رئيس مجلس الإدارة
ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس مجلس الإدارة
ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
 
الانتهاء من أضخم مشروع تنموى للثروة السمكية

بركة غليون تستعد لاستقبال "السيسي"

الخميس 18-05-2017| 02:11ص
الرئيس عبد الفتاح الرئيس عبد الفتاح السيسي
أحمد عبد الخالق
تتطلع محافظة كفر الشيخ بشغف لزيارة وشيكة لرئيس الجمهورية المشير عبدالفتاح السيسى، التى يزورها للمرة الأولى منذ انتخابه فى ٢٠١٤.
ومع اقتراب موعد الزيارة الذى لم يتحدد بعد بشكل نهائى، توالت الوفود الرئاسية والأمنية لوضع اللمسات النهائية والوقوف على آخر الاستعدادات والترتيبات، خاصة فى المشروعات التى سيتم افتتاحها سواء التابعة للقوات المسلحة أو الجامعة أو الوزارات الأخرى.
ومن بين المشروعات التى تنتظر زيارة الرئيس بكفر الشيخ، مشروع الاستزراع السمكى ببركة غليون التابعة لمركز مطوبس، الذى تولى جهاز مشروعات الخدمة الوطنية بالقوات المسلحة إقامته وتجهيزه، وكذلك مشروع محطة كهرباء البرلس الذى قام الرئيس بافتتاح المرحلة الأولى منه بالفيديو كوانفرانس بحضور المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، ومشروع الرمال السوداء بالبرلس الذى يهدف لفصل المعادن، ومن المنتظر أن يفتتح السيسى عددا من الكليات إلى جانب المستشفى الجامعى.
وتبدأ قصة مشروع الاستزراع السمكى حينما قام اللواء أحمد زكى عابدين، محافظ كفر الشيخ «سابقًا»، فى عام ٢٠٠٩ بتخصيص أكثر من ١٠ آلاف فدان بناحية بركة غليون مركز مطوبس للقوات المسلحة لحمايتها من مافيا التعديات على أراضى الدولة، الذين كانوا يتأهبون لاغتصاب الأرض، وقرر «عابدين» وقتها استغلالها فى مشروع قومى للاستزراع السمكى، بعد أن أثبت الدراسات والأبحاث أن الأرض لا تصلح للزراعة وإنما تصلح للاستزراع السمكى فقط، نظرًا لكونها أرضا «مالحة» لقربها من ساحل البحر المتوسط، وكان من المنتظر إقامة المشروع وتوزيع الأرض على أهالى المنطقة بتقسيمها لخمسة أفدنة لكل شاب، ولكن حالت ظروف وقوع «ثورة يناير» دون إتمام المشروع، حتى تولى المستشار عزت عجوة المحافظ «السابق» زمام الأمور بعد ٣٠ يونيو ٢٠١٣، وبعد استقرار الأمور نسبيًا، تم فتح باب إقامة المشروع بالتنسيق مع القوات المسلحة، وحضر اللواء حمدى بدين، مدير مشروعات الثروة السمكية بالقوات المسلحة، وقام بتفقد الأرض والاطلاع على الدراسات، وتم الاتفاق على البدء بتنفيذ المشروع فورًا، وبالفعل بدأ العمل فى تنفيذه، وإسناده إلى ٢٨ شركة مصرية عمل فيها أكثر من ٥٠٠٠ عامل، موفرا ١٥ ألف فرصة عمل بشكل غير مباشر، ويتوقع أن يصل إنتاج الفدان من الأسماك لـ٦ أطنان.
ويعد المشروع أضخم مشروع تنموى فى مجال الثروة السمكية بمصر والشرق الأوسط وإفريقيا، ومن شأنه الإسهام فى توفير ثروة سمكية هائلة لتغطية السوق المحلية، والحد من عمليات الاستيراد، وتوفير فرص عمل تساهم فى القضاء على ظاهرة الهجرة غير الشرعية المنتشرة فى محيط الحيز الجغرافى المتاخم للمشروع، وفقا للواء السيد نصر محافظ كفر الشيخ.
ويؤكد «محافظ كفر الشيخ» أن المشروع منظومة اقتصادية وصناعية وإنتاجية متكاملة على مساحة ٢٦ ألف فدان، مقسمة إلى ٤ مراحل: المرحلة الأولى على مساحة ٣٥٠٠، والثانية ٢٨١٥ فدانًا، والثالثة ٦١٧٤ فدانًا، والرابعة ٧ آلاف فدان، وتم انتهاء العمل فى المرحلة الأولى بنسبة ٩٩٪.
ويشير المهندس على عبدالستار، مساعد محافظ كفر الشيخ، ورئيس مدينة مطوبس «سابقا»، الذى عاصر بدايات المشروع منذ قرابة العامين، إلى أن تم عمل المرافق الأساسية للمشروع من إقامة مساكن ومسجد وحفر الأحواض ومدها بالمياه اللازمة وقنوات التصريف وشبكات الطرق والكهرباء والتشجير والتجميل وإقامة وحدات سكنية للعاملين.
طباعة
sms

تعليقات Facebook

تعليقات البوابة نيوز

الأكثر قراءة الأكثر تعليقا آخر الأخبار

استطلاع الرأى

هل تتوقع انتفاضة جديدة ضد انتهاكات إسرائيل بحق "الأقصى"؟

آخر الأخبار راديو البوابة