رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

مدير مكافحة وعلاج الإدمان في حوار شامل.. تعاطي المخدرات في مصر ضعف النسبة العالمية.. 25% من السائقين.. و19% من الحرفيين يتعاطون الممنوعات.. والقاهرة تحصد المركز الأول

الأحد 21/مايو/2017 - 02:19 ص
 عمرو عثمان مدير
عمرو عثمان مدير مكافحة وعلاج الإدمان مع محررة البوابة نيوز
نانجى السيد
طباعة
قال عمرو عثمان، مدير مكافحة وعلاج الإدمان التابع لوزارة التضامن، إن ارتفاع نسبة تعاطى المخدرات فى مصر إلى ١٠.٤ بالمائة، وهى ضعف المعدلات العالمية، فيما قال إن نسبة الإدمان البالغة ٢ بالمائة، تتوافق مع النسب العالمية.
وأضاف فى حواره مع «البوابة» أن نسبة تعاطى المخدرات بين فئة السائقين تصل إلى ٢٥٪، وتنخفض هذه النسبة بين الحرفين إلى١٩٪، حسب بيانات الخط الساخن لصندوق مكافحة وعلاج الإدمان، وقال إن أكثر المخدرات انتشارًا بين المدمنين الترامادول بنسبة ٧٦.٥٪ من إجمالى عدد المدمنين، يليه الحشيش بنسبة ٥٤.٤٪، ثم الهيروين بنسبة ٣٥٪. وقال إن القاهرة تحتل المرتبة الأولى فى التعاطي، تليها سوهاج، أما أسوان فتحتل المركز الثالث، ثم مطروح، وتأتى المنيا فى المركز الخامس... فإلى نص الحوار

مدير مكافحة وعلاج
■ ما أهمية الخطة القومية لمكافحة المخدرات؟ 
- تأتى أهمية الخطة القومية لمكافحة المخدرات كونها معبرة عن اهتمام الدولة بالمواجهة الحاسمة لمشكلة التعاطى والإدمان، وإدراكاً لخطورة هذه المشكلة على المستوى الصحى والاقتصادى والنفسى والاجتماعي، ارتباطها بالسلم والأمن المجتمعي، وإيماناً بضرورة حشد وتعبئة الجهود والموارد البشرية والمالية لمواجهتها فى إطار منظومة عمل متكاملة تستند إلى سياسات واضحة، يشارك فى تنفيذها مؤسسات الدولة الحكومية والأهلية. والتى يتولى مسئوليتها صندوق مكافحة وعلاج الإدمان بوزارة التضامن الاجتماعى، بالتنسيق مع جميع الوزارات والجهات المعنية، وعمدت الخطة إلى رصد الموارد المالية اللازمة لتنفيذ الأنشطة المختلفة، وكذلك حددت آليات المتابعة والتقييم بالشكل الذى يضمن تحقيق الأهداف الموضوعة.
■ وما محاور هذه الخطة؟
- انطلقت الخطة القومية لمكافحة المخدرات من محاور عدة، يأتى على رأسها تحليل متكامل للوضع الراهن لمشكلة المخدرات، والكشف عن التحديات والإخفاقات التى واجهت جهود خفض الطلب على المخدرات فى الآونة الأخيرة، ونقاط القوة والممارسات الناجحة فى هذا المجال، ثم تبنيها للمنهج التشاركى مع الجهات المعنية كافة فى صياغة وتحديد الأهداف والأنشطة، والحرص على وضع ضوابط وأدوات تنفيذية محددة، وتخصيص للموارد المالية المطلوبة من كل جهة. 
■ وماذا عن المحور الأول؟
- يتضمن المحور الأول، الوقاية الأولية والاكتشاف المبكر، ويتضمن أهدافًا عدة، الهدف الأول: تهيئة بيئة مدرسية رافضة للتدخين وتعاطى المواد المخدرة. فتمت توعية أكثر من ٤٠ ألف طالب وطالبة فى ألف مدرسة، وبناء قدرات نحو ٢٤٠٠ إخصائى اجتماعى فى ٢٥ محافظة، ودمج مكون وقائى متكامل للتوعية بالمشكلة فى ٥ مواد دراسية بمرحلة التعليم الأساسي.
