degla
degla
رئيس مجلس الإدارة
ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس مجلس الإدارة
ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
 

التفاصيل الكاملة لصفقة استدراج "البغدادي" لفخ الكوماندوز بسوريا

الخميس 20-04-2017| 12:15م
أبو بكر البغدادي أبو بكر البغدادي
هناء بديع
قال منسّق الشرق الأوسط في اللجنة الدولية لحقوق الإنسان، وأمين عام الدائرة الاوروبية للأمن والمعلومات السفير الدكتور هيثم أبو سعيد، في تصريح خاص لـ"البوابة نيوز"، أن العملية الاستخباراتية النوعية المشتركة السورية والروسية على الحدود العراقية السورية منذ عدّة أيام، التي يُعتَقدُ انها أدّت لاعتقال أبو بكر البغدادي زعيم تنظيم داعش الإرهابي، قد تفجّر مفاجأة مدوية.
وأضاف: "هذه العملية أدت لاتخاذ عدة إجراءات وعروض عسكرية أمنية أمريكية بدءًا من شبه الجزر الكورية وصولا الى إرسال مارينز الى منطقة الرقّة في الشمال السوري بعد أن تخلّت أمريكا عن التزاماتها تجاه حزب سوريا الديمقراطية بحجة أن الأكراد حققوا نتائج عسكرية ضدّ داعش، إلا انهم لا يضمنون أن يقوموا باحتلال أراضٍ عربية أخرى".
وأشار "أبو سعيد"، إلي إنه تم محاصرة زعيم تنظيم داعش أبو بكر البغدادي مع مجموعة كبيرة من مقاتليه في جوار تلعفر أثناء هروبهم من الحشد الشعبي في العراق عن طريق غرب الموصل في الثاني من أبريل 2017 والتي تبعد 48 كلم عنها، وتمكنت قوات الحشد من قتل عدد من المقاتلين للبغدادي حيث فرّ مُصابًا باتجاه الحدود السورية عن طريق معبر اليعربية التي تبعد 60 كلم عن تلعفر باتجاه منطقة "الميادين" الصحرواية تحت مراقبة شديدة بواسطة أقمار صناعية وأجهزة رصد مشتركة سورية وروسية تقع في محيط مطار الشعيرات وبتسيق ميداني من قبل جهات تُعتبر في الأمس القريب حليفة للولايات المتحدة الأميركية.
وأكمل: "بحسب المعلومات الواردة للمكتب، فإن المطلوب كان وصول البغدادي إلى دير الزور ليظهر بشخصه وليعطي المعنويات من أجل العملية الكبرى التي تحشد لها قوى التحالف الدولي من الجنوب السوري والسيطرة على نقاط واسعة في الصحراء السورية، من ريف السويداء جنوبًا إلى تدمر والرقة ودير الزور وعلى طول الحدود العراقية، ومن هنا جاء الإعلان عن العملية النوعية في 18-4-2017 حيث نفذت طائرات تابعة للتحالف الدولي عملية إنزال جوي في ريف دير الزور الشرقي الخاضع لسيطرة تنظيم “داعش” قرب محطة T2 في بادية الميادين شرقي سوريا".
وأضاف "أبو سعيد"، إنه يُعتقد بحسب المعلومات الواردة أن هذا الإنزال حصل تقريبا أربعة أيام قبل الإعلان أي بعد اعتقال البغدادي بحوالي أسبوع، وفي المعلومات أنّ فرقة الكوماندوز الأمريكية المؤلفة من خمسين شخصا قامت باسترداد شخصية معينة بتعاون وتنسيق مع جهاز أمني والشخصية التي تمّ سحبها قد تكون "أبو بكر البغدادي".
وختم الدكتور أبو سعيد، أن السيناريو والبيان الذي أصدره ما يسمى ”بالتنسيقيات” الذي اشار إلى الإنزال الجوي للتحالف الدولي واعتقل عدد من عناصر داعش هو إدانة داخلية، حيث إن التحالف الدولي لم ينفذ بأي إنزال وإنما الطوافات الأمريكية فقط، وطالب بوقف التهديدات له ولرئيس الدائرة والمجلس التنفيذي حيث ما عاد هذا يجدي نفعًا، وسيقوم المكتب الإعلامي بإصدار باقي التفاصيل التي لم تنشر.
طباعة
sms

تعليقات Facebook

تعليقات البوابة نيوز

الأكثر قراءة الأكثر تعليقا آخر الأخبار

استطلاع الرأى

هل تتوقع عودة العلاقات الدبلوماسية مع قطر قريباً ؟

آخر الأخبار راديو البوابة