رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
اغلاق | Close

بالمجمع الطبي للقوات المسلحة بالمعادي

"الدفاع" و"التضامن" تطلقان التشغيل التجريبي لوحدة علاج الإدمان للفتيات

الخميس 04/مايو/2017 - 09:38 م
البوابة نيوز
نصر عبده
طباعة
شهدت الدكتورة غادة والي، وزيرة التضامن الاجتماعي، اليوم الخميس، إطلاق التشغيل التجريبي لأول وحدة متخصصة لعلاج إدمان الإناث داخل مستشفى الطب النفسي وعلاج الإدمان بالمجمع الطبي للقوات المسلحة بالمعادي، بهدف استيعاب الإناث اللائي يعانين من الإدمان، وتوفير برامج نوعية على صعيد العلاج والتأهيل للفتيات وفقًًا للمعايير الدولية، يأتى ذلك استمرارًا لجهود القوات المسلحة في تطوير الخدمات الطبية والعلاجية المقدمة لأبناء الشعب المصري في كل التخصصات. 
بدأت المراسم بكلمة اللواء طبيب ماجد بهي الدين، قائد مستشفى الطب النفسي وعلاج الإدمان، قدم خلالها الشكر للدكتورة غادة والي، وزيرة التضامن الاجتماعي وصندوق علاج ومكافحة الإدمان على المجهودات المبذولة في هذا المجال، مؤكدًا أن لكل من الدولة والأسرة والمدرسة والإعلام دور أساسي في علاج تلك المشكلة لما لها من آثار وخيمة على الفرد والمجتمع.
وأكد اللواء طبيب محمود الهلالي، مدير المجمع الطبي للقوات المسلحة بالمعادي، أن مشكلة الإدمان تعد من أكبر المشكلات التي تهدد العالم أجمع وتسعى كل الدول لمجابهته لما له من أضرار على النواحي الاجتماعية والاقتصادية والنفسية، مشيرًًا إلى أن القيادة العامة للقوات المسلحة تولي اهتمامًًا كبيرًًا لمراكز الطب النفسي ومعالجة الإدمان التابعة لها لحل هذه المشكلة وتقديم الرعاية للعسكريين والمدنيين على حد سواء ومساعدة الراغبين في العلاج والإقلاع عن الإدمان، وذلك انطلاقًا من المسئولية الوطنية للقوات المسلحة تجاه هذه القضية.
من جانبه نقل اللواء طبيب مصطفى أبو حطب، مدير إدارة الخدمات الطبية للقوات المسلحة، تحيات الفريق أول صدقي صبحي، القائد العام للقوات المسلحة وزير الدفاع والإنتاج الحربي، والفريق محمود حجازي، رئيس أركان حرب القوات المسلحة، لجميع العاملين في مجال الطب النفسي وعلاج الإدمان، مشيرًًا إلى أن القيادة العامة تضع علاج الإدمان في مصاف اهتماماتها، موضحًًا أن القوات المسلحة حققت نتائج ملموسة في هذا المجال من خلال مراكز الطب النفسي ومراكز الإدمان التابعة لها.
وشملت المراسم عرض فيلم عن نشأة وتطور المجمع الطبي بالمعادي وما يضمه من مستشفيات ومراكز تخصصية تم تزويدها بأحدث الأجهزة والمعدات والكوادر الطبية المؤهلة لمعاونة القطاع الطبي في تنفيذ خطط وبرامج الرعاية الصحية والعلاجية المقدمة لأبناء الشعب المصري من العسكريين وأسرهم والمدنيين، مؤكدًا على دور مستشفى الطب النفسي وعلاج الإدمان بالمجمع في تقديم يد العون للمدمنين ومساعدتهم كي يصبحوا أناسًا أصحاء، والحيلولة دون اتساع بقعة الإدمان بين ذوي الأعمار المختلفة.
وأكدت وزيرة التضامن الاجتماعي أن الحكومة تضع مشكلة الإدمان وكيفية مواجهتها في صدارة اهتماماتها، باعتبار أنها لا تقل خطورة عن الإرهاب، لما له من آثار على ارتفاع معدلات الجريمة وظهور جرائم غريبة على المجتمع المصري، موجهة الشكر للفريق أول صدقي صبحي، القائد العام للقوات المسلحة وزير الدفاع والإنتاج الحربي، على اهتمامه البالغ بدعم المراكز التخصصية في هذا المجال، وبما تقدمه مستشفيات القوات المسلحة من دعم لكل القطاع المدني في تقديم الرعاية الطبية لأبناء الشعب المصري.
