رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

نقص المياه في المحافظات يهدد البشر والشجر

الأربعاء 19/يوليه/2017 - 05:34 ص
صورة تعبيرية
صورة تعبيرية
البوابة | محافظات
طباعة
فلاحو الفيوم: الأرض عطشانة.. وأهالى الغربية والبحيرة: «مش لاقيين نشرب»

«العطش وتصحر الأراضى».. معاناة يعيشها الأهالى فى عدد من المحافظات بسبب نقص المياه، الأمر الذى حول حياتهم لجحيم، وسط تجاهل المسئولين رغم الشكاوى والاستغاثات المتكررة.
ففى قرية محلة مرحوم التابعة لمركز طنطا بالغربية يعيش الأهالى معاناة يومية بسبب نقص مياه الشرب وعدم وصولها لأغلب مناطق القرية.
ويحكى حاتم سلام أحد أهالى القرية، معاناتهم لـ«البوابة» قائلا: عدد السكان ٥٠ ألف نسمة وانقطاع مياه الشرب مشكلة تتفاقم يوميا، ولا أحد من المسئولين يتحرك، حياتنا أصبحت جحيما، وحتى لو وصلت المياه للمنازل تكون ضعيفة ولونها ورائحتها سيئة.
والتقط محمد التباع أحد أهالى القرية، طرف الحديث قائلا: توجد فى القرية محطة لرفع وضخ المياه، إلا أنه لم يتم تشغيلها حتى الآن، فنحن نعانى من انقطاع المياه لفترات طويلة، ونطالب المسئولين بالعمل على حل المشكلة، خاصة مع ارتفاع الحرارة تصبح حياتنا لا تطاق». 
وقدم الأهالى العديد من الشكاوى ولكن دون جدوى، مطالبين اللواء أحمد ضيف محافظ الغربية بالتدخل لحل الأزمة.
وفى البحيرة اشتكى أهالى عدد من القرى من انقطاع مياه الشرب عنهم منذ ٦ أشهر، وقال عزت الصعيدى أحد الأهالى مياه الشرب مقطوعة عن القرية منذ ٦ أشهر، وحتى اليوم والحصول على مياه يمثل أزمة للأهالى.
وقال فى تصريحات لـ«البوابة»: لجأنا لمياه الترع والمصارف لقضاء حوائجنا، مياه الترع والمصارف مش لاقينها كمان»، مؤكدا أنه قدم شكاوى للمسئولين بالشركة القابضة لمياه الشرب ولا جدوى.
وقال المهندس خالد حسين رئيس شركة مياه الشرب بالبحيرة، الخط الرئيسى لقرية كوم القدح جار فيه أعمال صيانة وتطهير، وعودة المياه سوف يكون الخميس.
وأضاف أن مشكلة المياه بقريتى المحامدة وأبو خطوة بدمنهور سوف تحل بشكل نهائى فور عمل محطة المحمودية الجديدة بكامل طاقتها، وسيتم إرسال سيارات مياه للقرية يوميا.
وفى الفيوم، اشتكى عدد كبير من الفلاحين من تجاهل الدكتور محمد عبد العاطى، وزير الموارد المائية والرى لمشكلات قرى مدينة يوسف الصديق، فهناك أكثر من ٣٥ ألف مزارع يعانون من العطش وتصحر أراضيهم بالقرية الثانية بمنطقة قارون مركز يوسف الصديق. 
وقال صلاح الشريف عضو نقابة الأشراف بالفيوم: سبب عدم وصول المياه قيامهم باستصلاح ما يزيد على ٨٠ ألف فدان، وأن الأراضى بمركز يوسف الصديق وقرية الخريجين بدأت تروى بطريق الغمر بدلًا من الطرق الحديثة مما أدى لعدم وصول المياه لأراضى القرية الثانية إلا نادرًا مما أسهم فى تصحر حوالى ٧٠٪ من الأراضى الموجودة بالإضافة إلى تلف الزراعات مما اضطر بعض الأهالى لاستخدام مياه ملوثة لرى الأراضى.
ويطالب الفلاحون بقرى قارون برفع الضرائب عن أراضيهم لأنهم لم يعودوا يستفيدون منها بسبب عدم وصول مياه الرى، بجانب ارتفاع نسبة الملوحة فى التربة مما أدى إلى ضعف إنتاجية الفدان، كما أن المياه الجوفية أثبتت التحاليل عدم صلاحيتها لرى الأراضى لأنها تقلل خصوبة التربة وتؤثر على إنتاجية المحاصيل، وفى عهد النظام السابق حاول الفلاحون الشكوى إلا أن صوتهم لم يصل أو يهتم بها أحد رغم شكوى المزارعين أكثر من مرة بسبب تلوث مياه التى تأثيرها أقوى من مياه الصرف الصحى ونتائجها سلبية وسيئة جدا سواء على الأشخاص أو الأراضى.
وتفقد الوزير والمحافظ محطة رفع الطاجن لتغذية بحر النزلة بمنطقة أبو النور التابعة لقرية شدموه، بمركز إطسا، ضمن خطة المحافظة للتغلب على مشكلة نقص مياه الرى فى نهايات الترع والمصارف التى تعانى منها المحافظة منذ سنوات.

الكلمات المفتاحية

"
هل تؤيد فرض غرامة مالية على معلمي الدروس الخصوصية؟

هل تؤيد فرض غرامة مالية على معلمي الدروس الخصوصية؟