أما الهدف الثانى، وهو تفعيل دور المؤسسات الشبابية والرياضية فى مناهضة مشكلة التدخين وتعاطى المواد المخدرة. فقد رفع قدرات ٢٧٠ ألف شاب وفتاة تابعين لوزارة الشباب والرياضة فى ٢٥ محافظة، والهدف الثالث: تفعيل دور الإعلام لمواجهة المشكلة وتصحيح المفاهيم المجتمعية الخاطئة المتعلقة بالمخدرات. فتم إطلاق المرحلة الثانية من حملة (اختار حياتك) تحت شعار «أنت أقوى من المخدرات»، بمشاركة لفيف من الشخصيات المؤثرة (الفنان محمد رمضان – اللاعب محمد صلاح – النادى الأهلي).
أما الهدف الرابع: توفير بيئة عمل خالية من تعاطى وإدمان المواد المخدرة. فتمت توعية ٢٥ ألف عامل بالتعاون مع ٥٠٠ مصنع على مستوى الجمهورية.
والهدف الخامس: تعظيم دور المؤسسات الدينية ودور العبادة فى مواجهة المشكلة. فتمت توعية ٢٨ ألفًا من مرتادى المساجد فى ٢٥ محافظة. وبناء قدرات ٨١٠ دعاة فى ٩ دورات. وتنفيذ خطة الجمعة مرتين الأولى فى سبتمبر والثانية فى نوفمبر.
والهدف السادس: المواجهة الفعالة لظاهرة القيادة تحت تأثير المخدر. حيث تم الكشف على ١٩٦٥٩ سائقًا مهنيًا، وانخفضت نسبة القيادة تحت تأثير المخدرة من ٢٤ ٪ إلى ١٧ ٪، وتوفير ٦٠ ألف كاشف لوزارة الداخلية لتوسيع حملات الكشف على المخدرات. والكشف على ٣٥٢٢ سائق حافلات مدرسية فى ٢٥ حملة، وانخفضت نسبة القيادة تحت تأثير المخدر بين سائقى حافلات المدارس من ٩ ٪ إلى ٧٪.
أما الهدف السابع: فهو تشكيل ثقافة مجتمعية رافضة للتدخين وتعاطى المواد المخدرة. حيث تم تنفيذ قوافل توعية ثقافية فى ١٠ محافظات استفاد منها ١٠٠ ألف مستفيد.
■ وماذا عن العلاج والتأهيل؟ 
- العلاج والتأهيل، هو المحور الثانى من الخطة، ويتضمن أيضا العديد من الأهداف، فالهدف الأول: إنشاء قاعدة بيانات متكاملة عن مراكز علاج الإدمان على مستوى الجمهورية. والهدف الثاني: توفير خدمات العلاج بشكل يتواءم مع خصوصية كل فئة. أما الهدف الثالث: تطوير القدرات الاستيعابية والأساليب العلاجية للمراكز والمستشفيات. ويشمل الهدف الرابع دمج المتعافين مجتمعيًا. حيث تم تمويل مشروعات لـ(٧) متعافين بإجمالى (٣٧١) ألف جنيه بمتوسط (٥٣) ألف جنيه للمشروع الواحد.
■ كم بلغت نسبة تعاطى ؟
- نسبة التعاطى بلغت ١٠.٤٪، وهى تمثل ضعف المعدلات العالمية، الأخطر أن ٧٢.٥٪ ذكور و٢٧.٥٪ إناث، فيما نسبة الإدمان ٢٪، وهى نسبة تتوافق مع المعدلات العالمية، ويبلغ متوسط تكلفة الإنفاق من الدخل الشهرى على التدخين ٢٠٠ جنيه، وتعاطى المخدرات ٢٤٠ جنيها، هذا قبل ارتفاع أسعارها فى الفترة الأخيرة.
■ وما أكثر الفئات التى تتعاطى المخدرات؟
- تصل نسبة تعاطى المخدرات بين فئة السائقين إلى ٢٥٪، وتنخفض هذه النسبة بين الحرفيين إلى١٩٪، حسب بيانات الخط الساخن لصندوق مكافحة وعلاج الإدمان، وأكثر المخدرات انتشارًا بين المدمنين الترامادول بنسبة ٧٦.٥٪ من إجمالى عدد المدمنين، يليه الحشيش بنسبة ٥٤.٤٪، ثم الهيروين بنسبة ٣٥٪.
■ ما أعلى خمس محافظات فى معدلات تعاطى المخدرات؟ 
-تحتل القاهرة المرتبة الأولى فى التعاطي، تليها سوهاج، أما أسوان فتحتل المركز الثالث، ثم مطروح، وتأتى المنيا فى المركز الخامس.
