رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي

تطبيق "اسأل الرئيس" يشهد إجمالي مشاركات 590.171 ألف سؤال في 4 أيام

الخميس 27/أبريل/2017 - 01:25 ص
 الرئيس عبد الفتاح
الرئيس عبد الفتاح السيسي
أ ش أ
طباعة
شهدت فعاليات المؤتمر الدوري للشباب بالإسماعيلية مساء الأربعاء، جلسة استثنائية تلقي فيها الرئيس عبد الفتاح السيسي أسئلة من المواطنين بجميع أنحاء الجمهورية من خلال مبادرة "إسأل الرئيس" التي انطلقت كتطبيق إلكتروني يوم السبت الماضي على موقع المؤتمر الوطني للشباب حيث بلغت إجمالي المشاركات في أربعة أيام ١٧١ر٥٩٠ ألف سؤال.
وجاءت أغلب المشاركات من القاهرة الكبري ٢٥٪‏ والإسكندرية ١٢،٧٨ ومدن القناة ١٢،٦٨والدلتا وسوهاج بالصعيد، ١١،٥٤النسبة الأكبر، وجاءت الأسئلة بنسبة ٤٦٪‏ من الإناث و٥٤٪‏ من الذكور، وحظى الملف الاقتصادي بالنصيب الأكبر ومعظمها حول الغلاء والأسعار وتحرير سعر الصرف.
* محمد مجدي من الدقهليه.. سيادة الرئيس بعد التحية، متي تنخفض الأسعار ويكون هناك رقابة من جديد على التجار؟ "عايزين نرتاح من الغلاء يا ريس".
** الرئيس السيسي.. صبركم على ارتفاع الأسعار محل تقدير كبير، وانا راهنت على المصريين وكان هناك تقديرات قلقة ومحسوبة، وخلال العامين الآخرين لم يكن مؤشر الأسعار يثبت ولم يكن فقط بعد تعويم الجنيه، وأسجل تقديري للمصريين، وأقول كل الدول التي مرت بظروف صعبة كانت تأخذ الحلول الصعبة وتتحملها ثم تقول بعد ذلك إن هذا كان تاريخ، واذا اعتبرنا الموقف الحالي طريق لخروج حقيقي من الموقف الصعب للاقتصاد المصري، وانا عادة لا اتحدث للنخب لأنهم بطبيعة الحال يكونوا متابعين للموقف ولكن اتحدث للمواطنين البسطاء، وللاقتصاد بالنسبة لأي دولة موارد ومصروفات، ولو الدولة لديها موارد معتبرة تستطيع مواجهة مصروفاتها، فهل معدل زيادة مواردنا يتناسب مع انفاقنا بالطبع لا لأننا نقترض وهذا يعني اننا نكمل مصروفاتنا بالقروض، وكل ربة بيت تعلم انك طالما اقترضت فإنك تحمل نفسك بأعباء جديدة وهذا امر خطير، ورغم اننا صرفنا اقل من غيرنا مقارنة بعدد السكان ولكنها كثيرة بالنسبة لمواردنا.
