رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
ads
ads

محمود السعدني.. ولد شقي صفعته عبثية الواقع

الخميس 04/مايو/2017 - 11:24 ص
البوابة نيوز
محمد نبيل
طباعة
كان محمود السعدني عميد ظرفاء العصر، وأحد أقطاب الكتابة الساخرة بمصر، غير أنه في نفس الوقت كاتب رفيع في مجال الذكريات والتاريخ فكتابه "ألحان السماء" اعتبره البعض أول وأدق تأريخ لنخبة من قارئى القرآن وأقطاب التواشيح الدينية.
وُلد الكاتب الساخر محمود السعدني، في 28 فبراير 1928 بالجيزة، اختار لنفسه اسم "الولد الشقي"، كما اختاره ليكون عنوانًا لسيرته الذاتية التي صدرت في 6 أجزاء، كان الأول والثاني تحت عنوان "الولد الشقي"، والثالث بعنوان "الولد الشقي في السجن"، أما الرابع فكان بعنوان "الولد الشقي في المنفى"، فيما كان الجزء الخامس بعنوان "الطريق إلى زمش"، وكان الجزء السادس بعنوان "ملاعيب الولد الشقي".
كان في مطلع حياته في الخمسينيات يواظب على المشاركة في الندوة الأسبوعية الشهيرة بمقهى عبدالله الشعبي بميدان الجيزة، وكان من روادها زكريا الحجاوي، ومحمود حسن إسماعيل، وعبدالرحمن الخميسي، ونعمان عاشور، والدكتور على الراعي، وصلاح عبدالصبور، ونجيب سرور، ورجاء النقاش.
خلد السعدني حوارات ذلك المقهى في كتابه "مسافر على الرصيف".
بدأ السعدني مسيرته الصحفية بالكتابة في مجلة "الكشكول"، وفي جريدة "المصري"، كما شارك في تحرير وتأسيس عدد كبير من الصحف والمجلات العربية في مصر وخارجها، وترأَّس تحرير مجلة "صباح الخير"، وأصدر هو ورسام الكاريكاتير طوغان مجلة هزلية أغلقتها الرقابة.
شارك السعدنى في الحياة السياسية في عهد عبدالناصر وأيّد الثورة، وعمل في جريدتها "الجمهورية"، وعقب وفاة عبدالناصر وخلال ما عُرف بثورة التصحيح التي قام بها السادات، تم اعتقاله لعامين وأُفرج عنه مع قرار بفصله من "صباح الخير"، وتم منعه من الكتابة وسرَد تلك الفترة في كتابه "الطريق إلى زمش"، وغادر مصر متنقلًا بين أكثر من دولة عربية، بدءًا من بيروت ثم ليبيا، وأبوظبى، ثم استقر في لندن، وهناك أصدر ورأَس تحرير مجلة "23 يوليو".
عاد إلى مصر في 1982 بعد اغتيال السادات، وكان قد كتب للإذاعة في السبعينيات مسلسل "الولد الشقى" في ثلاثة أجزاء، وقام ببطولته الممثل الشهير محمد رضا، وشقيقه صلاح السعدني، وصفاء أبو السعود، وفي 2006 ثقل عليه المرض فاعتزل العمل الصحفي، إلى أن تُوفي في الرابع من مايو 2010.
"
هل تتوقع تعديل بعض مواد قانون تنظيم الصحافة؟

هل تتوقع تعديل بعض مواد قانون تنظيم الصحافة؟