رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

إجراء 5 جراحات ناجحة بمعهد الكبد القومي بالمنوفية

الجمعة 16/يونيو/2017 - 04:56 ص
معهد الكبد القومى
معهد الكبد القومى
أ ش أ
طباعة
تمكنت وحدة زراعة الكبد بمعهد الكبد القومي بشبين الكوم بجامعة المنوفية تحت رعاية الدكتور معوض الخولي رئيس الجامعة من إجراء 5 عمليات زراعة كبد معقدة لمرضى كبار السن يعانون من تليف كبدي فيروسي وجلطة بالوريد البابي وقصور في وظائف الكبد ناتج عن الإصابة بفيروس "B" و"C" من متبرعين أحياء خلال شهر رمضان.
وأوضح عميد المعهد الدكتور هشام عبد الدايم - في تصريح له أمس الخميس - أن عدد الحالات التي تمت زراعتها بالمعهد حتي الآن بلغت 278 حالة لمرضي من داخل مصر والدول العربية والأفريقية فضلا عن حالات زرع كبد للأطفال بالمجان مشيرا إلى أن المعهد يضم فريقا من الأطباء المتميزين ويحتوي على الإمكانيات المتطورة تكنولوجيا التي تمكن من إجراء مثل هذه الجراحات المعقدة.
من جانبه قال مدير وحدة زراعة الكبد بالمعهد الدكتور حسام سليمان، إن الحالات التي تمت زراعة الكبد لها خلال شهر رمضان الجاري هم رجل يبلغ من العمر 60 عاما مصاب بتليف كبدي فيروسي وورم بالكبد وجلطة بالوريد البابي وتم عمل جراحة لاستئصال الكبد والحالة الثانية لشاب عمره 39 عامًا مصاب بتليف كبدي فيروسي B وتبرعت له زوجته بالفص الأيمن للكبد وخرج بصحة جيدة، أما الحالة الثالثة فهي لشاب 39 عامًا يعانى من تليف كبدي فيروسي C، أما الحالة الرابعة لرجل فلسطيني الجنسية 51 عامًا يعاني من تليف كبدي فيروسي B واستسقاء بالبطن والمتبرع ابنه 22 عاما، أما الحالة الخامسة لسيدة فلسطينية تعاني من التهاب كبدي مناعي وغيبوبة كبدية من دوالي المرئ وتبرع لها شقيقها بالفص الأيمن للكبد وخرجت بحالة جيدة.
وأضاف أن الفريق الطبي الذي أجري هذه العمليات ضم كل من: الدكتور حسام سليمان والدكتور طارق إبراهيم والدكتور خالد أبو العلا والدكتور إبراهيم عبد القادر والدكتور عمرو مصطفى والدكتور محمد أبو شادي والدكتور هاني عبد المجيد والدكتور أسامة حجازي والدكتور طه يس والدكتور محمد طه والدكتور حازم زكريا والدكتور إسلام أيوب والدكتور أحمد عبد السلام والدكتور أسامة حمدي والدكتور خالد عمار والدكتور محمد شرشر والدكتور محمود مقشط والدكتور يحيى فايد.
"
هل تؤيد فرض غرامة مالية على معلمي الدروس الخصوصية؟

هل تؤيد فرض غرامة مالية على معلمي الدروس الخصوصية؟