رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
العرب

حملة "غضب الفرات" تقتحم حيي "الصناعة" و"حطين" بالرقة

الإثنين 12/يونيو/2017 - 01:45 م
البوابة نيوز
أ ش أ
طباعة
أعلنت حملة "غضب الفرات" أن قواتها اقتحمت اليوم الإثنين، حيي "الصناعة" و"حطين" في الجهتين الشرقية والغربية من مدينة الرقة شمال سوريا، وذلك وسط اشتباكات عنيفة مع مسلحي تنظيم "داعش".
وأضافت قناة (روسيا اليوم) الإخبارية أن العشرات من مسلحي التنظيم قتلوا في المعارك العنيفة المتواصلة في محيط السور التاريخي للرقة، والجهة الشرقية والغربية للمدينة. 
بدورهم، أفاد ناشطون سوريون بأن عملية غضب الفرات المدعومة بقوات خاصة أمريكية وطائرات التحالف الدولي تقوم بتمشيط حيي "الرومانية" و"المشلب" شرق الرقة من المفخخات والألغام، بعد إحكام السيطرة على الحيين.
يأتي ذلك بالتزامن مع تحقيق الجيش السوري تقدما ميدانيا في ريف الرقة الغربي، بعد سيطرته على قرية "شعيب الذكر"غرب مدينة الطبقة، بعد معارك مع تنظيم داعش.
يذكر أن قوات سوريا الديموقراطية قد بدأت - في مطلع نوفمبر الماضي - حملة "غضب الفرات" لطرد تنظيم داعش من الرقة، وتمكنت منذ ذلك الحين من السيطرة على مناطق واسعة بالمحافظة.
من ناحية أخرى لقي شخصان - أحدهما طفلة - مصرعهما وأصيب 14 آخرون اليوم /الاثنين/ جراء سقوط قذائف صاروخية على حيي المطار والكاشف فى مدينة درعا.
وذكرت وكالة الأنباء السورية/سانا/، أن مجموعات مسلحة استهدفت بعدد من القذائف الصاروخية حيي المطار والكاشف في درعا، مما أسفر عن مصرع شخصين أحدهما طفلة وإصابة 14 آخرين بجروح، بالإضافة إلى وقوع أضرار مادية كبيرة في المنازل والممتلكات.
وفي سياق متصل، واصلت وحدات من الجيش السوري تقدمها على عدة محاور في البادية تجاه حقل أرك شمال شرق تدمر وعلى الاتجاه الشمالي الغربي للمحطة الرابعة بريف حمص الشرقي، مما أسفر عن تكبيد مسلحي تنظيم " داعش" الإرهابي خسائر في الأفراد والعتاد.
كما تصدت وحدات من الجيش السوري لمحاولة هجوم مجموعات مسلحة على نقاط عسكرية ومنازل السوريين في مدينة درعا، مما أسفر عن إسقاط طائرة بدون طيار مفخخة، قبل وصولها إلى إحدى النقاط العسكرية، بالإضافة إلى إيقاع عدد كبير من المسلحين ما بين قتيل ومصاب.
"
هل تؤيد قرار منع التدخين والمحمول في المدارس؟

هل تؤيد قرار منع التدخين والمحمول في المدارس؟