا تقتصر علي الوسائل العسكرية والأمنية بل تمتد لتشمل الثقافة والتعليم، فضلا عن تجديد الخطاب الديني بحيث يواكب مستجدات العصر، ويقضي علي الاستقطاب الطائفي والمذهبي حتي يمكن تحقيق نتائج حاسمة في هذه المواجهة.
وأعرب الرئيس عن سعادته بلقاء الرئيس الفيتنامي وشكره علي حفاوة الاستقبال، وتطلع لان تشهد العلاقات بين البلدين في المرحلة المقبلة انطلاقة جديدة نحو آفاق أرحب من التعاون ووجه الدعوة لكوانج بزيارة مصر في أقرب وقت، للبناء علي نتائج هذه الزيارة المثمرة، والاستمرار في تطوير العلاقات بين البلدين الصديقين.
وتحت عنوان "السيسي وكوانج يشهدان التوقيع علي ٩ مذكرات تفاهم" ذكرت صحيفة (الأخبار) أن الرئيس عبد الفتاح السيسي، ونظيره الفيتنامي تران داي كوانج شهدا مراسم التوقيع على تسع مذكرات تفاهم وبرامج تعاون بين مصر وفيتنام.
وأوضح السفير علاء يوسف المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية أن مذكرات التفاهم والبرامج التي تم التوقيع عليها شملت محضر الاجتماع الخامس للجنة المشتركة بين البلدين، ومذكرة تفاهم حول إنشاء لجنة فرعية للتعاون الثنائي في مجالات التجارة والصناعة، وأخري بشأن التعاون بين هيئتي الإذاعة في البلدين، وثالثة بشأن التعاون في مجال الملاحة التجارية.
كما شملت التوقيع علي البرنامج التنفيذي للتعاون في مجال السياحة للفترة من 2017 حتي 2019، والبرنامج التنفيذي للتعاون في مجال الثقافة حتي ٢٠٢١ ومذكرة تفاهم بشأن تشجيع الاستثمار، ومذكرة تفاهم للتعاون في مجال الاستزراع السمكي، وأخري في مجالات إنشاء وإدارة الموانئ والمناطق الاقتصادية.
وفي الشأن المحلي، ذكرت صحيفة (الأخبار) أن مجلس الوزراء وافق في اجتماعه أمس برئاسة المهندس شريف إسماعيل علي مشروع قانون الموارد المائية والري الجديد وقرر إحالته لمجلس الدولة لمراجعته.
وأكد الدكتور محمد عبدالعاطي وزير الري أن مشروع القانون يأتي لمواجهة التحديات المستقبلية للتنمية والزيادة السكانية والاحتياجات المائية المتزايدة والسيطرة علي التلوث وحماية المياه الجوفية.
وأضاف عبدالعاطي في مؤتمر صحفي أنه من المتوقع أن يصل عدد السكان عام 2050 إلي 150 مليون نسمة ليصبح نصيب الفرد من المياه أقل من 600 متر مكعب.. مشيرا إلى أن هناك مشاكل أخري تواجه الوزارة منها ضعف الاعتمادات المالية ومحدودية الموارد المائية ومشاكل التلوث والتغيرات المناخية وتأثيرها علي الفيضانات والسيول.
وأوضح عبدالعاطي أن مشروع القانون يكفل حق المواطن في التمتع بالنيل وتحريم التعدي علي حرم النهر أو الأضرار بالمياه كما الزم المشروع الدولة بإزالة التعديات الواقعة علي النهر وحماية بحارها وشواطئها وبحيراتها وممراتها المائية ومحمياتها الطبيعية.. وحظر التعدي عليها أو تلويثها أو استخدامها بما يتنافى مع طبيعتها.
وأضاف الوزير أن مشروع القانون يغلظ العقوبات علي التعديات علي النيل بتحويلها إلي جناية بدلا من جنحة، كما يجرم إهدار استهلاك المياه وزراعة المحاصيل الشرهة التي تستنزف الموارد المائية كما يتيح آليات لإدارة أصول الري.
وأشار إلى أن مشروع القانون شدد العقوبة علي التعديات علي مخرات السيول وتحديد الأنشطة المسموح بإقامتها في مناطق قريبة من السيول.. كما حدد قواعد التعامل مع المياه الجوفية في المناطق الصحراوية لضمان استدامة الخزان الجوفي لتلبية احتياجات التنمية.
وفي الشان الاقتصادي ذكرت صحيفة (الجمهورية) أن البنك المركزي أعلن، في بيان له عبر موقعه الإلكتروني أمس عن ارتفاع الاحتياطي النقدي من العملات الأجنبية ب 107 ملايين دولار ليصل أغسطس الماضي مقابل 036ر36 مليار دولار نهاية يوليو السابق.
وتحت عنوان "الأحد المقبل مقدمات حجز شقق سكن مصر" ذكرت (الجمهورية) أن المهندس طارق السباعي نائب وزير الإسكان للشئون التجارية والعقارية أعلن عن تلقي فروع بنك التعمير والإسكان الأحد المقبل لطلبات الحاجزين لوحدات مشروع سكن مصر حيث تم طرح 40 ألف شقة ضمن المرحلة الأولي للمشروع في مدن القاهرة الجديدة والعبور وأكتوبر وبدر ودمياط الجديدة والمنيا الجديدة.
ونقلت الصحيفة عن السباعي قوله إنه "تم سحب 66 ألفا و570كراسة شروط حتى الآن ومازال التقديم مستمرا حتى 5 أكتوبر المقبل مشيرا إلى أن المستندات المطلوبة تشمل استمارة الحجز وإيصال كراسة الشروط وصورة البطاقة الشخصية للأعزب وبطاقتي الزوج والزوجة للمتزوجين سداد مقدم الحجز نقدا أو بشيك مقبول الدفع لصالح هيئة المجتمعات العمرانية الجديدة".
كما ذكرت صحيفة (الجمهورية) تحت عنوان "بدء الجسر الجوى لعودة 70 ألف حاج" أن مطار القاهرة استقبل أمس 6540 حاجا مصريا عائدين على متن 27 طائرة تابعة لمصر للطيران والخطوط السعودية وشركات خاصة مع بدء تسيير جسر جوى لعودة الحجاج المصريين من السعودية.
ونقلت الصحيفة عن مصادر مطلعة بمطار القاهرة قولها إن الحجاج الذين وصلوا من بينهم ألف حاج من مصابي واسر الشهداء قادمين على متن ثلاث طائرات سعودية من المدينة المنورة.
وصرح صفوت مسلم رئيس الشركة القابضة لمصر للطيران بان الشركة بدأت أمس في تنظيم الجسر الجوى لعودة حجاج بيت الله الحرام إلى ارض الوطن بعد أدائهم الشعيرة في سياق متصل يستقبل ميناء نويبع اليوم أول أفواح الحج البري البالغ عددهم 13 ألف و500 حاج على متن العبارتين برنسيسة وسيناء
وقال هشام ابوسنة رئيس هيئة موانئ البحر الأحمر في بيان امس انه تم رفع درجة الاستعداد بالميناء لاستقبال الحجاج على مدار 10 أيام ابتداء من اليوم.

الكلمات المفتاحية

هل تؤيد وضع ضوابط قانونية ملزمة للحد من الزيادة السكانية؟

هل تؤيد وضع ضوابط قانونية ملزمة للحد من الزيادة السكانية؟