■ ما تأثير ونتائج الحملة الإعلامية «إنت أقوى من المخدرات»؟
- وصل عدد المتفاعلين مع الحملة بمراحلها المختلفة على مواقع التواصل الاجتماعى إلى ٦٠ مليون متفاعل، سواء شاهد الإعلان أو نشره أو علق عليه. كذلك زيادة عدد المتابعين لصفحة الصندوق على موقع الفيس بوك من ٥ آلاف متابع فى ٢٠١٥ إلى ١.٥ مليون متابع فى ٢٠١٧ ، ٨٠ ٪ منهم من الشباب. كإضافة إلى زيادة نسبة الطلب على العلاج بنسبة ٨٢.٥٪ خلال الفترة من ٢٠١٥ إلى٢٠١٧. و٢٠ ٪ من المتقدمين للعلاج كان عن طريق حساب الصندوق على الفيس بوك. بالإضافة إلى فاعلية ترويجية للحملة فى الجامعات على سبيل المثال (جامعة عين شمس – الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا - جامعة بنى سويف- مكتبة الإسكندرية)، وذلك بطلب من الجامعات.
■ ما أبرز إنجازات الوزارة فى مجال مكافحة الإدمان؟
- تم تقديم خدمات العلاج وإعادة التأهيل لـ ١٥٠ ألف مريض إدمان مجانًا، وفى سرية تامة خلال عامين، من خلال خط ساخن يعمل على مدار ٢٤ ساعة من خلال ٦ خطوط، يعمل من خلال المتطوعين، وكذلك من خلال منصات التواصل الاجتماعى.
كما يتم تقديم الخدمة من خلال ١٩ مركزً علاجيًا حكوميًا، (وزارة الصحة/ القوات المسلحة/ الجامعات)، وأهلى فى ١١ محافظة، وتم افتتاح مستشفيى الإسماعيلية العسكرى بالتعاون مع القوات المسلحة بسعة ١٠٨ سراير، وكذلك تطوير مستشفى المعادى العسكرى بسعة ٤٨ سريرًا. كذلك افتتاح قسم لعلاج الإناث بمستشفى المعادى العسكرى بسعة ١٤ سريرًا.
فضلا عن توفير برامج تدريب وتأهيل مهنى استفاد منها ٣٠٠ متعاف من ديسمبر ٢٠١٦، وتوفير برامج تمويلية تقدر بمليون جنيه تقريبًا لحزمة من المشروعات الصغيرة ومتناهية الصغر لإعادة الدمج المجتمعى للمتعافين.
وإنتاج مواد إعلامية تتضمن (أفلام روائية قصيرة – أعمال غنائية) معنية بمواجهة الوصمة التى تلاحق مريض الإدمان، والتأكيد على إمكانية التعافى من هذا المرض بمشاركة المرضى أنفسهم. وتنظيم حزمة من الفاعليات الرياضية والاجتماعية التى تساعد فى دمج المتعافين مجتمعيًا.
■ كيف استعدت وزارة التضامن خلال شهر رمضان عن مكافحة المخدرات؟ 
- استعدت الوزارة خلال شهر رمضان من خلال بث حملتنا الجديدة مع الكابتن محمد صلاح، إضافة إلى برنامج للداعية خالد الجندى «لعلهم يعقلون» يبث رقمياً بالتوازى مع بثه إذاعياً، ويركز على دور الأسرة فى الوقاية والاكتشاف المبكر، فضلا عن عمل درامى إذاعى مع النجوم خالد سرحان، ونشوى مصطفى، من تأليف الكاتبة أمانى ضرغام. كذلك رصد التناول الدرامى لمشكلة المخدرات وإعداد قوائم بالأعمال التى تتناول المشكلة بشكل غير مناسب وتحذير الأسر منها.
وعلى الصعيد الوقائي: تم إطلاق نتائج دراسة حول طبيعة المشكلة فى المؤسسات التعليمية لصياغة تدخلات أكثر ملاءمة مع ملامح وحجم انتشارها. والتوسع فى تنفيذ البرامج الوقائية فى المؤسسات التعليمية والشبابية. أما على الصعيد الكشف المبكر: فيتم تكثيف حملات الكشف عن تعاطى المخدرات على عمال المدارس والأندية ومؤسسات الرعاية الاجتماعية. 
على الصعيد العلاجي: فسيتم إفتتاح ٣ مراكز علاجية فى الشرقية، الدقهلية والمنيا.
"
ما أكثر أغنية تعجبك في عيد الحب؟

ما أكثر أغنية تعجبك في عيد الحب؟