رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي

"الإحصاء" تكشف عواقب تكلفة العنف ضد المرأة.. الأسرة تتكبد 1.49 مليار جنيه سنويًّا جراء اعتداء الزوج فقط عليها.. وإنفاق 56.4٪ من الدخل على الصحة.. 68% من السيدات يشاركن في اتخاذ قرار التصرف في الأموال

الخميس 15/يونيو/2017 - 03:01 م
صورة تعبيرية
صورة تعبيرية
نرمين محمود الدهان
طباعة
"التعبئة والإحصاء" تصدر دراسات تحليلية حول دور المرأة فى اتخاذ القرار داخل الأسرة المصرية.. والعنف ضدها والتكلفة الاقتصاديه الناتجة عنه.. ونمط استخدام الوقت للمصريين.. والإنفاق الكارثى على الصحة وتعرض الأسر المصرية للفقر.
الإحصاء تكشف عواقب
أصدر الجهاز المركزى للتعبئة العامة والإحصاء اليوم الخميس، العدد رقم (94) من المجلة النصف سنوية ( السكان - بحوث ودراسات) ويشمل هذا العدد أربعة دراسات تحليلية هى: دور المرأة فى إتخاذ القرار داخل الأسرة المصرية، العنف ضد المرأة والتكلفة الاقتصاديه الناتجة عنه، نمط استخدام الوقت للمصريين، وأخيرًا الإنفاق الكارثى على الصحة وتعرض الأسر المصرية للفقر.
وفيما يلى عرض لأهداف وأهم نتائج هذه الدراسات:
دور المرأة فى اتخاذ القرار داخل الأسرة المصرية:
تهدف الدراسة إلى إلقاء الضوء على دور المرأة فى اتخاذ القرارات داخل الأسرة مثل التصرف فى العائد وغيرها من القرارات اليومية، ومن خلال بيانات المسح الديموجرافى الصحى لعام 2014 أوضحت الدراسة أن 68% من جملة السيدات تشترك مع الزوج فى اتخاذ قرار التصرف فى العائد، سواء كان هذا العائد خاص بهن أو بأزواجهن، وفيما يخص قرارات تنظيم الأسرة أوضحت الدراسة أن أكثر من ثلثي الزوجات يشاركن أزواجهن القرار فى استخدام أى وسيلة لتنظيم الأسرة، وبصفة عامة أظهرت الدراسة تأثير تعليم المرأة وعملها فى عملية المشاركة فى اتخاذ القرارات المختلفة داخل الأسرة سواء المتعلقة منها بالتصرف فى الدخل أو تنظيم الأسرة أو حتى القرارات اليومية. 
العنف ضد المرأة والتكلفة الاقتصاديه الناتجة عنه:
تهدف هذه الدراسة إلى قياس معدلات انتشار العنف ضد المرأة المصرية بمختلف أنواعه وأشكاله سواء على يد الزوج أو أفراد العائلة والبيئة المحيطة، وكذلك عواقب وتكلفة هذا العنف من خلال مسح التكلفة الاقتصادية للعنف القائم على النوع الاجتماعى والذي أجراه الجهاز المركزي للتعبئة العامة والاحصاء بالتعاون مع المجلس القومي للمرأة، وصندوق الأمم المتحدة للأنشطة السكانية عام 2015. 
وأظهرت النتائج أن العنف النفسى أكثر أنواع العنف شيوعًا حيث بلغت نسبة النساء اللآتى سبق لهن الزواج واللآتى تعرضن له من قبل الزوج فى أى وقت مضى 42.5٪ من نساء عينة الدراسة.
وأوضحت الدراسة أن النساء الأميات أكثر عرضة للعنف البدنى على يد أزواجهن، مقارنة بالمتعلمات حيت بلغت نسبتهن 37٪.
وتشير الدراسة إلى أن أغلب النساء (86٪) قد عانين من مشاكل نفسية نتيجة تعرضهن للعنف على يد الزوج خلال الأثنى عشر شهرًا السابقة على المسح.
وتشير الدراسة أيضًا إلى أن المرأة والأسرة تتكبد بشكل عام 1.49 مليار جنيه في العام من جراء عنف الزوج فقط منها 831 مليون جنيه تكلفة مباشرة، 662 مليون جنيه تكلفة غير مباشرة.
نمط استخدام الوقت للمصريين
تهدف هذه الدراسة إلى التعرف على الاختلافات فى أنماط قضاء الوقت للمصريين فى كل من الحضر والريف من خلال نتائج مسح استخدام الوقت فى جمهورية مصر العربية الذي أجراه الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء عام 2015. 
وخلصت الدراسة إلى أن وقت العمل بالقطاع المنظم يستغرق حوالى 8 ساعات من وقت الأفراد فى الحضر مقابل حوالى 7 ساعات فى الريف.
وأوضحت الدراسة أن كل من سكان الحضر والريف يقضون حوالى 3 ساعات يوميًا في نشاط التآنس ومشاركة المجتمع المحلى كما أن كل منهم أيضًا يقضى حوالى 7 ساعات فى اليوم لإنـجاز نشاط التعليم والتعلم، ومن المؤشرات الطريفة التى أظهرتها الدراسة أن سكان الحضر يقضون 9 ساعات و13 دقيقة فى النوم مقابل 9 ساعات و23 دقيقة لسكان الريف.
الإنفاق الكارثى على الصحة وتعرض الأسر المصرية للفقر:
تهدف هذه الدراسة إلى التعرف على الوضع الصحى فى مصر ومدى تعرض الأسر المصرية لمشاكل صحية تؤثر على أنماط الإنفاق ونسب الفقر فى المجتمع وذلك من خلال بيانات بحث الدخل والإنفاق والاستهلاك لعام 2012/2013.
وقد توصلت الدراسة إلى أن متوسط الإنفاق المباشر للأسرة المصرية على الصحة 2210 جنيه مصرى سنويًا وهو ما يمثل 13،2٪ من الإنفاق الكلى، ويمثل الإنفاق على الأدوية 56،4٪ من إجمالى الإنفاق المباشر على الصحة.
وأوضحت الدراسة ان نسبة الأسر التى تعرضت للإنفاق الكارثى 4،4% تقريبًا من إجمالى الجمهورية ترتفع هذه النسبة للأسر المقيمة بريف الوجه البحرى حيث بلغت نسبتهم 5.9%، بينما يعد سكان المحافظات الحدودية أقل الأسر تعرضًا للإنفاق الكارثى 2% تقريبا.
وأشارت النتائج إلى أن نسبة التعرض للفقر لإجمالى الجمهورية 1.11٪، وبتحليل أهم العوامل المؤثره فى التعرض للفقر وجد أن احتمال تعرض الأسرة للإنفاق على الصحة المؤدي لزيادة الفقر عندما تكون الأسرة غير مشتركة فى التأمين (الصحي) يزيد بمقدار ثلاث أمثال تقريبًا (2.8 مرة ) عن الأسرة المشتركة في التأمين، كما أن الأسر القاطنة في الريف احتمال تعرضها للإنفاق المؤدي لزيادة الفقر (2.6 مرة) أكثر من الأسر التي تسكن الحضر، كذلك الحال للأسر التى يكون عائلها غير متعلم يزيد من احتمال تعرضها للإنفاق المؤدي لزيادة الفقر 3 أمثال الأسر التي يكون عائلها يقرأ ويكتب.
"
هل تؤيد قرار منع التدخين والمحمول في المدارس؟

هل تؤيد قرار منع التدخين والمحمول في المدارس؟