رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
إسلام حويلة
العرب

"الرقب" يكشف لـ"البوابة" المباحثات المزمع عقدها بين حماس ومصر

السبت 12/أغسطس/2017 - 06:14 م
 أيمن الرقب القيادي
أيمن الرقب القيادي بحركة فتح
أحمد سعد
طباعة
يعقد اليوم السبت وفد من حركة حماس اجتماعا بالقاهرة مع عدد من قيادات ومسئولين مصريين من أجل التباحث حول أزمة قطاع غزة وحصاره والتشاور حول التصالح بين حماس وفتح.
وكان قد صرح مسئولون في حماس من قبل أن القاهرة وعدت باتخاذ سلسلة إجراءات لتخفيف الحصار الإسرائيلي المفروض على قطاع غزة منذ منتصف عام 2007 وتشغيل معبر رفح بشكل منتظم.
وقال أيمن الرقب القيادي بحركة فتح: إن "وفد حماس بدأ مباحثاته مع القاهرة على فتح معبر رفح الحدودي بشكل مبدئي خلال الأيام المقبلة مع وضع التصور النهائي للتفاهمات بين حماس ودحلان حول المصالحة المجتمعية، وتعظيم دور لجنة التكافل الاجتماعي".
وعن مهمة لجنة التكافل الاجتماعى قال الرقب فى تصريح لـ"البوابة"، إن "اللجنة لها مهمتان؛ الأولى: تحقيق مصالحة في الشارع وإنهاء ما يُعرف بالدم بين الطرفين حماس وفتح، والثانية: توفير احتياجات سكان غزة من أدوية وأغذية وإعادة فتح معبر رفح وتغذية القطاع بالكهرباء، حيث إنه للمرة الأولى يحضر إلى القاهرة ضمن الوفد مهندسان فنيان في قطاع الكهرباء للتفاهم حول إنشاء محطة كهربائية وآليات توفير الغاز والسولار".
وأضاف أن "اللجنة ستبدأ خطوات عملها بمصالحة مجتمعية وتخفيف الأعباء على سكان قطاع غزة الذين يعانون من ارتفاع نسبة الفقر والبطالة والأمراض نتيجة طلب رئيس السلطة الفلسطينية من إسرائيل تخفيض نسبة الكهرباء التي تصل غزة ما أحالها لظلام دامس،فالكهرباء لم تعد تصل المنازل إلا ساعتين يوميا إضافة لنقص الأدوية".
وتابع الرقب: "كل ذلك جعل مهمة لجنة التكافل والتي تكفلت دولة الإمارات العربية المتحدة مشكورة بتوفير ما يلزم لها تزداد صعوبة، وتحركها هذه الأيام تجاه مصر لتشكيل لجنة فلسطينية مصرية إماراتية لدراسة مشاريع مثل إنشاء محطة توليد كهرباء في سيناء تمد قطاع غزة بحاجتها وكذلك دراسة تشغيل معبر رفح بشقيه التجاري والافراد للتخفيف على سكان القطاع وتوفير ما يلزم من مواد غذائية وأدوية ومواد بترولية".
وعن أهمية هذه الزيارة قال: "ما يميز هذا الوفد هذه المرة أنه يضم ممثلين من حركة فتح وحركة حماس وحركة الجهاد الإسلامي والجبهتين الشعبية والديموقراطية وزيارتهم تأتي لإكمال التفاهمات وبدء التنفيذ الفعلي للعديد من المشاريع وترتيب آلية فتح معبر رفح وكسر جمود المصالحة الفلسطينية". 
وأكد الرقب أن "لجنة التكافل مهمتها إنسانية وليست سياسية، ووجود مصر والإمارات دعم لهذا الجهد الإنساني وليس لطرح مشاريع سياسية كما يحاول أن يروج البعض، فقط نقول: شكرا لمصر شكرا للإمارات، والشعب الفلسطيني في غزة يعلق آمالا كثيرة من زيارة هذا الوفد الوطني للقاهرة".
وكان أبرز من حضر في الوفد الذي ضم 17 قياديًا من عدة فصائل أبرزها حماس والجهاد الإسلامي وممثلون عن حركة فتح مقربون من محمد دحلان، ومن بين أعضاء الوفد عضو المكتب السياسي لحماس روحي مشتهى، والنائبان عن الحركة صلاح البردويل وإسماعيل الأشقر، والنائبان عن فتح أشرف جمعة وماجد أبو شمالة، وقيادى الجهاد الإسلامى خالد البطش.

الكلمات المفتاحية

هل تتوقع تحسن الأحوال الاقتصادية بمصر في العام الجديد؟

هل تتوقع تحسن الأحوال الاقتصادية بمصر في العام الجديد؟