رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

نقيب الصحفيين يدعو وزير الداخلية لزيارة النقابة.. "سلامة": طالبته بتوفير المناخ الآمن للعمل الصحفي.. "قلاش" : عار لن نقبله.. وجمال عبدالرحيم: لن تمر مرور الكرام

السبت 20/مايو/2017 - 11:05 م
اللواء مجدي عبدالغفار
اللواء مجدي عبدالغفار وزير الداخلية
إسلام أبازيد
طباعة
سادت حالة من الجدل داخل الجماعة الصحفية بعد الدعوة التي وجهها نقيب الصحفيين، عبدالمحسن سلامة، إلى وزير الداخلية، اللواء مجدي عبدالغفار، لزيارة النقابة، خلال اللقاء الذي جمعهما، اليوم، داخل مقر الوزارة.
وفي الوقت الذي شدد فيه عبدالمحسن سلامة، نقيب الصحفيين، أنه طالب خلال لقائه بوزير الداخلية، اللواء مجدي عبدالغفار، توفير المناخ الامن لعمل الصحفيين وأن يتسع صدر الدولة للصحافة، بفتح صفحة جديدة بين النقابة والوزارة، منوهًا أنه سوف يعرض على وزير الداخلية مقترح لعقد بروتوكول تعاون بين النقابة والوزارة لعقد دورات متبادلة بين الجانبين لتدريب رجال الداخلية على كيفية التعامل مع الصحفيين وتدريب الصحفيين من خلال دورات السلامة المهنية على كيفية تجنب المخاطر أثناء تأدية عملهم.
وأعرب نقيب الصحفيين، خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده، اليوم، عن أمله فى أن يلتقى قريبا بالرئيس عبدالفتاح السيسى، مؤكدا أنه بصدد مقابلة النائب العام المستشار نبيل صادق خلال الأيام القليلة القادمة.
في المقابل، أكد يحيى قلاش، نقيب الصحفيين السابق، دعوة عبد المحسن سلامة لوزير الداخلية أمس عار لن نقبله وجريمة لا تقل عن جريمة اقتحام النقابة، لافتا إلى أن هناك جرائم لا تسقط بالتقادم.
وأوضح "قلاش" فى تصريحاته له، اليوم السبت، أن نقيب الصحفيين عبدالمحسن سلامة ومجلس النقابة الحالى أخذوا قرارا بإعادة إرسال البلاغات التى تقدمنا بها ضد وزير الداخلية ونحمله فيها مسئولية اقتحام النقابة للتأكيد على استمرار النقابة فى التحقيق فى هذه القضية الأمر الذى لا يستقيم مطلقًا مع ما حدث اليوم من توجيه هذه الدعوة.
ونوه نقيب الصحفيين السابق إلى أن دعوة سلامة لزيارة وزير الداخلية للنقابة أمر فوق الخيال ولا يصدق، لافتا إلى أن قضية اقتحام النقابة لم تكن اعتداءً على النقيب السابق وعضوى المجلس فحسب بل اعتداء على كرامة جميع الصحفيين. 
وتابع قلاش: إنه لو تخاذلنا الآن فى الحصول على حقنا فلن تتهاون الأجيال القادمة فى الدفاع عن هذا الحق، متسائلًا: "لا أعرف هل هذه الدعوة خرجت برغبة مجلس النقابة أم بمبادرة شخصية من النقيب عبدالمحسن سلامة أم من الكاتب الصحفى مكرم محمد أحمد لأن فى النهاية نقابتنا مؤسسة لا تحتاج إلى ولى أمر لإدارتها ولكنها هى صاحبة الرأي فى هذا الأمر". 
وأشار النقيب السابق إلى أن فكرة كرامة النقابة ليس موضوع "انشا"، ولكنه تكوين المهنة والنقابة وتراثها الذى يجب أن نحافظ عليه، مشيرا إلى أن هذه الدعوة فى ظل اقتحام النقابة وتلفيق القضايا لنا وخلال عام تنقلنا بين المحاكم ليس دفاعا عن كرامة أشخاص بل من أجل استرداد كرامة نقابتنا.
من جانبه، علق جمال عبدالرحيم، عضو مجلس نقابة الصحفيين، على زيارة وزير الداخلية، اللواء مجدي عبدالغفار، لمقر النقابة، بناء على الدعوة التي وجهها له النقيب، عبدالمحسن سلامة.
وقال "عبدالرحيم"، في تصريحات له: "دعوة نقيب الصحفيين لوزير الداخلية بزيارة مقر النقابة لا تمثل مجلس نقابة الصحفيين أو الجمعية العمومية للنقابة، دعوة وزير الداخلية لزيارة مقر النقابة التي قام باقتحامها أول مايو 2016 بالمخالفة للمادة 70 من قانون النقابة أمر مؤسف لا يمكن السكوت عليه".
وأضاف: " دعوة وزير الداخلية لزيارة مقر النقابة بعد تلفيق الاتهامات ضد النقيب السابق الزميل يحي قلاش، والوكيل السابق الزميل خالد البلشي، والسكرتير العام السابق وعضو المجلس الحالي، أمر خطير لن يمر مرور الكرام".
وتابع: "أقول لوزير الداخلية أنت غير مرغوب فيك لزيارة مقر النقابة، ولن نسمح لك بدخول مقر نقابتنا".
في السياق ذاتة، علق محمود كامل، عضو مجلس نقابة الصحفيين، على زيارة وزير الداخلية، اللواء مجدي عبدالغفار، لمقر النقابة، بناء على الدعوة التي وجهها له النقيب، عبدالمحسن سلامة.
وقال "كامل"، في تصريحات له: "الدعوة التي وجهها نقيب الصحفيين عبدالمحسن سلامة لوزير الداخلية لزيارة نقابة الصحفيين لا تمثل مجلس النقابة، لأن مجلس النقابة لم يجتمع لمناقشة هذا الأمر، خاصة أن دعوة كهذه وبعد مرور أكثر من عام على جريمة اقتحام الداخلية لمبنى النقابة، وانتهاكها لقانون النقابة، وللدستور دون مساءلة قانونية، وفي عهد نفس الوزير، تحتاج إلى مناقشة مستفيضة داخل مؤسسة النقابة التي تمثل كل الصحفيين، رغم أنها مرفوضة شكلا ومضمونا من قبل أن تناقش".
وأضاف: "وفقا لرؤيتي للحفاظ على كرامة هذا الكيان الذي يمثلنا جميعا، كان من الأولى بالنقيب توجيه الدعوة لتكريم أسر شهداء الشرطة وشهداء الجيش وشهداء الثورة وشهداء الإرهاب من المدنيين، كل التقدير والتحية لأرواح كل شهداء الوطن فهم الأبقى من أية مناصب زائلة".
في المقابل، قال مكرم محمد أحمد، رئيس المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام، إن اللواء مجدى عبد الغفار، وزير الداخلية، أصدر أوامره خلال اللقاء الذى عقد اليوم معه وبحضور نقيب الصحفيين، بالتأكد من حسن معاملة الصحفيين أثناء تأدية عملهم.
وأضاف مكرم محمد أحمد، فى تصريحات له، أن وزير الداخلية أكد أن الأمور ستعود مرة أخرى لأوضاعها الطبيعية متابعا: "أكدنا خلال اللقاء على أننا نحترم الضباط أثناء عملهم ويجب أن يحترموا الصحفيين أثناء عملهم".
"
ما أكثر أغنية تعجبك في عيد الحب؟

ما أكثر أغنية تعجبك في عيد الحب؟