رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
إسلام حويلة
ad ad ad ad

ننشر توقعات حركة الأسهم القيادية في البورصة الأسبوع المقبل

الجمعة 19/مايو/2017 - 02:38 م
البورصة
البورصة
مصطفي مراد
طباعة
شهدت الأسهم القيادية المدرجة في البورصة المصرية خلال الأسبوع الماضي تفاوتا في الأداء إثر عدد من العوامل أبرزها التغيرات التي حدثت في مؤشر مورجان استانلي وقضية تأجيل ضريبة الأرباح الرأسمالية وإقرار ضريبة الدمغة.
وتوقع ايهاب سعيد رئيس قسم البحوث بشركة أصول لتداول الأوراق المالية أن تعاود الأسهم القيادية استهداف مستويات جديدة متوازنة بين حركة الهبوط الماضية والصعود المتوقعة.
واشار «سعيد» إلى أن سهم البنك التجارى الدولى نجح فى مواصلة ارتداده لأعلى ليقترب من مستوى 78 جنيها، لكنه فشل فى الثبات أعلاه ليعاود تراجعه ويغلق مع نهاية جلسة الخميس قرب مستوى 77.06 جنيه بفعل عمليات جنى الأرباح، وبالتالي التركيز الآن سيتحول الى مستوى المقاومة السابق قرب 80 جنيها والذى نتوقع أن يعوقه على مواصلة ارتداده لأعلى.
وفيما يتعلق بسهم المجموعة المالية هيرميس القابضة فأوضح، أنه نجح فى معاودة صعوده بشكل حاد على خلفية عودته لمؤشر مورجان ستانلى للاسواق الناشئه ليقترب من مستوى 27.50 جنيه وان عجز عن تجاوزه لأعلى ليغلق مع نهاية جلسة الخميس قرب مستوى 26.70 جنيه، ومن ثم فإن التركيز خلال الأسبوع الحالى سيكون منصبا على مستوى المقاومة قرب 27.50 جنيه والذى ان نجح فى تجاوزه لأعلى فنتوقع معه ان يعيد تجربة قمته السابقه قرب 29 جنيها.
وتابع: "سهم مجموعة طلعت مصطفى جاء أدائه على النقيض من سابقه وذلك بعد خروجه من مؤشر مورجان ستانلى ليعاود تراجعه بشكل حاد فى اتجاه مستوى الدعم السابق قرب 7.60 جنيه والاغلاق مع نهاية جلسة الخميس بالقرب منه، وبشكل عام فإن نجاح السهم فى مواصلة تماسكه أعلى مستوى الدعم قرب 7.60 جنيه قد يدفعه على اعادة تجربة مستوى 8 جنيهات".
وأكمل سعيد حديثه قائلا: "أما سهم جلوبال تيليكوم فقد فشل فى مواصلة أدائه الإيجابى ليعاود تراجعه بشكل حاد تأثرا بعمليات جنى الارباح ليقترب من مستوى الدعم قرب 6.35 جنيه قبل أن يغلق مع نهاية جلسة الخميس قرب مستوى 6.41 جنيه، وبالتالي فإنه يستهدف خلال الاسبوع الحالى التركيز على مستوى الدعم قرب 6.50 - 6.35 جنيه والذى نتوقع ان يعوقه على مواصلة تراجع".

الكلمات المفتاحية

هل تتوقع تحسن الأحوال الاقتصادية بمصر في العام الجديد؟

هل تتوقع تحسن الأحوال الاقتصادية بمصر في العام الجديد؟