رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي

في ذكرى رحيل رشدي أباظة.. محطات في حياة الدنجوان

الخميس 27/يوليه/2017 - 01:43 م
رشدي أباظة
رشدي أباظة
أحمد جميل
طباعة
تحل الذكرى الـ37 لرحيل دنجوان الشاشة رشدي أباظة، والذي اشتهر بجاذبيته ووسامته حتى أصبح المعشوق الأول للنساء في فترة الستينيات وسبعينيات القرن العشرين، إضافة إلى قدرته على التنوع في أدواره بين الرومانسية والكوميدية.
اسمه بالكامل "رشدي سعيد بغدادي أباظة"، ولد يوم 2 أغسطس عام 1927م في القاهرة لأب مصري يعمل ضابطًا في الشرطة وتدرج في المناصب حتى وصل إلى رتبه لواء وأم إيطالية تُدعى "ليلى جورجنجينو".
تزوج دونجوان الشاشة 5 مرات، وقد كانت أولى زوجاته الفنانة تحية كاريوكا، عُقد قرانهما عام 1952 واستمر زواجهما 3 سنوات، أما بربارا الأمريكية فقد كانت زوجته الثانية وأنجب منها ابنته الوحيدة "قسمت"، واستمر زواجهما 4 سنوات، وطلّقها عام 1959، أما بالنسبة للفنانة سامية جمال فكانت زوجته الثالثة، تزوجها عام 1962، واستمر زواجهما قرابة 18 عامًا، ثم انفصلت عنه عام 1977، وكانت صباح زوجته الرابعة، تزوجها عام 1967، وطلقها بعدها بأسبوعين، وكانت سامية جمال في عصمته، أما ابنة عمه نبيلة أباظة فكانت زوجته الخامسة، تزوجها عام 1979 قبل وفاته بعامين فقط.
لم يكن التمثيل أحد أحلام "رشدي أباظة" في يوم من الأيام، ولكنه اقتحم العمل الفني بالصدفة بعد أن تعرف في إحدى صالات البلياردو على المخرج "بركات" الذي قدمه في السينما لأول مرة من خلال فيلم "المليونيرة الصغيرة" عام 1948، كما ساعده إتقانه لخمس لغات مختلفة على العمل في السينما العالمية، حيث سافر عام 1950م إلى إيطاليا، وشارك في بطولة عدد من الأفلام الأجنبية منها "أمنية" أمام الإيطالية "آسيا نوريس" و"امرأة من نار" أمام النجمة المشهورة "كاميليا" و"الوصايا العشر" للمخرج سيسيل ديميل، لكنه عاد مرة أخرى للقاهرة ليسترد نجوميته بفيلم "امرأة على الطريق" عام 1958م، مع شكري سرحان وزكي رستم وهدى سلطان، والذي أخرجه الراحل عز الدين ذو الفقار، ثم قدم بعد ذلك أفلامًا ذات قيمة عالية منها:
"جميلة" عن البطلة الجزائرية جميلة بوحيرد
وا إسلاماه
في بيتنا رجل
الطريق
لا وقت للحب
الشياطين الثلاثة
الزوجة رقم 13
الرجل الثاني
الساحرة الصغيرة
صغيرة على الحب
صراع في النيل
عروس النيل
شيء في صدري
وراء الشمس
أريد حلا
غروب وشروق
حكايتي مع الزمان
توفى "دونجوان الشاشة" يوم 27 يوليو 1980 عن عمر يناهز ثلاثة وخمسين عامًا بعد معاناته مع مرض سرطان الدماغ، أثناء تصوير فيلم الأقوياء الذي مات أثناء تمثيله ولم يستطع إنهاءه، فأكمله الفنان القدير صلاح نظمي بدلًا منه عام 1980.

الكلمات المفتاحية

"
هل تؤيد قرار وزير التعليم بمنع دخول الإعلاميين للمدارس إلا بموافقة مسبقة؟

هل تؤيد قرار وزير التعليم بمنع دخول الإعلاميين للمدارس إلا بموافقة مسبقة؟