رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

بالفيديو..30 معلومة عن البحرية المصرية السادسة عالميًا

الإثنين 24/أبريل/2017 - 02:41 م
البحرية المصرية-
البحرية المصرية- أرشيفية
أحمد حمدى
طباعة
نقلت قناة روسيا اليوم، عن موقع "جلوبال فاير"، المتخصص فى الشئون العسكرية، أن القوات البحرية المصرية تحتل المرتبة السادسة على مستوى بحريات العالم، والأولى عربيا.

وقال الموقع: إن وصول القوات البحرية المصرية لهذه الدرجة المتقدمة عربيا وعالميا يأتى نظرا لقدراتها، وعدد الوحدات التى تمتلكها، حيث تمتلك نحو 320 قطعة بحرية مختلفة، منها 11 فرقاطة، و9 غواصات و174 لنش مرور ساحليا، بالإضافة إلى عدد كبير من لنشات الصواريخ، وزوارق بحرية من طراز غويند.
ويهتم موقع "جلوبال فاير" الذى يتخذ من الولايات المتحدة الأمريكية مقرا له، بالشئون العسكرية والأمنية، وأنشأه عدد من العسكريين الأمريكيين المتقاعدين، ويعد إحدى أبرز المؤسسات البحثية الأمريكية المتخصصة فى تقديم قواعد بيانات تحليلية عن القوى العسكرية بالعالم.
"البوابة لايت"، ترصد أهم 30 معلومة عن البحرية المصرية، على مر التاريخ.

