رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي

ننشر اعترفات المتهمة بقتل طفلة زوجها في العجوزة

الثلاثاء 09/مايو/2017 - 11:26 ص
صورة ارشيفية
صورة ارشيفية
مي محمد
طباعة
لم تشفع لها صرخاتها، أمام جبروت زوجة أبيها التي قررت أن تخلع ثوب الرحمة والشفقة وترتدي لباس الشيطان وتفكر فى الخلاص من نجلة زوجها التي لم تتجاوز عامها السادس بعد، لتنهي حياتها بقطعة قماش صغيرة.
أمام أحمد عبدالفتاح، وكيل نيابة العجوزة، بدأت "ضحى.م.ر"، ربة المنزل التي تبلغ من العمر 21 عامًا، تروي تفاصيل قتلها لنجله زوجها، قائلةً: "الطفلة الصغيرة كادت أن تدمر حياتي الزوجية وهدَّدتني بفضح أمري أمام والدها وإخباره بأننى أتحدث في الهاتف مع شباب، لم أقصد قتلها، وكيف أفعل ذلك وأنا أعتبرها مثل طفلتي التي لم أنجبها بعد، كان كل هدفي أن أتزوج وتصبح لديَّ حياة كغيري، وبالفعل طلب محمد يدي للزواج، ووافقت بعد معاناة شديدة فى إقناع أهلي به، خاصة أنه انفصل عن زوجته مؤخرًا ولديه طفلان "شهد" المجني عليها وطفل آخر.
تكمل المتهمة: "تزوجنا فى شهر أغسطس من العام الماضي، وانتقلت من روض الفرج للعيش معه فى ميت عقبة بصحبة طفليه ووالده المُسن، مرت ثمانية أشهر علي زواجنا ولا جديد، حتى يوم الواقعة حدثت بيني وبين المجني عليها مشادّة كلامية وفوجئت بها تهددني بأنها كانت تستمع إليَّ وأنا أتحدث فى الهاتف مع شباب، وأنها ستخبر والدها بكل شيء، اعتقدتُ أنها تمزح، ولكن الفتاة كانت مُصرّة لدرجة أنها صرخت فى وجهي وردّدت بعض الكلمات قائلة "لن أنتظر أبي سأذهب لإخبار جدِّي بما يحدث" أسرعتُ نحوها قبل أن تفتح الباب وجذبتها وقمتُ باستخدام قطعة قماش ووضعتها على فمها حتى تخلصتُ منها وقبضتُ على عنقها حتى لفظت أنفاسها الأخيرة وسقطت جثة هامدة.
تستطرد فى كلامها: "لم أرغب في قتلها ولكن خفت أن تخبر والدها وتتسبب فى طلاقي، خاصة أن محمد زوجي انفصل عن طليقته السابقة لهذا السبب، لم أرغب فى أن أحصل على لقب مطلقة، لذلك تخلصتُ منها وجلستُ بجوارها أفكر فى طريقة للخروج من هذه الكارثة، فما كان أمامي إلا أنني اصطحبت الطفلة للمستشفى وأخبرتهم بأن الفتاة فقدت الوعي بعد أن أصيبت بأزمة صدرية، مستغلة أنها كانت تعاني سابقًا أزمة صدرية وحساسية، ولكن تم كشف أمري وأُلقي القبض عليَّ.
كانت معلومات قد وردت إلى المقدم فوزي عامر، رئيس مباحث قسم العجوزة، تفيد بقيام ربة منزل وتُدعى "ضحى م.ر" بقتل "شهد.م" طفلة تبلغ من العمر 5 سنوات نجلة زوجها بعد أن هددتها الطفلة بفضح أمرها أمام والدها وإخباره أنها تتحدث مع شباب، وتمكنت قوة أمنية بقيادة باسم أبو الدهب، وأحمد عادل معاوني مباحث القسم، من ضبط المتهمة، وبمواجهتها اعترفت بارتكابها الواقعة، وقد أمرت النيابة بحبسها 4 أيام على ذمة التحقيقات.
"
هل تؤيد قرار منع التدخين والمحمول في المدارس؟

هل تؤيد قرار منع التدخين والمحمول في المدارس؟