رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي

4 معابد يهودية تدخل قائمة الآثار.. ما علاقة الحزب الوطني؟

الأحد 06/أغسطس/2017 - 12:31 م
معابد يهودية في مصر
معابد يهودية في مصر
أسماء أبو سكينة
طباعة
في الوقت الذي تتزايد فيه مطالب اليهود باستعادة أملاكهم المزعومة في مصر؛ أعلنت وزارة الآثار قرب الانتهاء من إجراءات تسجيل 3 معابد يهودية وهي "كنيس مائير عنايم بالمعادي، وكنيس ماجين إبراهام بحدائق القبة، وكنيس فيتالي مجار بمصر الجديدة"، فضلا عن الانتهاء من تسجيل المعبد اليهودي كنيس "منشه" الموجود بمنطقة المنشية بالإسكندرية.
كنيس مائير عنايم، يعرف أيضاَ بـ"معبد مائير بيتون" نسبة إلى مؤسسة "مائير بيتون"، وهو كنيس يهودي، بني عام 1934، ويقع ذلك المعبد في شارع 13 بحي المعادي بالقاهرة.
وكان يقتصر ذلك المعبد على أثرياء الطائفة، أمثال عائلة شيكوريل ومزراحي، الذين كانوا يمثلون حينها ثلث سكان الحي.
أما كنيس ماجين إبراهام، فقد بني منذ نحو 75 عاما، ويقع في 3 شارع ولي العهد بحدائق القبة، ولم يسجل ضمن أملاك الطائفة اليهودية، وكان ذلك المعبد مقرا لأمانة الحزب الوطني، ثم بعدها دار حضانة تابعة للمحافظة.
وأما كنيس فيتالى مجار، فيقع في 5 شارع المسلة بحي مصر الجديدة، وقد بني عام 1927، وملحق به ملجأ لليهود المسنين، وكان يُشرف عليه الطائفة اليهودية بالقاهرة.
وقد رد الدكتور مختار الكسباني، أستاذ الآثار الإسلامية والقبطية واليهودية، بقوة علي مزاعم اليهود، مؤكدا أنه ليس لليهود أي سيطرة على المعابد والآثار اليهودية الموجودة في مصر، وأن مطالبهم حول استرداد أملاكهم من مصر ليس لها أي أساس قانوني على المستوى الدولى.
وأشار إلى أن الآثار اليهودية الموجودة في مصر يتم التعامل معها باعتبارها تراثا مصريا وليس لليهود أي حق في ملكية هذه المعابد، قائلًا: "جميع المعابد تحت السيادة المصرية"، متسائلا "هل لليهود سيطرة على المعابد اليهودية في أوروبا؟".
وهاجم الدكتور رأفت النبراوي عميد كلية الآثار جامعة القاهرة الأسبق، مزاعم اليهود قائلا: إن الآثار الموجودة على أرض مصر هي ملك الدولة، خاصة في ظل جهد وزارة الآثار في ترميم الآثار الموجودة وآخرها المعبد اليهودي بالإسكندرية، والذي تكلف 100 مليون جنيه.

الكلمات المفتاحية

"
هل تؤيد مقترح تعديل عقوبة تعاطي الحشيش؟

هل تؤيد مقترح تعديل عقوبة تعاطي الحشيش؟