رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي

طارق لطفي: ضيق الوقت سبب غياب "بين عالمين" في رمضان

الأربعاء 24/مايو/2017 - 12:30 ص
الفنان طارق لطفى
الفنان طارق لطفى
خلود حسنين
طباعة
خرج الفنان طارق لطفى من السباق الرمضانى المقبل فى اللحظات الأخيرة، رغم بدء تصويره منذ فترة، وإعلانه من قبل المنافسة فى الدراما الرمضانية، ولكن تأتى الرياح بما لا تشتهى السفن، لتعلن الشركة المنتجة للمسلسل وفريق العمل تأجيل عرض «بين عالمين»، الذى يعد البطولة المطلقة الثالثة له فى عالم الدراما. 
قال الفنان طارق لطفى فى تصريحات خاصة لـ«البوابة»: إنه حزين لخروج مسلسله الجديد «بين عالمين» من السباق الرمضانى المقبل، خصوصا أنه حقق نجاحًا كبيرًا خلال العامين الماضيين فى مسلسلى «بعد البداية» و«شهادة ميلاد»، اللذين حققا نجاحًا كبيرًا ونالا إعجاب الجمهور وتقدير النقاد.
وأوضح أن سبب خروج «بين عالمين» من السباق الرمضانى ليس لوجود خلافات بين فريق العمل أو لأسباب مادية أو إنتاجية مع المنتج أيمن مدحت، كما ردد البعض، مؤكدا أن ضيق الوقت هو العنصر الأساسى الذى أجبر أسرة المسلسل على اتخاذ هذا القرار والإعلان أن عرض المسلسل سيكون بعد رمضان، لوجود بعض المشاهد الخارجية ينبغى تصويرها خارج القاهرة فى الجونة والساحل الشمالى، مشيرا إلى أن ما تبقى هو أيام قليلة على حلول الشهر الكريم، والوقت لم يسعفه للانتهاء من التصوير، مشيرا إلى أنه فضل خروج العمل بأفضل صورة للجمهور وبشكل متقن وجاد لينال إعجاب الجميع، قائلا: «أحب العمل دون استعجال ليظهر للناس بالشكل المناسب دون أخطاء».
وأضاف أن مسلسل «بين عالمين» هو ثانى عمل على التوالى يجمع بينه وبين المنتج تامر مرسى، والمخرج أحمد مدحت، بعد مسلسل «شهادة ميلاد»، والعمل تدور أحداثه فى إطار اجتماعى تشويقى، حول صراع المال والسلطة، من خلال شخصية «مروان» التى يجسدها طارق لطفى، صاحب شركة عقارات، ورغم التزامه دينيًا إلا أنه لا يرى سوى مصلحته فقط، ويشارك فى بطولته كل من: هشام سليم، ولقاء الخميسى، وحازم سمير، وأمير صلاح الدين، وفيدرا، ودارين حداد، وآخرين، تأليف أيمن مدحت، وإخراج أحمد مدحت.
ونفى بطل مسلسل «بين عالمين» ما تردد فى الآونة الأخيرة حول تعاقده على بطولة مسلسل إذاعى جديد، لافتا إلى أن آخر عمل قام بتسجيله فى الإذاعة كان منذ ٤ سنوات، وحمل اسم «العريس»، وكان يتحدث عن إحدى الشخصيات الحقيقية التى كان يتم تحضيرها لمسك مقاليد الحكم أثناء فترة حكم الجماعة الإرهابية.
مشيرا إلى أنه يستعد لعمل سينمائى جديد يجمعه بالمؤلف عمرو سمير عاطف، وهو متفق عليه من العام الماضى، ولكن السيناريو لم يكتب حتى الآن.
وعن تفضيل «لطفى» التمثيل عن الإخراج رغم حصوله على جائزة الإخراج من المعهد العالى للسينما، قال: «عمرى ما حصلت على جائزة إخراج، وإلا مكنتش فضلت التمثيل عن الإخراج، الإخراج أسهل من التمثيل». 
مؤكدا أن أفضل جائزة له كانت جائزته الأولى عام ١٩٩٢، عندما تم اختياره كأحسن وجه جديد، وهذا بعد ما آمن المخرج الراحل عاطف الطيب بموهبته ورشحه للمشاركة فى فيلم «دماء على الأسفلت» مع الفنان الراحل نور الشريف وإيمان الطوخى.
ويرى «لطفى» أن ما حصل عليه من مكانة فنية جاء نتيجة تراكم أعماله ابتداء من مسلسل «ليالى الحلمية» الجزء الرابع، إلى بطولته المطلقة فى مسلسل «بين عالمين»، مؤكدا أن أى عمل شارك فيه كان مفضلًا بالنسبة له، قائلا: «من وجهة نظرى مسلسل «العائلة»، وفيلم «صعيدى فى الجامعة الأمريكية»، أكثر الأعمال التى شهرتنى عند الجمهور»، لافتا إلى أنه يتحمس لأى عمل جديد دوره فيه مختلف عن أدواره السابقة».
واختتم لطفى حديثه قائلا: «راضٍ تماما عن مكانتى التى حصلت عليها من الجمهور، والتى تتناسب جدًا مع موهبتى الفنية، بالعكس أشعر أن الجمهور أكثر كرمًا علىّ».
"
ما هي توقعاتك لمباراة نهائي المونديال اليوم ؟

ما هي توقعاتك لمباراة نهائي المونديال اليوم ؟