رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
إسلام حويلة
ads
ad ad ad ad

"دونج فانج" تعزز التعاون المصري الصيني في مجال الكهرباء والطاقة.. وقعت مذكرتي تفاهم في 2015 لإنشاء محطات لتوليد الكهرباء بالفحم.. والبنوك الصينية تمول المشروعات المتفق عليها بـ8 مليارات دولار

الجمعة 19/مايو/2017 - 04:56 م
الدكتور محمد شاكر
الدكتور محمد شاكر وزير الكهرباء والطاقة المتجددة
عمرو خان
طباعة
تشهد العلاقات المصرية الصينية تطورًا مشهودًا على صعيد التعاون في مجال الطاقة الكهربائية بقطاعاتها المختلفة، لا سيما التعاون في مجال تصنيع المحولات الكهربائية الثلاثية تصنيع عدادات الذكية ومسبقة الدفع وأجهزة قياس الجهد العالي، وإنشاء محطات توليد الكهرباء التى تعمل بالفحم النظيف.
ويعزز هذا التعاون بين القاهرة وبكين توقيع العديد من مذكرات التفاهم بين الجانبين في مجال الكهرباء والطاقة، على مدار العامين الماضين، وتتصدر قائمة الشركات الصينية التى ترغب في التعاون مع الجانب المصرى في هذا المجال شركة دونج فانج، حيث وقعت اليوم الجمعة، الهيئة القومية للإنتاج الحربي عن وزارة الدولة للإنتاج الحربي بروتوكول تعاون مع الشركة الصينية في مجال تصنيع المحولات الكهربائية الثلاثية وأيضًا التعاون في مجال تصنيع عدادات الكهرباء الذكية ومسبقة الدفع وأجهزة قياس الجهد العالي.
وشهد الدكتور محمد شاكر وزير الكهرباء والطاقة المتجددة توقيع مذكرتى تفاهم مع شركة دونج فانج في يناير 2015، تضمنت المذكرة الأولى التى وقعت بين الشركة القابضة لكهرباء مصر والشركة الصينية إنشاء محطات تعمل بالفحم النظيف طبقًا للمواصفات والمعايير العالمية، فيما تضمنت الثانية إنشاء المحطات المائية الصغيرة وتحويل محطات الدورة البسيطة للعمل بنظام الدورة المركبة الذى يوفر ثلث الوقود.
وفى أكتوبر 2016 استقبل الدكتور محمد شاكر وزير الكهرباء والطاقة المتجددة، ممثلى شركة دونج فانج الصينية ضمن الشركات المتقدمة لإنشاء محطة توليد كهرباء تعمل بالفحم قدرة 6000 ميجاوات بمنطقة الحمراوين بالبحر الأحمر، وكانت الشركة الصينية ضمن عدد من الشركات التى تقدمت بعروضها من بينهم شركات يابانية وكورية وصينية أخرى لإنشاء محطة لإنتاج الكهرباء تعمل بالفحم بالموقع المخصص للشركة القابضة لكهرباء مصر بمنطقة الحمراوين بالبحر الأحمر.
ويمتد التعاون المصرى الصينى إلى جهات التمويل الصينية وذلك في إطار الاتفاقيات الإطارية والعقود المشروطة التى تم توقيعها بين الجانبين خلال زيارة الرئيس تشيي جين بيج لمصر، في يناير 2016، والتى شملت العديد من المزايا لصالح الجانب المصرى فى شروط التعاقد وفترة تنفيذ المشروعات وتمويلها وفترات السماح وتسهيلات فى طرق السداد.
وشملت هذه الاتفاقيات توقيع اتفاقية إطارية مع مؤسسة تأمين الصادرات الصينية الحكومية –ساينو شور- المنوط بها تمويل المشروعات التى تم الاتفاق بشأنها بين الجانبين.
وتم توقيع إتفاقية إطارية أخرى مع بنك التصدير والاستيراد الصينى "China Exim Bank" وبنك "ICBC" الصينى كممولين للمشروعات التى ستنفذها شركتى "دونج فانج" و"شانج هاى"، مشيرًا إلى أن اتفاقية مع الشبكة القومية للكهرباء بالصين بشأن تطوير الشبكة القومية الموحدة بمصر بما فيها من محطات محولات وأبراج كهرباء ضغط عال.
ويبلغ حجم التكلفة الاستثمارية لهذه الاتفاقيات والتعاقدات نحو 8 مليارات دولار، وتم الاتفاق على تمويل هذه المشروعات من المؤسسات البنكية الصينية بالحصول على تيسيرات فى السداد وفترة سماح طويلة وبفائدة قليلة.
وتضمنت الاتفاقيات والتعاقدات التى أبرمت بين الجانبين المصرى والصينى إنشاء محطة كهرومائية للضخ والتخزين بجيل عتاقة والتى ستقوم بتنفيذها شركة ساينوهيدرو، وإنشاء محطتين لتوليد الكهرباء يعملان بالفحم بمنطقة الحمراوين بالبحر الحمر تضم المحطة الأولى 3 توربينة بقدرة 1980 ميجاوات وتقوم بتنفيذها "دونج فانج"، والمحطة الثانية تضم 4 توربينة بقدرة 2840 ميجاوات وتقوم بتنفيذها شانج هاى.
هل تتوقع أنخفاض الحوادث والمخالفات بعد إقرار قانون المرور الجديد؟

هل تتوقع أنخفاض الحوادث والمخالفات بعد إقرار قانون المرور الجديد؟