وأوضحت أنه يتم أيضا تنفيذ برنامج التدريب المهني للمتعافين بالتعاون مع مجلس التدريب الصناعي لتأهيل المتعافين على المنافسة للدخول بقوة إلى سوق العمل وفى الحرف المطلوبة. أضافت أنه يتم تنفيذ تدخلات علاجية للحد من العواقب الصحية والاجتماعية لتعاطي المخدرات، بما في ذلك تدابير الحد من انتقال فيروس الالتهاب الكبدي الوبائي (فيروس C) المرتبط بتعاطي المخدرات وذلك بالتعاون مع صندوق تحيا مصر.
وأكدت الوزيرة أن المؤشرات تؤكد ضرورة إنشاء أقسام لعلاج الفتيات من الإدمان، خاصة في ظل التزايد الملحوظ في نسب التعاطي بين الفتيات لتصل إلى 28% من إجمالي المتعاطين، وأن نسبة الفتيات المتقدمات للعلاج لا تزيد عن 2% بما يؤكد ضرورة إنشاء أقسام متخصصة لعلاجهن وفقًا للمعايير الدولية. وفى إطار الحرص على تحقيق انتشار جغرافي لعلاج مرض الإدمان.
وأضافت أنه تم زيادة أعداد المراكز العلاجية والعمل على استهدف المناطق المهمشة والمحرومة من خلال 19 مركزًا علاجيًا في 11 محافظة استطاعت توفير الخدمة لنحو 150 ألف مريض خلال عامي 2015 و2016، منهم 14 ألف مريض إدمان داخل مستشفى المعادى العسكري على مستوى العلاج الداخلي والعيادات الخارجية.
كما أنه جارٍ حاليا إنشاء ثلاثة مراكز جديدة خلال العام الحالي بعد أن كان عددها لا يتجاوز الـ 10 مراكز عام 2010. أضافت والي أن استمرار حملات الكشف المبكر على المخدرات بين سائقي الحافلات المدرسية والتي أسفرت عن خفض نسب التعاطي بين هذه الفئة من 12،4% عام 2015 إلى 3،5% العام الحالي وذلك بعد الكشف على ما يقرب من 8 آلاف سائق حافلة مدرسية في 15 محافظة خلال الأعوام الثلاثة الماضية. ووجهت الوزيرة الشكر لإدارة الخدمات الطبية للقوات المسلحة ولمستشفى المعادى العسكري لجهودهم مع صندوق مكافحة وعلاج الإدمان والتعاطي مؤكدة عزم الوزارة على المضي قدمًا مع كل الشركاء لمواجهة الحرب ضد المخدرات بلا هوادة.
وقامت والى بتسليم دفعة جديدة من الشيكات لمتعافي الخط الساخن لدعم مشروعاتهم الصغيرة ضمن مبادرة "بداية جديدة" بالتعاون مع بنك ناصر الاجتماعي، كما قامت بجولة تفقدية شملت الأقسام الطبية والعلاجية داخل المستشفى وأشادت بما يتضمنه من إمكانات طبية متطورة وفقًا لارقي معايير الجودة العالمية.
وفي نهاية الجولة قامت وزيرة التضامن الاجتماعي بزيارة عدد من الضباط والجنود المصابين من ابناء القوات المسلحة الذين يتلقون العلاج بالمجمع الطبي للقوات المسلحة بالمعادي، حيث أكدت لهم عن تضامن الشعب المصري بكل فئاته واصطفافهم خلف قواتهم المسلحة ورجال الشرطة الباسلة لمواجهة قوى التطرف والإرهاب واستعادة الأمن والاستقرار في كل ربوع مصر.
كما عبرت لهم عن اعتزازها بما قدموه من بطولات وتضحيات تؤكد المعدن الحقيقي لأبناء مصر الأوفياء المخلصين في الدفاع عن أمنها وسلامتها وبناء مستقبل أفضل تجني ثماره الأجيال القادمة.
"
ما أكثر أغنية تعجبك في عيد الحب؟

ما أكثر أغنية تعجبك في عيد الحب؟