رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
إسلام حويلة
ads
ad ad ad ad

اشتعال حرب الاتهامات بين عناصر الجماعة الإرهابية

الجمعة 19/مايو/2017 - 06:21 م
البوابة نيوز
أحمد الجدي
طباعة
اشتعلت الخلافات والخناقات الداخلية بين أنصار الرئيس الإخواني المعزول محمد مرسي الهاربين في تركيا وخاصة بعد انتشار أنباء كثيرة تؤكد وجود رغبة كبيرة في الجماعة للصلح مع الدولة والنظام المصري الحالي بقيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي.
آخر تلك الخناقات كانت بين أيمن عبد الغني صهر خيرت الشاطر نائب مرشد الإخوان، وأمين شباب حزب الحرية والعدالة المنحل وبين وليد شرابي رئيس ما يعرف باسم المجلس الثوري الإخواني الموجود في تركيا، وذلك بعد تصريح عبد الغني الذي هاجم فيه المجلس الثوري وأدان هجومه على الإخوان بسبب وثيقة نداء الوطن التي أطلقت مؤخرا للمصالحة مع النظام دون المطالبة بعودة مرسي مؤكدا أن هذا المجلس كان أول من وافق عليها قبل ان يتراجع عنها بشكل غامض.
وبسبب ذلك التصريح فتح وليد شرابي النار على صهر خيرت الشاطر متهما إياه بالسعي للصلح مع النظام المصري والتنازل عن الشرعية المزعومة للرئيس المعزول محمد مرسي من أجل مكاسب ومصالح شخصية.
ليست خناقة شرابي وعبد الغني هي الخناقة الوحيدة التي دبت داخل صفوف أنصار المعزول بل هناك حرب شرسة اشتعلت مؤخرا بين اثنين من مؤيدي مرسي وهما عصام تليمة سكرتير القرضاوي السابق والداعية الإخواني البارز، وأيات عربي القيادية الإخوانية التي تقود التحريض ضد مصر بأوربا.
واتهم تليمة "عرابي" بالعمالة لأمريكا والانتماء لها أكثر من الانتماء لمصر، مؤكدا على أنها تسعى لتشويه الإخوان في عيون الشعب المصري بسبب تصريحاتها المثير للجدل ومنها الهجوم الدائم على الجيش المصري والمطالبة بتفكيكه.
ووجه سكرتير القرضاوي السابق سؤال لـ عرابي حول سبب عدم هجومها على الجيش الأمريكي في اتهام واضح لها بالعمالة له مما جعل آيات عرابي تطلق بثا مباشرا تفتح فيه النار على تليمة وتتهمه هو بالخيانة ومحاولة شق صف جماعة الإخوان الإرهابية. 
وفي ظل هذه الحروب الداخلية الشرسة تحاول جماعة الإخوان الإرهابية تهدئة أنصارها بعدما تسربت هذه الخلافات الكبيرة للإعلام ما يسيء لشكل الجماعة ويفضح رجالها الساعين لمصالحهم الشخصية فقط على عكس ما يرددون.
هل تتوقع أنخفاض الحوادث والمخالفات بعد إقرار قانون المرور الجديد؟

هل تتوقع أنخفاض الحوادث والمخالفات بعد إقرار قانون المرور الجديد؟