رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

ننشر توصيات "مؤتمر الأطلس" بشأن العاصمة الإدارية

الإثنين 24/أبريل/2017 - 05:42 م
توصيات المؤتمر العلمي
توصيات المؤتمر العلمي الثالث لأطلس المأثورات الشعبية المصرية
كتب - محمد حافظ
طباعة
في نهاية فعاليات مؤتمر "استلهام المأثور الشعبي والحفاظ على الهوية" الذي نظمته الإدارة العامة لأطلس المأثورات الشعبية المصرية التابعة للهيئة العامة لقصور الثقافة برئاسة صبري سعيد خلال الفترة من 22 إلى 24 أبريل الجاري بقصر ثقافة الريحاني أقيمت جلسة لإلقاء توصيات المؤتمر بدأت بعرض فني لفرقة سوهاج للآلات الشعبية أعقبها إلقاء التوصيات.
وتمثلت التوصيات في أن تكون العاصمة الإدارية الجديدة تحمل في طابعها روح الثقافة المصرية، والذي يتمثل في عمل جداريات يقوم بها فنانون يستلهمون عناصر الثقافة الشعبية المصرية، وإلقاء الضوء على الفنانين المصريين التشكيليين الغير دارسين وتوفير المناخ المناسب لعرض أعمالهم للجمهور من خلال معارض فنية تتبناها المؤسسات الثقافية.
وشددت التوصيات على الاهتمام باكتشاف المواهب الخاصة بالفنانين التشكيليين ودعمهم ورعايتهم عن طريق قصور الثقافة، وعمل جائزة تشجيعية للفنانين غير الدارسين المهتمين باستلهام المأثورات الشعبية، إضافة إلى الاهتمام الدائم بالدراسات والبحوث التي تهمتم بالفن الشعبي التشكيلي والاستعانة به في مشروعات وصناعات صغيرة تضفي الطابع المصري على المنتجات، والسعي إلى وجود مكان للمبدعين الشعبيين في المجالات الإبداعية الشعبية المختلفة ضمن الجوائز التي تمنحها الدولة للمبدعين.
كما تضمنت التوصيات، الاهتمام بالاعتماد على البحوث الميدانية في تصميم الأعمال الجديدة لفرق الفنون الشعبية والاستعراضية وكذلك فرق الغناء والموسيقى الشعبية، فضلا عن ضرورة اتحاة الأعمال الإبداعية المستلهمة من الثقافة الشعبية للمكتبات في المدارس وخصوصًا في المراحل الدراسية المتقدمة حتى تتاح للأجيال الجديدة التعرف على ثقافتهم من خلال وسائط جديدة يستطيعون التفاعل معها، مشددة على ضرورة عمل دورات تثقيفية للطلاب في مراحل التعليم المختلفة بقصد تأكيد الهوية الوطنية وتفعيل قيم الانتماء للثقافة المصرية والإعلاء من قيمتها.
وأكدت على الاهتمام بالمشروعات والصناعات الصغيرة ذات الطابع الشعبي بما لها من قيمة اقتصادية ومردود ثقافي في ذات الوقت وخلق فرص عمل جديدة، وتفعيل بروتوكولات التعاون المبرمة بين المؤسسات الثقافية والتعليمية والشبابية بحيث تؤدي إلى النتائج المرجوة منها لتأكيد الهوية المصرية من خلال عناصر الإبداع الثقافي الشعبي وكذلك الأعمال المستلهمة منها، وتضمين المناهج التعليمية للمؤسسات الأكاديمية والشعبية مواد سمعية وبصرية شعبية مستلهمة بما يضمن استمرار هذا الإبداع ودراسته واستخلاص قيمه الجمالية، إضافة إلى عودة الحصة الأسبوعية للموسيقى بالمدارس الابتدائية والإعدادية للاستماع وتذوق تراثهم الموسيقى والغنائي خاصة الشعبي ليصبح لديهم حس فني بتراثهم وتاريخهم وهويتهم، وضرورة اهتمام دار الأوبرا المصرية بالموسيقى التراثية مثل الموشحات والأدوار بجانب أغاني وموسيقى الأعلام، والاهتمام وضرورة إتاحة أوقات ومساحة مناسبة بواسائل الإعلام المختلفة بالتراث الشعبي المصري في كل تجلياته، والاهتمام بحقوق الملكية الفكرية للمؤلفين والملحنين الشعبيين وتسليط الضوء عليهم.
وأكدت التوصيات على ضرورة العمل على وضع آلية فنية قانونية تسهم في التعرف على المادة الشعبية الموجودة في المراكز المعنية بجمع وحفظ وتوثيق التراث الشعبي المصري والتي تعمل بدورها على الحفاظ عليه وإتاحتها للباحثين، والعمل على إتاحة ما يتم إقراره قانونيًا للمادة الشعبية على الصفحات الإلكترونية للمؤسسات المعنية بجمعها وتوثيقها.

الكلمات المفتاحية

"
ما أكثر أغنية تعجبك في عيد الحب؟

ما أكثر أغنية تعجبك في عيد الحب؟