1- أحد الفروع الرئيسية للقوات المسلحة، المسئولة عن حماية أكثر من 2000 كم من الشريط الساحلي المصري بالبحرين الأبيض والأحمر، وتأمين المجرى الملاحي لقناة السويس وجميع الموانئ المصرية البالغ عددها 21 ميناء، بالإضافة إلى 98 هدفًا بحريًا.
2- تعد من أكبر وأعرق الأسلحة البحرية في العالم، وأقوى قوى بحرية فى الشرق الأوسط وأفريقيا.
3- تمتلك سفن إبرار وقيادة قادرة على نقل الطائرات المروحية والجنود والمعدات إلى مناطق القتال خارج حدود الدولة.
4-يقع مقر قيادة القوات بمنطقة رأس التين بالإسكندرية، ويتولى قيادتها حاليًا اللواء بحري أركان حرب أحمد خالد حسن.
5- تحتفل القوات البحرية بعيدها يوم 21 أكتوبر من كل عام، وهو اليوم الذي شهد إغراق المدمرة الإسرائيلية إيلات عام‏ 1967.‏
6-تشير النصوص التاريخية على جدران المعابد والمقابر الفرعونية إلى الدور الذي لعبه رجال الأسطول المصري القديم في المعارك التي دارت خلال تلك الحقبة التاريخية، وعبرت مراكب وسفن الجيش المصري نهر النيل والبحرين الأبيض والأحمر لعدة أسباب منها إخماد الثورات ضد الدولة والسيطرة على سواحل الإقليم المصري وحماية حدود البلاد البحرية والقضاء على أعدائها، حتى وصلت إلى باب المندب وسواحل الصومال في البحر الأحمر وسواحل سوريا وفلسطين في البحر المتوسط.
7-خلال الفتح العربي لمصر برزت البحرية المصرية من جديد بدءًا من عصر الخليفة عثمان بن عفان الذي أنشئ في عهده أول أسطول بحري إسلامي وتولى مسئوليته عبد الله بن أبي السرح والي مصر، وكان أول أعماله البحرية غزو جزيرة قبرص عام 649 بأسطول مصري سوري مشترك، ثم معركة ذات الصواري التي جرت أحداثها عام 654 - 655 وانتصر فيها الأسطول المصري السوري لينهي السيادة البيزنطية على سواحل الدولة الإسلامية.
8-لم يكن بمصر إلى أواخر عام 1809 منشئات بحرية مطلقًا، مما دعا مُحمد علي إلى الشروع في بناء هذا السلاح الهام فقام بإنشاء ترسانة ودار صناعة وورش بساحل بولاق وأرسل بعثات لجلب الأخشاب من أنحاء القطر المصري وبلاد الروم. 
9-وفي ترسانة بولاق صنعت السفن ثم نقلت منفصلة على الجمال إلى دار صناعة السفن بالسويس التي أنشئت بعد دار صناعة بولاق وهناك شيدت أربع سفن من نوع الإبريق وإحدى عشر سفينة من نوع السكونة (سفينة بسارية واحدة لها قلوع مربعة ونصف سارية ذات قلوع مخروطية) فكانت تلك هي نواة القوات البحرية المصرية والتي كانت مهمتها في بادئ الأمر تأمين نقل العسكر والمَهمات وحماية السواحل المصرية في البحر الأحمر.
10-كان أول ما ترتب على الاحتلال البريطاني لمصر هو تسريح الجيش وإلغاء البحرية وبيع وفك أجزاء معظم سفن الأسطول المصري والإبقاء على عدد محدود جدا من السفن، وتقاسمت بقايا الأسطول كل من مصلحة الليمانات والفنارات ومصلحة خفر السواحل التي كانت تابعة لوزارة المالية في ذلك الوقت والتي تحملت مهمة الحفاظ على البحرية المصرية من الاندثار.
11-عقب نهاية الحرب العالمية الثانية، وعندما ظهرت الحاجة لوجود قوة بحرية تشرف على نواحي الدفاع عن سواحل البلاد، أنشئت القوات البحرية بقرار ملكي تحت اسم السلاح البحري الملكي، وعين محمود حمزة باشا قائدًا للسلاح بالإضافة إلى عمله مديرًا عامًا لإدارة المرافئ والمنائر في 30 يونيو 1946، وشكل ضباط البحرية والبحارة الذين كانوا يعملون في مصلحة خفر السواحل نواة القوات البحرية.
12-خاضت القوات البحرية المصرية العديد من الحروب على مر التاريخ منها حروب المورة، والشام، والقرم، وحروب 1948، 1956، و1967، 1973.
13- كان للبحرية المصرية دورًا كبيرًا فى حرب الإستنزاف، في يومي 8 و9 نوفمبر 1969 قصفت عناصر القوات البحرية تجمعات العدو الإسرائيلي في مناطق رمانة وبالوظة، استطاعت تدمير حشود ضخمة من قوات العدو ومدفعياته ومناطق شؤونه الإدارية ومستودعاته.
14-نجحت فى يوم 21 أكتوبر1967، فى تدمير السفينتين هيدروما وداليا، (إيلات الأولى)، وتعتبر أولى العمليات التي ينفذها أفراد قوات الصاعقة البحرية "الضفادع البشرية" داخل ميناء إيلات الإسرائيلي، وكان الشهيد الوحيد في العملية الرقيب محمد فوزي البرقوقي الذي آثر استكمال الغطس وعدم الصعود للسطح ليستنشق الهواء حتى لا تنكشف العملية وتفشل، ضاربًا مثلًا فريدًا في التضحية والفداء، فقام زميله نبيل محمود عبد الوهاب بسحب جثته والسباحة بها لمسافة 14 كم في سابقة هي الأولى من نوعها في تاريخ البحرية في العالم، حرصًا منه على عدم ترك جثة رفيقه للإسرائيليين لعرضها في التليفزيون متفاخرين بقتله.
15-وجه أفراد قوات الصاعقة البحرية "الضفادع البشرية"، ضربة موجعة أخرى للعدو الإسرائيلي حيث نجحت فى تدمير السفينتين بات يام وبيت شيفع (إيلات الثانية)، في يوم 5 فبراير 1970، وقسم رجال الضفادع الخاصة إلى مجموعتين، الأولى لمهاجمة "بات يام" بقيادة الملازم أول رامي عبد العزيز والرقيب فتحي محمد (الذي لم يستطع إكمال المهمة)، والثانية لمهاجمة "بيت شيفع" بقيادة الملازم أول عمرو البتانوني والرقيب على أبو ريشة، ثم بدئوا الغوص في المياه والاتجاه نحو ميناء إيلات الحربي. 
