رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي

"جيروزاليم بوست": موسكو قد تعترف بـ"القدس" عاصمة لإسرائيل

الأربعاء 19/أبريل/2017 - 02:39 م
صورة تعبيرية
صورة تعبيرية
أ ش أ
طباعة
رجحت صحيفة "جيروزاليم بوست" الإسرائيلية، الصادرة اليوم الأربعاء، احتمال أن يلتقي السفير الروسي لدى إسرائيل ألكسندر شين في الايام ‏المقبلة كبار المسؤولين في وزارة الخارجية لمناقشة دلالة الاعلان الروسي المفاجئ في وقت سابق من هذا الشهر بشأن الاعتراف بالقدس ‏الغربية عاصمة لاسرائيل.‏

وقالت: إنه من المتوقع أن يخبر شين محدثيه أن موسكو الآن تعترف بالقدس الغربية عاصمة لإسرائيل، وأنها تتوقع أن تكون ‏القدس الشرقية عاصمة لدولة فلسطينية في أي اتفاق في المستقبل".‏

ونبهت الصحيفة الى أنه على الرغم من أن روسيا هي أول بلد في العالم يعترف بالقدس الغربية عاصمة لاسرائيل، فإن قرارها ‏هذا لا يعني أنه سيتم نقل سفارتها من تل أبيب.‏

وااوضحت أن موقف موسكو يتلخص في أنه حتى مع هذا الاعتراف، فإنها لا تزال ملتزمة بقرار مجلس الأمن الدولي رقم 478 ‏لعام 1980 والذي انتقد إسرائيل لاعتماد "قانون القدس" الذي يعلن القدس الموحدة عاصمة لها، والذي دعا جميع البلدان الى نقل ‏سفاراتها خارج المدينة.‏

‎‏ وأشارت الصحيفة الى أن إسرائيل لم ترد علانية على إعلان موسكو، وهو بيان لم يحظ بإهتمام يذكر نظرًا ‏لأنه جاء بعد يومين من وقوع الهجوم الكيميائي في ادلب وقبل بضع ساعات من قيام الولايات المتحدة بإطلاق 59 صاروخ ‏توماهوك على قاعدة جوية سورية ردا على ذلك.‏

ولفتت الصحيفة الى أنه بينما ترددت بعض التكهنات حول صمت إسرائيل بأنها لايمكن أن تثني ‏علانية على خطوة لم تعترف سوى بنصف المدينة عاصمة لها، فإنه من المتوقع أن يستمع شين لعبارات ‏حول ارتياح اسرائيل لهذه الخطوة نظرا لانها تعتبر خطوة إلى الأمام ضد فكرة إخضاع القدس ككيان ‏منفصل لنظام دولي–كما هو منصوص عليه في خطة الأمم المتحدة للتقسيم عام 1947. ‏

وقالت الصحيفة أن الخطوة الروسية قوبلت حتى الآن بردود فعل هادئة فقط من العالم العربي، ‏‎وثمة تفسير واحد لذلك هو أن روسيا فعلت شيئا لم يفعله الرئيس الامريكي دونالد ترامب في خطابه اثناء الحملة الانتخابية بشأن نقل السفارة: حيث جعلت ‏الاعتراف بالقدس الغربية مقترنا باعلان أنها تتوقع أن تكون القدس الشرقية عاصمة لاي دولة فلسطينية مستقبلية.‏
‎ ‎
وتم تفسير هذه الخطوة الروسية ببساطة بأنها اعتراف موسكو بحقيقة أن معظم مكاتب الحكومة الإسرائيلية تقع في ‏القدس الغربية.‏

وعلمت "صحيفة جيروزاليم بوست" أن حقيقة أن العملية الدبلوماسية ظلت متعثرة في الشرق الأوسط لمدة ثلاث سنوات قد ‏لعبت دورًا ايضا في حسابات وتوقيت موسكو بشأن هذا الاعلان المفاجىء حيث تريد بهذه الخطوة الاحادية الجانب إرسال ‏رسالة واضحة إلى إسرائيل والفلسطينيين والامريكيين بأنها غير راضية عن الوضع الراهن.‏

وقالت أنه على حين أن موسكو لن تنقل سفارتها إلى القدس، فإنه من المتوقع أن تظهر القدس الغربية من الآن فصاعدا في الخرائط ‏الرسمية الروسية، وسوف يتم تدريسها كعاصمة لإسرائيل في المدارس الروسية.‏

ونوه مسئولون دبلوماسيون الى أنه حتى الآن لم تقتد أي دولة بالخطوة التي اتخذتها موسكو كما استبعدوا احتمال أن تقدم أي ‏دولة على هذه الخطوة في القريب العاجل.‏

الكلمات المفتاحية

"
هل تؤيد قرار وزير التعليم بمنع دخول الإعلاميين للمدارس إلا بموافقة مسبقة؟

هل تؤيد قرار وزير التعليم بمنع دخول الإعلاميين للمدارس إلا بموافقة مسبقة؟