رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي

دانيال دي لويس.. "صائد الأوسكار" في ذكرى ميلاده

السبت 29/أبريل/2017 - 04:14 م
دانيال دي لويس
دانيال دي لويس
هيثم مفيد
طباعة
ads
أن يحصد المرء ثلاث جوائز أوسكار في حياته، لهو أمر يدعو للفخر في المقام الأول، ولكنه يظل أيضا رقمًا صعبًا علي كثير من الممثلين تحقيقه، ولكن أمام عبقرية الفنان الإنجليزي القدير "دانيال دي لويس" لاشيء يصعب تحقيقه.
وفي ذكري ميلاده لا نجد شئ أفضل سوي الحديث عن أدواره المركبة والممتعة في نفس الوقت، وإنتاج دي لويس السينمائي ليس ضخم، ولكنه في نفس الوقت يختار أدواره بعناية فائقة، لذلك فعندما تشاهد "دانيال دي لويس" فأنت تعد نفسك لمباراة تمثيلية شيقة، فبعد عمله في منتصف الثمانينيات في السينما الأمريكية قامت بلفت العديد من الأنظار بإعتباره موهبة فذة، وقدم في هذه الفترة عدد من الأفلام أهمها "The Bounty"، "A Room with a View"، "The Unbearable Lightness of Being"، ثم جاءت فترة التسعينات وكان قد تشكل دي لويس بشكل كبير فقدم لنا الفيلم الرائع "My Left Foot "، والتي حاكي فيها قصة حياة الرسام والكاتب الإيرلندي "كريستي بروان"، والذي كان يعاني شللًا كاملًا ولا يستطيع أن يكتب أو يرسم سوي بقدمه اليسري، لهذا حرص دي لويس علي تعلم الرسم بقدمه في أحد مراكز التأهيل الخاصة، وقام بتقديم الشخصية وأدي كل الحركات بنفسه، وحاز علي أولي جوائز الأوسكار عام 1990 عن هذا الدور.
خلال بداية الألفية الثالثة قدم دي لويس فيلم الدراما التاريخية الرائع "Gangs of New York" مع النجم ليوناردو دي كابريو، ورشح خلاله للأوسكار ولكنه لم يحصل عليها، ليقدم لنا في العام 2007 فيلم الدراما الغربية "There Will Be Blood"، وحاز جائزة الأوسكار الثانية عن هذا الدور عام 2008.
وقدم دي لويس أخر أعماله عام 2012 بعنوان "Lincoln"، والذي أدي خلاله دور الرئيس الأمريكي لينكولن، وحصد جائزة الأوسكار الثالثة عن هذا الدور عام 2013.
لذا يعد دانيال دي لويس ظاهرة فنية معقدة لن تقابلها كثيرًا خلال متابعتك للسينما العالمية، وبحسب جريدة الـ "Time" الأمريكية فإن دانيال دي لويس ظاهرة التمثيلية التى لن تتكرر مرتين في تاريخ السينما العالمية.
"
هل تتوقع نجاح الحكومة في ضبط المتلاعبين بالأسعار بعد غلاء الوقود؟

هل تتوقع نجاح الحكومة في ضبط المتلاعبين بالأسعار بعد غلاء الوقود؟