رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي

نكشف كواليس مقتل 3 أشقاء لـ"بائع كبدة" بـ"عزبة الهجانة".. الجناة التفوا حول المجني عليه وأطلقوا رصاصة قاتلة في الصدر.. وبلطجي أحرقه بمادة "مشتعلة"

الأربعاء 26/يوليه/2017 - 05:10 ص
عربة الكبدة
عربة الكبدة
طباعة

«عمي أيمن مات راجل».. كانت تلك الجملة الغالبة على أهالي منطقة مساكن الشروق بعزبة الهجانة، بعد واقعة مقتل أيمن فؤاد «بائع الكبدة»، مساء الخميس الماضي، على يد ٣ من البلطجية، وسط أنظار وعيون أهالى المنطقة.

انتقلت «البوابة» إلى موقع الجريمة، حيث التقت مجموعة من أهالى المنطقة، وشهود الواقعة، الذين رووا تفاصيل الواقعة منذ نشوبها، وحتى نهايتها ووقوع «الراجل الشهم الجدع»، كما أطلقوا عليه، ضحيةً على أسفلت موقف مساكن الشروق.

يقول شريف خورشيد: «أنا ساكن فى العمارة اللى قدام الفرش بتاع القتيل، وسمعت خناق وصوت عالى، وبصيت من الشباك لقيت واحد بيضرب بسنجة، وواحد منهم جايب قزازة بنزين ورشها عليه، فالمجنى عليه اضطر يرش مياه على نفسه خوفًا من أن يقوم أحدهم بإشعال النيران».

ويضيف خورشيد: «وأنا نازل سمعت صوت الطلقة.. وببص من الشباك تانى لقيت الراجل واقع فى الأرض، وكان هناك كر وفر حوله، وكان وحده يقاوم حوالى من ٤ إلى ٥ أشخاص، وعلى فكرة ده راجل سمعته جيدة وسط أهله وأقاربه وجميع معارفه».

ويقول شريف ربيع عباس: «كنت واقف عند عربية الكبدة اللى بيشتغل عليها عم أيمن، وقت حدوث الواقعة، في البداية حدثت خناقة بين المدعو كريم الثعلب وبين واحد اسمه يوسف، وقام كريم بضرب يوسف، وعلى الفور رد يوسف الضربة على وجه كريم، فاضطر عم أيمن إلى التدخل لفك الاشتباك بين الاثنين، ولم يجد وسيلة لفض الاشتباك سوي ضرب يوسف وكريم، لإنهاء الخناقة بين الاثنين، وبعدها قال له يوسف: أنا عاوز أضربك زي ما ضربتني، فرد عليه عم أيمن وقال له: إزاي يا ابنى تضربني بالقلم وأنا معايا أولاد قدك».

وأضاف: «اتصل يوسف بأخيه، فحضر ومعه واحد اسمه «بسة»، ماسك فى إيده «كازلك»، ويوسف كان فى إيده شومة».

وأوضح: «يوسف ضرب عم أيمن بالشومة في رأسه، والتفوا جميعهم حوله للانتقام منه دون وجه حق، وتطورت الأمور حتى قام «بسة» بالالتفاف خلف عم أيمن وضربه بـ«سافورية» وجه الثاني وضربه بطلقة في قلبه، وإحنا جرينا وراهم، فضربوا علينا طلقة».

كان قسم شرطة مدينة نصر أول تلقى، بلاغًا من الأهالي بحدوث مشاجرة، وسقوط قتيل، بموقف الشروق بعزبة الهجانة، وأمكن تحديد طرفى المشاجرة، وهما كل من «أيمن فؤاد»، ٣٩ سنة، بائع على عربة مأكولات، وتوفى إثر إصابته بطلق خرطوش بالصدر، وتم نقله لمستشفى التأمين الصحي، و«إبراهيم عاطف»، ٢٨ سنة، نقاش، و«محمد عاطف»، ٣٥ سنة، نقاش، مصابًا بجرح قطعي بالرأس، و«يوسف عاطف»، ٢١ سنة، عامل، مصابًا بجرح قطعي بالرأس، وبالفحص تبين أنه حال سير «الرابع» بمكان البلاغ حدثت مشادة كلامية بينه وبين شخص مجهول، فاصطدم بعربة المأكولات بمحل عمل المجني عليه، وأثناء معاتبتهما حدثت بينه وبين «الرابع» مشادة كلامية تطورت إلى مشاجرة، تعدى خلالها المجني عليه، على «الرابع» بسلاح أبيض «سكين» محدثا إصابته، فاستعان المتهم «الرابع» بشقيقيه، وتعدوا على المجني عليه بسلاح ناري «فرد خرطوش» كان بحوزة «إبراهيم» فسقط قتيلا.

وبإعداد الكمائن اللازمة بأماكن تردد المتهمين، تمكن ضباط وحدة مباحث القسم من ضبطهم، وبحوزة أحدهما سلاح ناري «فرد خرطوش عيار ١٢مم»، المستخدم فى ارتكاب الواقعة.

"
هل تؤيد قرار منع التدخين والمحمول في المدارس؟

هل تؤيد قرار منع التدخين والمحمول في المدارس؟