رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي

"البيئة" تحتفل بيوم الحوتيات.. "علام": "الأكوبامس" أول اتفاق لصون الثدييات البحرية.. نفذنا الرحلة الحقلية الأولى لرصدها في مياه المتوسط.. ونحضر لتنظيم مؤتمر الأطراف الـ14 لاتفاقية التنوع البيولوجي

السبت 10/يونيو/2017 - 04:29 ص
وزير البيئة الدكتور
وزير البيئة الدكتور خالد فهمي
شرين حنفي
طباعة
شاركت وزارة البيئة من خلال قطاع حماية الطبيعة، في الاحتفال بيوم الحوتيات، وذلك من خلال تنظيم عدد من الانشطة والفعاليات، للتعريف بالحوتيات واهميتها وبجهود الوزارة فى حماية هذه الانواع لدورها فى الحفاظ على التنوع البيولوجى وفى إطار وفاء مصر بالتزاماتها الدولية والاتفاقيات الخاصة بحماية هذه الأنواع.
وأشار المهندس أحمد سلامة رئيس قطاع حماية الطبيعة إلى أن اتفاق الأكوبامس (ACCOBAMS) يعتبر أحد الاتفاقات الإقليمية العاملة تحت مظلة اتفاقية الأنواع المهاجرة (CMS) والتي تهدف لحماية وإدارة الحوتيات في منطقة البحر الأسود والبحر المتوسط والمنطقة الأطلسية المتاخمة،و قد انضمت مصر للاتفاق عام 2010.
وأوضح الدكتور خالد علام رئيس الإدارة المركزية للتنوع البيولوجى إلى أن اتفاق "الأكوبامس" يعد أول اتفاق يربط بلدان المنطقة ليمكنهم من العمل سويًا في سبيل تحقيق الهدف العام لصون الثدييات البحرية، من خلال تنفيذ خطط عمل مفصلة لحماية الحوتيات ودعم واحترام التشريعات التي تحظر الصيد المتعمد لها مع العمل على تقليل الصيد العرضي، بالاضافة الى تقييم وإدارة التفاعلات والتداخلات بين الأنشطة البشرية والثدييات البحرية وإجراء البحوث وعمليات الرصد المستمرة لها علاوة على وضع تدابير الاستجابة في حالات الطوارئ، واعداد برامج للتوعية والتدريب على اساليب التعامل مع هذه الانواع.
وتابع ان الوزارة، نفذت الرحلة الحقلية الأولى لرصد الثدييات البحرية في مياه البحر المتوسط المصرية بمنطقة "رأس البر – عزبة البرج" بمحافظة دمياط، وذلك بدعم من مركز الأنشطة الإقليمي للأنشطة المتمتعة بحماية خاصة "RAC/ SPA" بتونس، واتفاق حماية الحوتيات في البحر الأسود والبحر المتوسط والمنطقة الأطلسية المتاخمة "ACCOBAMS" ومشاركة ممثلين من كل من المعهد القومي لعلوم البحار والمصايد والهيئة العامة لتنمية الثروة السمكية بهدف سد الفجوة في المعلومات الجغرافية والبيولوجية للثدييات البحرية، بالاضافة الى دراسة مدى تداخل نشاط المصايد السمكية مع أنواع الثدييات البحرية وبناء قدرات العاملين في مجال حماية الطبيعة والتنوع البيولوجي على تصميم برامج رصد وتحليل نتائج المسوحات الحقلية للثدييات البحرية.
وأكد أن اهمية تنفيذ هذا البرنامج ترجع لاعتباره الأول من نوعه لرصد الثدييات البحرية وتسجيل مجتمعاتها في ساحل البحر المتوسط المصري، والذي أسفر عن معلومات قيمة تسجل لأول مرة بصورة موثقة رسمية في هذا المجال على ان يتم استكمال تنفيذ هذا البرنامج على طول السواحل المصرية خلال الفترة القادمة، لتوسيع الإدراك العام لحجم وتنوع مجتمعات الثدييات البحرية في البحر المتوسط ودراسة مدى تداخل وتأثر تلك الأنواع الهامة بالأنشطة البشرية كالصيد والتعدين وغيرها من الانشطة التي يعي مؤتمر الاطراف 14 لاتفاقية التنوع البيولوجى والذى تنظمة مصر العام القادم باثرها على هذه الانواع.
جدير بالذكر ان اتفاق الاكوبامس يحتفل فى 8 يونيو من كل عام بيوم الحوتيات والذي يتوافق مع الاحتفال الدولي بالمحيطات وتمثل الثدييات البحرية إحدى أهم المجموعات الحيوانية التي تعيش في المياه وذلك لكونها على قمة الهرم الغذائي في البحار والمحيطات، ومع ذلك فإنها غير معروفة بالكامل من حيث مناطق تكاثرها وتغذيتها وسلوكها، حيث أنه من الصعوبة التعرف عليها بسهولة لخجلها الشديد من الإنسان، بالإضافة إلى أنها لا تمكث سوى ثوان معدودة على السطح للتنفس ومن ثم تختفي سابحة إلى الأسفل، ومن خلال التقنيات الحديثة وبرامج الرصد تم التعرف على بعض هذه الحيوانات وتحديد أحجامها وأشكالها وألوان أجسامها وسلوكياتها.
وتصنف الثدييات البحرية كمجموعة متميزة من الحيوانات، كما ان الثدييات تتضمن مجموعة متنوعة فى الأحجام والأشكال والبيئات، ومنها أنواع الدلافين الأنيقة الانسيابية إلى أنواع الحيتان الضخمة المهيبة، ومن البيئات الساحلية الدافئة إلى المياه العميقة في المناطق القطبية.

الكلمات المفتاحية

"
هل تؤيد قرار منع التدخين والمحمول في المدارس؟

هل تؤيد قرار منع التدخين والمحمول في المدارس؟