وتابع قائلا تحدثت في جلسة الغلاء بتفصيل شديد حول قدم الموقف، حتي يضع الجميع ما أقوله أمام عينيه، مشيرا إلى أنه عندما نعرف ان الدين العام قفز الي ٢،٣ تريليون جنيه بعد ان كان حوالي ٧٠٠ مليار في ٢٠١١ وزاد بخمسة أضعاف، وخدمة الدين ٣٥٠ مليار جنيه، والعام القادم ستزيد تلك الأرقام، وهذا ما كنّا سنذهب إليه خلال الفترة القادمة، وهناك ايضا الدعم في حدود ٣٥٠ مليار جنيه ولا نستطيع رفعه في ظل معاناة الناس الذين لن يتحملوا القيمة الحقيقية للخدمات والسلع رغم هشاشة ما يحصل عليه الناس، والمرتبات ارتفعت من ٨٥ مليارا في ٢٠١١ الي ٢٤٠ مليار جنيه، بعد كل هذا ماذا يتبقي لرفع مستوي الخدمات، وجذب الاستثمارات، وتوفير فرص عمل، واذا كُنتُم تتصوروا ان الإجراء الاقتصادي الأخير هو سبب ما نحن فيه فنحن في حاجة للانتباه، وما نقوم به هو وقف التطور الاقتصادي السلبي الذي كنّا نسير فيه، وأعداءنا لايريدونتا ان نخرج مما نحن فيه، وانظروا ماذا حدث في السياحة التي كانت قد بدأت ان تلتقط انفاسها، وأنتم يا مصريين غيرتم مسالة كبيرة كانت ترتب لكم، وكنا ذاهبين للخراب بطريقة اخري من خلال ان تحدث حرب أهلية في مصر والجيش لن يعلم من ينحاز لمن فيها، وأنتم قلتم هذا لن ينفع، في موقف خارج كل الحسابات وأربك الخطة كاملة، وهناك قنوات تعمل عليكم، وبها حجم مذهل للتعبئة، وانا أحاول أن أرسم لكم صورة كاملة لمعرفة الحكاية إيه، وأنا أحاول مواجهة كل مايمس استقرار الدولة المصريين، وكل الأشرار يبحثون عما يهز معيشة الناس.
وأضاف الرئيس، بدات كلمتي لتحيزكم لان تحملهم يفشل كل شيئ، وهناك أمل حقيقي اكثر منا تتصورون، وصعب ان تروه الان لأننا داخل الحالة الصعبة، ولكن كل المتابع لنا يعلم ضرورة الإجراءات الاقتصادية التي تمت، وبالفعل هناك جهات أرسلت رجالها للتأكد من عدم وجود ناس في الشوارع عقب الإجراءات ولم يصدقوا ان ذلك فقط بسبب وعي المصريين في كافة المجالات، وما نقوم به هو المسار الحقيقي الصحيح الذي كان يفترض ان نقوم به من أربعين سنة، وهناك جزء مشترك بين الدولة وشعبها، وكنت اتحدث قبل ذلك علي استحياء اتحدث مرة عن النمو السكاني وفقط، والبعض كان يقول لي هناك دول مثل الصين اتخذت إجراءات قانونية صعبة لتحدي النسل ولكني لا أستطيع اتخاذ هذا الإجراء، ولكن عندما نجد معدل نمو سكاني يلتهم مؤشرات النمو الاقتصادي ويجعلنا لا نشعر به، ويجب ان نصل الي ٩٪‏ علي الأقل، وبالفعل الصين نجحت أعوام.
وهذا مسار إصلاح حقيقية وسيكون له تاثيرات علينا، فكنا نستورد برقم قل هذا الرقم ليس فقط لاجراءات الحكومة ولكن لتراجع القوة الشرائية، وبالمس في التظاهرة البحرية بالقناة الشباب قالوا لي انه حتي أسعار الأسماك علّيت وقلت لهم غير صحيح، ما حدث ان الجميع يرغب في التصدير بعد ان أصبحت أسعارنا تنافسية وفاتورتنا التصديرية تزيد.
وبالنسبة للرقابة على الأسواق فهذه مسئولية مشتركة واذا نظرنا إلى عشرات السنوات السابقة نجد أنه كان هناك حشد للمجتمع لترشيد الاستهلاك ونحن علي أبواب شهر رمضان الفضيل، فإذا رشدنا الاستهلاك في رغيف عيش واحد في الْيَوْمَ سنوفر ٩٠ مليون رغيف، وانا دعوت كل سيدة وفتاة مصرية لمساعدة مصر، وانا مطمئن للغد وكذلك رئئس الحكومة وكافة الوزراء، ضاربا المثل لما تقدمه الدولة للصناعات الصغيرة والمتوسطة، وهذا ينطبق ايضا علي الإسكان، واري خير كثير قادم، ولا أبيع لكم الوهم ولدي شرط واخد ان نكون يد واحدة.
