رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي

"شي الله يا مرسي يا أبو العباس".. حكاية مسجد شاهد على رحلة شيخ الإسكندرية.. الآلاف يتوافدون عليه احتفالًا بمولده.. و"إمام المسجد" لـ"البوابة نيوز": نستقبل يوميًا زيارات من كافة المحافظات ودول العالم

الخميس 20/يوليه/2017 - 04:41 ص
المقام داخل المسجد
المقام داخل المسجد
محمد العدوى
طباعة
"أيوووووه.. طب وحياة المرسي أبو العباس"، و"شي الله يا مرسى يا أبو العباس"، هذا الحلف لا يعرفه غير الإسكندرانية للتأكيد على شيء ما أو الاستعانة باسمه في حمل الأشياء الثقيلة.
ولمع اسمه في العديد من الأغاني منها "اقروا الفاتحة لأبو العباس.. يا إسكندرية يا أجدع ناس.. الفاتحة التانية لسيدي ياقوت.. واللي يعادينا يطق يموت "، و"إسكندريّة أحسن ناس.. عالبحر ماشية تتمختر.. من سيدي بشر لأبو العباس.. أيو يا عالم عالمنظر".
شي الله يا مرسي يا
المرسي أبو العباس اسمه شهاب الدين أبو العباس أحمد بن حسن بن على الخزرجي الأنصاري المرسي، أطلق عليه الإسكندرانية اسم "المرسي أبو العباس"، ولد "أبو العباس المرسي" في مدينة الأندلس عام 616 هـ الموافق 1219 م، وتوفى في ذي القعدة 686 هـ الموافق 1286م، ويرجع نسبه إلى الصحابي سعد بن عبادة كان جده الأعلى قيس بن سعد بن عبادة أميرًا على مصر من قبل سيدنا الإمام على بن أبي طالب.
ونشأ في بيئة دينية وحفظ القرآن وهو صغير وظهرت عليه أمارات الفطنة ورجاحة العقل، وكان أبوه تاجرًا صالحًا وكان يعمل معه، ظل الشيخ أبو العباس المرسي في الإسكندرية 43 سنة ينشر العلم ويربي المريدين وصاحبه الكثير من علماء عصره كالإمام البوصيري وابن عطاء الله السكندري وياقوت العرش وإبن اللبان والعز بن عبد السلام وابن أبي شامة وغيرهم.
ودفن الشيخ أبي العباس المرسي في محافظة الإسكندرية في مقبرة باب البحر، وفى سنة 706 هـ بنى الشيخ زين الدين بن القطان، كبير تجار المحافظة مسجدا عليه، وخضع المسجد إلى توسعات وترميم حتى وصل إلى المهندس الإيطالي ماريو روسي وهو معماري شهير،شغف ببناء المساجد، وما لبث أن أعلن إسلامه وقد توفى بالحجاز.
وأصبح مسجد "أبو العباس المرسي" علامة من علامات وأقدم وأشهر المساجد بمحافظة الإسكندرية وخاصة منطقة بحري، حيث يتميز المسجد ببنائه على الطراز الأندلسي بقبابه الأربعة ومنارته المرتفعة، والتي ينفرد بها عن باقي مساجدالإسكندرية.
وأعتاد المواطنين لما فيه من روحانيات، ويتوافد عليه من جميع المحافظات عند شعورهم بضيق النفس والحياة، يقوموا بقراءة الفاتحة له ورافعين أيديهم أمام الضريح داعيين الله بفك الكرب عنهم، فمنهم من يأتي إليه للمباركة به وجلب الخيرات، والبعض يأتون إليه من المحافظات المجاورة في حالة تأخر الإنجاب.
وترجع قصة سيدي أبو العباس المرسي أنه في عام 640 هـ الموافق 1242 قرر والده الحج إلى بيت الله الحرام فصحبه معه وأخيه وأمهما، وقاموا باستقلال مركب بالبحر عن طريق الجزائر حتى إذا كانوا على مقربة من شاطئ تونس هبت ريح عاصفة أغرقت المركب بمن فيها غير أن عناية الله تعالى أدركت أبا العباس المرسي وأخاه فقد نجيا من الغرق فقصدا تونس واتخذاها دارا لهما، وهناك التقى الشيخ أبو الحسن الشاذلي في عام 640هـ وانتقل معه إلى مصر عام 1244م.
