رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي

الأوساط الأدبية العالمية تحتفي بذكر ميلاد الشاعر "كواسيمودو"

الأحد 20/أغسطس/2017 - 07:34 م
الإيطالي سالفاتوري
الإيطالي سالفاتوري كواسيمودو
وسام زين الدين
طباعة
تحتفي الأوساط الأدبية العالمية اليوم بذكرى ميلاد شاعر نوبل الإيطالي سالفاتوري كواسيمودو، الذي ولد في موديكا بإيطاليا في مثل هذا اليوم من عام 1901، وهو شاعر وناقد ومترجم إيطالي. 
تحول كواسيمودو بعد الحرب العالمية الثانية، إلى مناقشة موضوعات اجتماعية عصرية في كتاباته، وحصل على جائزة نوبل للآداب في سنة 1959، عن أعماله الشعرية الغنائية المعبرة عن الحياة المأساوية في عصرنا الحالي؛ ويعد إلى جانب جوزيبي أونغاريتي ويوجينيو مونتالي أحد أهم الشعراء الإيطاليين بالقرن العشرين.
ظهرت أول أعمال كواسيمودو الشعرية بمجلة "سولاريا" وهي مجلة ادبية دورية تصدر في فلورنسا، وقد كان وقتها تلميذًا لشاعري المدرسة الهرمسية جوزيبي أونغاريتي ويوجينيو مونتالي، وصدرت تلك الأعمال في ديوان تحت عنوان "مياه ويابسة" والذي جعل من كواسيمودو رائدًا من رواد المدرسة الهرمسية، وبعدها تفرغ لتدريس الأدب الإيطالي بأحد المعاهد الموسيقية بميلان، أتبع ديوانه الأول بمجموعة من الدواوين التي اتسمت بالأسلوب الشخصي العسير والرموز الهرمسية المبهمة، ولكنها احتوت على بعض القصائد التي تميزت بتطرقها إلى موضوعات معاصرة من هذه الدواوين: ديوان "المزمار المغمور"، وديوان "أريج الكافور"و"إراتو وأبوليون"، إضافة لآخر أعماله التي تنتمي للمدرسة الهرمسية هما ديوان "القصائد" وديوان "وفجأة يطل المساء".
حصل على جائزة سان بابليا عام 1950 وفي عام 1953 تناصف جائزة ايتناورمينا مع الشاعر الويلزي ديلان توماس، وفي عام 1958 حصل على جائزة مايريجيو، حصل على جائزة نوبل عام 1959، وتوفي في نابولي 14 يونيو 1968.
"
هل تؤيد قرار منع التدخين والمحمول في المدارس؟

هل تؤيد قرار منع التدخين والمحمول في المدارس؟