رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

الإهمال يضرب قصر منجك السلحدار

الخميس 10/أغسطس/2017 - 09:17 م
قصر منجك
قصر منجك
سميرة سليمان
طباعة
من بين الكنوز المنسية توجد قصور وبيوت مملوكية لا يعرفها الكثيرون في منطقة الدرب الأحمر، ومن بين تلك القصور التي لم يتبقَ منها سوى بوابتها المشهورة في شارع سوق السلاح هي بوابة قصر الأمير منجك السلحدار الذي يتعرض للخراب ولا يلق الاهتمام الكافي به كقصر أثري شهير لم يتبق منه سوى أطلال تتعرض للإهمال.
يحكي لنا الباحث في الآثار والتاريخ مصطفي كامل أن دار الأمير منجك السلحدار برأس سويقة العزي "شارع سوق السلاح حاليا" تعود لصاحبها الأمير كبير سيف الدين منجك بن عبد الله اليوسفي الناصري أتابك العساكر ونائب السلطنة المتوفي سنة 776 هـ / 1375 م.
ويتابع كامل في تصريحات خاصة لـ"البوابة نيوز" الروايات التاريخية تفيد بأن السلطان الظاهر بيبرس أقام بيوتا للأمراء حول القلعة من الجهة الغربية فكان كل بيت منهم مخصص لوظيفة من وظائف الدولة كل من يتولاها يسكن في هذا المنزل ومنها وظيفة السلحدار المسئول عن التسليح وخزائن السلاح، وكان أشهر من سكن هذا المنزل هو منج السلحدار لأنه نقش اسمه ورنكه على البوابة المتبقية إلى الآن.
تذكر المصادر التاريخية كما يفيد الباحث أن ابتداء أمره وظهور اسمه جاء في سلطنة الملك الناصر أحمد ابن الملك الناصر محمد بن قلاوون، وقد طالت أيامه في السعادة علي أنه قاسي فيها خطوبا وأهوالا وأمسك وحبس ثم أطلق واختفى مدة ثم ظهر وقد تكرر ذلك كله مفصلا في عدة تراجم من سلاطين مصر، وقد خربت تلك الدار ولم يبق منها إلى اليوم إلا بوابتها التي من الحجر وبداخلها رنك منشئها ثم بقايا من عقود الدار من الجانب البحري لـ"البوابة".
ويروي الباحث أنه قد سكنها مشاهير الدولة مثل الأمير يشبك العثماني والأمير قنباي، وسكنها السلطان الظاهر تمربغا قبل سلطنته وبعدها، وسكنها أيضا الأمير يشبك، كما سكنها الأمير قجماس الاسحاقي والأمير تمراز الأتابكي وكذلك السلطان العادل طومان باي قبل سلطنته وغيرهم من الأمراء في العصر المملوكي.
"
هل تؤيد فرض غرامة مالية على معلمي الدروس الخصوصية؟

هل تؤيد فرض غرامة مالية على معلمي الدروس الخصوصية؟