* الملف الثاني كان مواجهة الفساد.. محمد خليفة من المنيا: شاهدت فيديو لفتاتين تعاملت البلدية مع مشروعهم بعنف، لماذا لا تتاح تراخيص لعربات مماثلة في الميادين، وتوضع بشكل جمالي ** الحديث هنا لوزير الداخلية فهي من قبضت علي الفتاتين، وكنت اري رغم انه اجراء قانوني كان من الممكن ان يتم بطريقة اخري، والبنات كانوا شاطرين وصوروا كل شيئ، وفكرة المنافذ مطروحة من خلال شركة توفر عربات للشباب كطريقة لنقل السلع وتوزيعها الي كل احياء مصر بسعر جيد، وما حدث الي إالان ٧٠٠ منفذ متحرك وهو غير كافي، واري انه مت الممكن ان يتم ذلك في كل ميادين مصر لتوفير تصاريح فأماكن لا تؤثر علي حركة المواطنين، وهذا امر ممكن ان نعمل عليه، ومن الممكن ان نمنح الناس تصاريح موقتة حتي يشعر المواطن انه يقدم شيئ شرعي حتي ولو كان موقت لحين الدراسة، وتنمية فكرة الاستقامة ومكافحة الفساد، وعندما حدثت واقعة نصر الجديدة وتم ازالة الكافيهات كان هناك علي استعداد لدفع مليون جنيه في الرخصة لا أنتم منحتوهم التراخيص ولا حصلتم علي الرسوم.
* محمد السيد من الشرقية: نثق انك تعمل لصالح المصريين.. لو أمكن تعيين عدد من شباب مصر بالمحافظات واتصاله بالرئاسة دون مواجهة مسئوليبن
**السؤال هل نحن جادون في مكافحة الفساد.. اوكد لكم ان هناك إرادة حقيقية ولابد إنكم لاحظتم ان الفترة الماضية كافة الأجهزة الرقابية تعمل بحرية ودعم، وصحيح معدلات الفساد عابئة، وطلبت من رئيس الرقابة لا تعلنوا عن الوقائع حتي لاتعطوا احساس للناس ان مصر كلها فساد، ولن أتدخل سوي بالدعم، ولدينا إرادة لمواجهة الفساد، والدول المتقدمة لم تحاسب الفساد بالاجهزة الرقابية فقط ولكن بتحييد العامل البشري، وهذا لا يعني ان العانل البشري المصري سيئ، وسأعطيكم مثال بسيط محلات الهائلة الكبير لايوجد اي تعامل للمواطن سوي عند الماشير للمحاسبة علي مشترياته وبذلك لم بجياد هناك مجال للفساد والمنظومة حققت الأمانة والسلامة للمنشأة الاقتصادية، وهذا ينطبق علي الشهر العقاري والرخص والسجل المدني والضرائب ونحن تحركنا ولكن هذا امر كبير ومنظومة قواعد البيانات مازالت في بدايتها، وكنت من ايام في الجهاز المركزي لإطلاق التعداد الجديد للوقوف علي الواقع المصري واتخاذ الإجراءات اللازمة، ونحاول انشاء اجهزة رقابية بكل موسسات الدولة من خلال حوكمة الوزارات المختلفة ووضع مسؤول عن ذلك وسنستعين بالشباب في ذلك، وعندما نستكمل المحليات سيكون لدينا فرصة لضخ دماء شبابية لمكافحة الفساد، وانا معكم ان هذا الموضوع نعمل فيه بشكل جيد، ولدينا موسسات لا يوجد بها فساد بمعايير اعلي من العالمية.
