رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
اغلاق | Close

"الداخلية" تنتهي من خطة تأمين احتفالات عيد الفطر

السبت 17/يونيو/2017 - 01:26 ص
صورة ارشيفية
صورة ارشيفية
احمد يحيي - محمد الديسطي
طباعة

عقدت قيادات قطاع الأمن العام برئاسة اللواء جمال عبدالباري وعدد من قيادات وزارة الأوقاف اجتماعات لتحديد ساحات إقامة صلاة العيد ومساحتها والشوارع المؤدية لها، وتم إعداد فرق أمنية مرورية لتسهيل حركة المرور حول ساحات أداء صلاة العيد.

واعتمدت وزارة الداخلية خطتها الأمنية لتأمين احتفالات المصريين بعيد الفطر المبارك، وذلك من خلال خطة أمنية متكاملة، وضعها اللواء مجدي عبد الغفار وزير الداخلية مع مساعديه، بالتنسيق مع مديري الأمن والتي انتهت إلى ضرورة التأهب والاستعداد الجيد لتأمين العاصمة والمحافظات، خلال الاحتفال بعيد الفطر المبارك، والتصدي لكل محاولات إثارة الشغب عن طريق تفعيل دور الأكمنة الثابتة والمتحركة والأكمنة الحدودية، وتفعيل دور سيارات وحدة تأمين الطرق، على الطرق السريعة والساحلية بأنحاء المدينة والفحص الجيد لمستقلي السيارات.

وشددت الخطة الأمنية على ضرورة تكليف مجموعات الانتشار السريع، والمجهزة بأحدث الأسلحة والأدوات، بمصاحبة سيارات النجدة، مع التأكد من جاهزية القوات للتعامل الفوري، مع كل أشكال الخروج على القانون، حيث تتلقى عناصر مجموعات الانتشار السريع تدريبات عالية، للتعامل في كافة الظروف، مع كافة المواقف الأمنية المختلفة، كما تم توجيه إدارة شرطة التموين بمتابعة ومراقبة الأسواق وخصوصًا محطات الوقود لمنع جرائم الغش التجاري وضبط السلع غير الصالحة للاستهلاك الآدمي التي تضر بصحة المواطنين.

وأضاف المصدر أن الخطة انتهت إلى تكثيف حملات الإدارة العامة لشرطة المرافق، خلال الأيام القادمة، لمنع افتراش الباعة الجائلين للطريق العام والميادين والشوارع الرئيسية ورفع كافة الإشغالات، ومنع استخدام مكبرات الصوت المسببة للإزعاج، بالإضافة إلى توجيه إدارات البحث الجنائي باستمرار الحملات اليومية، وتوسيع دائرتي الاشتباه الجنائي والسياسي، والتنسيق مع حارسي العقارات وإدارات الفنادق لفحص مستأجري الشقق المفروشة والوحدات الفندقية، بالتنسيق مع قطاع الأمن الوطني، بالإضافة إلى اعتلاء أسطح العقارات المطلة على الميادين والمنشآت الهامة والحيوية والشرطية.

وأوضح المصدر أن الوزير شدد على ضرورة التواجد الميداني بالمتنزهات ومناطق التجمعات السياحية والترفيهية لضبط الخارجين على القانون، وضبط حالات التحرش الجنسي ومعاكسات الفتيات وجرائم السرقات والنشل والنصب أو أي ممارسات تتعلق بالآداب العامة.

خطة التأمين ستتضمن إعلان حالة الطوارئ والاستنفار الأمني الكامل عبر خطة أمنية تتضمن وجود حرم أمنى حول المساجد وتعيين ضباط نظام ومباحث وأفراد نظاميين وسريين ومجموعات قتالية والتنسيق مع القوات المسلحة لتأمين توسيع دائرة الاشتباه وتعيين مفتش مفرقعات لتعقيم وتعيين خدمات مرورية لتسهيل حركة المرور وعدم السماح بوجود سيارات أو دراجات نارية داخل الحرم الأمن وتعيين فرد إطفاء مجهز بأجهزة الإطفاء لتأمين محطات السكك الحديدية خلال أيام عيد الفطر المبارك

وتابع أن هناك إجراءات أمنية استثنائية، ستتخذها الوزارة لتأمين الطرق الصحراوية، خاصةً طريق الإسماعيلية والقاهرة، ومنطقة المجرى الملاحي للقناة ونفق الشهيد أحمد حمدي، عبر انتشار سيارات الانتشار السريع المتواجدة بجميع شوارع المحافظات للتعامل والتحرك مع أي خروج عن النص أو أي تجمعاتٍ إخوانية.

وكان وزير الداخلية اللواء مجدى عبدالغفار وجه قيادات الوزارة ومديري الأمن بوضع الخطط الأمنية والمرورية لتأمين ساحات صلاة العيد والتنبيه على تحديد غرفة عمليات بكل محافظة لسرعة الاستجابة لأى أحداث أو إخطارات بكثافة المواطنين لفض الزحام بالشوارع الرئيسية والمؤدية لتلك الساحات لتسهيل حركة المرور وتخصيص أماكن لانتظار السيارات

وأضاف مصدر امني أن وزارة الأوقاف حددت 670 ساحة لأداء صلاة العيد فى محافظتى القاهرة والجيزة، إضافة إلى التنسيق بين جميع مديريات الأوقاف بالمحافظات ومديرى الأمن للتنسيق وتحديد ساحات أداء صلاة العيد

مشيرا إلى أن أجهزة الأمن تواصل حملاتها لإزالة الإشغالات التي تعرقل الطرق المؤدية إلى الساحات، وإخطار المرافق بكل محافظة بمتابعة حملاتها المستمرة على الأسواق العشوائية التي تعرقل حركة المرور.

من ناحيتها انتهت شرطة البيئة والمسطحات برئاسة اللواء صبري الجمال من الخطة الأولية لتأمين احتفالات المواطنين بعيد الفطر المبارك في النيل وعلى ضفافه.

وتشمل خطة التأمين وفقا لمصدر أمني تعيين خدمات ثابتة على المراسي للتأكد من حمولة العائمات، وخفض الضوضاء وعدم السماح للركاب بالوقوف في مقدمة المراكب أو الوقوف في الأماكن غير المخصصة، مع التصدي لأي مخالفات.

وأشار المصدر الأمني إلى أن شرطة المسطحات تراجع، بالتعاون مع محافظتي القاهرة والجيزة ومحافظات الجمهورية الأخرى، وإدارات الإنقاذ النهري، ومسئولي الرحلات النهرية بالمحليات، مدى التزام العائمات النيلية بالحمولة المقررة، ومراجعة الاشتراطات الملاحية وقواعد الأمن والسلامة ومعدات الإنقاذ، وأطواق النجاة، وأطقم الملاحة.

كما تركز خطة الأمن على توفير الأجواء الآمنة لاحتفالات المواطنين بالعيد، وتكثيف الدوريات الأمنية على أماكن الاحتفالات النيلية، وتفتيش المركبات للتأكد من وجود التراخيص اللازمة والتحقق الدوري من توفير وسائل الحماية المدنية والسلامة.

"
هل تؤيد فرض غرامة مالية على معلمي الدروس الخصوصية؟

هل تؤيد فرض غرامة مالية على معلمي الدروس الخصوصية؟