بعد غرق المركب، اتجه إلى تونس وحلم بأنه يصعد إلى رأس جبل فرأى هناك رجل عليه برنس أخضر وهو جالس وعن يمينه رجل وعن يساره رجل فنظر إليه فقال له عثرت على خليفة الزمان،عندما استيقظ من النوم، فجاء له رجل دعاه لزيارة الشيخ ابي الحسن الشاذلي، فعندما دخل راه بنفس ما رأه في الحلم فوق الجبل فقال له اليوم عثرت على خليفة الزمان.
وتزوج أبي العباس من ابنة شيخه سيدي أبي الحسن الشاذلي، وأنجب منها ولدين وبنتا تزوجها أحد تلاميذه وهو "ياقوت العرشي"، ولما تقدم السن بسيدي أبي الحسن الشاذلي، وفقد بصره استخلف تلميذه وصفيه سيدي أبي العباس لإدارة شئون الطريق.
وفي سنة 656 هـ توفى سيدي أبي الحسن الشاذلي أثناء رحلته إلى الحج، وقد بلغ أبي العباس في ذلك الوقت أربعين سنة قضاها بين العلم والعمل واشتهر أمره ويقصده الخاصة والعامة ويهذب النفوس وينشر علم التصوف.
المقام من الداخل
المقام من الداخل
ومن جانبه، قال الشيخ محمد يوسف، إمام مسجد أبو العباس المرسي، إن المقام موجود أسفل المسجد وما يوجد داخل المسجد يسمى بشاهد للمقام"، مضيفًا أن المقام مدفون به سيدي أبو العباس المرسي وأولاده الاثنان، وأنه مفتوح للجميع يوميًا حتى صلاة العشاء".
وأضاف "يوسف"، خلال تصريح خاص لـ "البوابة نيوز": "المسجد يوميًا يستقبل العديد من الزيارات من محبي سيدي أبو العباس المرسي وذلك من كافة محافظات مصر"، مشيرًا إلى أن المسجد يستقبل زيارات أجنبية من دول عديدة وخاصة شرق آسيا ومن كافة أنحاء العالم، وذلك لزيارة معالم المسجد المبنية على الطراز الأندلسي والإيطالي أيضًا.
وقال يوسف إن الهيئة الموجود عليها المسجد الآن أخر ما توصل إليه المسجد من تطوير"، مضيفًا أنه تم رصف الساحة الخاصة بمسجد سيدي أبو العباس المرسي، بالإضافة إلى نظافة عامة حول المسجد ويأتي ذلك ضمن خطة وزير الأوقاف وتحت إشراف الشيخ محمد العجمي، وكيل وزارة الأوقاف بالإسكندرية.
شي الله يا مرسي يا
الطرق الصوفية بالإسكندرية 
تحتفل المشيخة العامة للطرق الصوفية بالإسكندرية وضواحيها كل عام بذكرى مولده بساحة مسجد أبي العباس المرسي بمنطقة بحري، من خلال خروج موكب صوفي يخرج من مسجد التمراز حتى ساحة مسجد أبي العباس المرسي، يضم فيه كافة طوائف الطرق الصوفية منها الحامدية الشاذلية، والبرهامية، والسعيدية الشرنوبية، والرفاعية، والغنيمية والحبيبية والميرغنية، والعزمية، والهاشمية المدنية وغيرها، حاملين البيارق واللافتات والطبول الصوفية، وسط ترديد عدد من المدائح الخاصة بالطرق الصوفية.
وقال الشيخ جابر قاسم، وكيل وكيل المشيخة العامة للطرق الصوفية بالإسكندرية، في تصريح خاص لـ "البوابة نيوز"، إن الاحتفالات بمولد أبي العباس المرسي تبدأ من يوم الجمعة حتى الليلة الختامية الخميس المقبل. 
شي الله يا مرسي يا
لجنة أثرية 
وكشف محمد متولي، مدير عام الآثار الإسلامية والقبطية واليهودية بالإسكندرية، عن انتهاء اللجنة الأثرية من المعاينة الأولية لمسجد أبي العباس المرسي تمهيدًا لتسجيلها في عداد الآثار لأول مرة، وذلك لإرسال تقريرها ثم سيتم إرسال لجنة أثرية مركزية للمعاينة مرة أخرى لإصدار قرار نهائي بتسجيله وإخضاعه لقانون حماية الآثار رقم 117 لسنة 1983 وتعديلاته الصادرة في 2010.
"
هل تؤيد مقترح تعديل عقوبة تعاطي الحشيش؟

هل تؤيد مقترح تعديل عقوبة تعاطي الحشيش؟