16- في يناير 1968 رصدت أجهزة الرادار بقاعدة الإسكندرية البحرية اختراق الغواصة الإسرائيلية "داكار" سواحل الإسكندرية أثناء قدومها من لندن متجهةً إلى ميناء حيفا، فصدرت الأوامر إلى الفرقاطة المصرية أسيوط بمهاجمتها، مما اضطر الغواصة إلى الغطس السريع لتفادي الهجوم فارتطمت بالقاع وغرقت بكامل طاقتها وأثر ذلك بشكل كبير على الروح المعنوية للبحرية الإسرائيلية خاصة أنها كانت الرحلة الأولي لهذه الغواصة بعد أن تسلمتها إسرائيل من بريطانيا.
17-في 8 مارس 1970 دمرت مجموعة من عناصر الوحدات الخاصة البحرية "الضفادع البشرية" الحفار كيتينج بميناء أبيدجان بساحل العاج، والذي تعاقدت عليه إسرائيل مع شركة كندية بغرض التنقيب عن البترول في خليج السويس، في محاولة لإجبار مصر على القبول باستنزاف ثروتها من البترول.
18- مصر بتولي مهمة تأمين المرور الملاحي بمضيق باب المندب، عن طريق 4 قطع بحرية منتشرة بمحيطه لمنع السيطرة الإيرانية أو الحوثية عليه، وذلك فى أعقاب "عاصفة الحزم"، التى قادتها المملكة العربية السعودية، فى اليمن.
19-تقوم بتأمين الأهداف الحيوية ذات الأهمية الإستراتيجية للدولة بما فيها منصات الغاز الطبيعي والبترول بالبحر المتوسط وخليج السويس والبحر الأحمر بالإضافة إلى قناة السويس. كما تشارك في تنظيم دوريات راكبة وكمائن خاصة للتصدي لأي محاولات تضر بأمن وسلامة المواطن والممتلكات العامة والخاصة والتصدي لأعمال الشغب.
20-عقب اندلاع أحداث ثورة 25 يناير والآثار التي ترتبت عليها من انهيار كامل لمؤسسة الشرطة، قامت القوات البحرية بتأمين مسرح العمليات بالبحرين المتوسط والأحمر ومنصات البترول والغاز بالإضافة إلى تأمين الجزر الاستراتيجية، وتأمين المجرى الملاحي لقناة السويس بكافة الوسائل والإمكانيات لضمان سلامة عملية المرور الملاحي بالقناة.
21-تشارك القوات البحرية بوحداتها وعناصرها في العديد من المناورات الدولية والعربية، ومنها مناورات خليفة التي تجريها مع البحرية الإماراتية،ومناورات حمد التي تجريها مع البحرية البحرينية، ومناورات كليوباترا التي تجريها بمشاركة القوات البحرية لكل من إيطاليا وألمانيا وفرنسا، ومناورات تحية نسر التي تجريها مع البحرية الأمريكية،ومناورات أليكساندروبولي ومناورات الإسكندرية التي تجريها مع البحرية اليونانية، ومناورات رمسيس التي تجريها مع البحرية الفرنسية.
22-دخل نظام الأساطيل البحرية لتنظيم القوات البحرية والذي تم تدشينه في 5 يناير 2017، لتنقسم القوات البحرية طبقًا لهذا النظام إلى أسطولين بحريين شمالي وجنوبي للمرة الأولي في تاريخها. يأتي هذا التغيير ليتناسب مع انضمام وحدات بحرية حديثة إلى القوات البحرية سواء حاملات الطائرات أو الفرقاطات أو الطرادات أو لنشات الصواريخ أو الغواصات، كما تم بناء وتجهيز المنشآت التابعة للقوات البحرية لتتناسب أيضًا مع عملية إعادة التنظيم.
23-قيادة الأسطول الجنوبي: تنتشر وحداتها في البحر الأحمر على رأسها حاملة الطائرات المروحية جمال عبد الناصر من طراز ميسترال.
24- قيادة الأسطول الشمالي: تنتشر وحداتها في البحر المتوسط وعلى رأسها حاملة الطائرات المروحية أنور السادات من طراز ميسترال.
25-تمتلك البحرية المصرية 10 غواصات من فئة روميو، يعمل منها 8 بالخدمة، تم شراء 4 منها من الاتحاد السوفيتي و4 من الصين، وتخضع منها 4 للتجديد في حوض بناء سفن مصري بموجب عقد مع شركة أمريكية.
26- امتلكت البحرية المصرية خلال الفترة من (1962–1967) 7 زوارق صواريخ من طراز كومار والتي أحيلت للتقاعد في أوائل عام 1990. وقامت البحرية المصرية ببناء 6 زوارق أخرى مشتقة من هذا الطراز ومجهزة بأسلحة وإلكترونيات غربية في أوائل عام 1980 تحت اسم زورق صواريخ طراز أكتوبر.
27-تختص القوات الخاصة للبحرية المصرية بمهام الاقتحام والإغارة والتأمين والتطهير والسيطرة على الوحدات والمنشآت البحرية، ومهام التلغيم تحت الماء، وتنفيذ الكمائن البحرية والكمائن البرية على المحاور الساحلية، ومهام الاستطلاع داخل مياه العدو. 
28-تمتلك نحو 320 قطعة بحرية مختلفة، منها 11 فرقاطة، و9 غواصات و174 لنش مرور ساحليا، بالإضافة إلى عدد كبير من لنشات الصواريخ، وزوارق بحرية من طراز غويند.
29-تحتل المرتبة السادسة على مستوى بحريات العالم، والأولى عربيا، حيث جاءت البحرية التركية فى المركز 12 على مستوى العالم، وجاءت إسرائيل فى المركز 36.
30-استقبلت القوات المسلحة المصرية، مؤخرا غواصة ألمانية الصنع، تحمل اسم "تحيا مصر".
"
ads
برأيك.. من هو أفضل لاعب محلي؟

برأيك.. من هو أفضل لاعب محلي؟