* وعن ملف الارهاب.. دنيا صالح من الاسكندرية: ذكرت دول تدعم الإرهابيين بالمال والسلاح فماذا سنفعل معها لمواجهة من يحاربنا
**الارهاب تاثيره مثل الفساد ولم يعد موضوع محلي وظاهرة يعاني منها العالم كله وخلال الست سنوات الماضية تلقي الفكر المتطرف دفعة، وهناك دول تمول الارهاب ماديا ومعنويا وحتي الإجراءات التي نتخذها في مصر نجحت خلال الأعوام الاخيرة في محاصرة الارهاب في ١٪‏ من سيناء، وما يحدث من عمليات حاليا محاولات يائسة من المتبقين، ومحاولة تهجير الإخوة المسيحيين من العريش كانت محاولة لتحويل المسار لإذكاء الفتنة وكسر النجاح الذي تحقق في الأعوام الماضية، وهذا أمر يحتاج منا كمجتمع للعمل مع الأجهزة التي تواجه الارهاب، وانا لا أطلب من أحد أن يغير فكره بشرط ألا يحول فكره في إيذاء مصر ومواطنيها، ونحن كمواطنين يجب أن تكون الصورة واضحة قبل الإبلاغ عن أي تحركات مريبة يرصدونها من اي أحد، أنا شخصيا كنت علي مدار أكثر من ثلاثين عاما أصلي في المسجد كافة الأوقات ولكن لم أسمح لنفسي أو لأبنائي بالمشاركة في أي نشاط داخل المسجد لأني لا أعرف أفكار الموجودين، فالإسلام الحقيقي لا يوجد به قتل وخراب، وهذا ليس الواقع الذي يعبر عن ديننا، ولا أقول واجهوا أحدا او لكن يجب أن يكون لكم دور إيجابي وهذا امر ينطبق علي موسسات كثيرة بالدولة، ولذلك قررنا تأسيس مجلس قومي لمكافحة الارهاب والتطرف
وعن مجابهة الدول التي دعمت وتدعم الارهاب، الْيَوْمَ المجتمع الدولي عندما يتحرك في هذا الموضوع يحتاج الي معايير مثيرة، وكلمتنا ليست الوحيدة في محاسبة هذا الدول، ومن يقوم بذلك يرغب في افشال مصر، ورد الفعل الحقيقيين جانبنا يجب ان يكون زيادة إدراكنا وإصرارنا علي النجاح، وهم لن يستطيعوا هزيمتنا، وما نقوم به هو الخير، ونحن كدولة نبني ونعمر، ولا نرغب في ان نتآمر علي احد او نتدخل او نخرب، او نعيش علي حساب احد، وهذه ليست سياسة مسالمة، وأي احد سيقترب منا سنحاسبه
و أشار الرئيس عبد الفتاح السيسي، تعليقا علي إغلاق بعض المنظمات الأهلية، ان هناك اجراءات قانونية ولا يوجد تدخل في القضاء المصري ويمكن اللجوء للقضاء لإعادة هذه المنظمات الي العمل وسيكون الحكم ملزم لرئيس الجمهورية ووزير الداخلية.
قال إننا لا نسيء لأي احد يسيء لنا ولنا تجربة في مصر ونحترم المعارضة طالما انها وطنية تعمل لصالح مصر وندعم كل الاحزاب السياسية في مصر للمساهمة في مسيرة البلاد وأي معارض غرضه شريف سواء اتفقنا او اختلفنا والمعارضة في مصر مرحب بدورها وهي دافع لمزيد من التقدم، ولم نمس اي حد من قوي المعارضة بأي سوء وكلنا مصريين نحب بلدنا، واليوم الحكومة في السلطة وغدا ستكون في المعارضة.
وحول تيران وصنافير والموقف من السعودية، قال السيسي لن أدافع عن دور السلطة التنفيذية وما قامت به من دراسات وابحاث تتعلقدبالملف وعندما طرح الملف في اغسطس ٢٠١٥ قلنا ان الإجراء الفني سيأخذ مجراه ثم تأخذ السلطة القضائية والبرلمان دورها ومصر دولة مؤسسات ونحترم قوانينا وقضائنا وعملنا بوطنية وأمانة دورنا ولا يمكن أن أجامل طرفا على حساب متر أرض من بلدنا، وسنعمل بكل شفافية والأمر متروك للبرلمان والقضاء ولا نتدخل فيه.
"
هل تؤيد قرار منع التدخين والمحمول في المدارس؟

هل تؤيد قرار منع التدخين والمحمول في المدارس؟