رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي

"الجزيرة العبرية ".. "البوابة" ترصد العلاقات الخفية بين قطر وإسرائيل

الجمعة 14/أبريل/2017 - 04:40 ص
 قناة الجزيرة القطرية
قناة الجزيرة القطرية
أحمد ونيس
طباعة
لا يمر يوم إلا وتدعي قناة الجزيرة القطرية أنها القناة الأكثر حيادية، لكن الواقع كشف كذب ادعاءات القناة، التى أعلنت عداءها لمصر، حيث اعتمدت «القناة» منذ انطلاق بثّها سياسة كسر الرفض الإعلامي العربي للتطبيع مع إسرائيل، فقد استضافت قادة عسكريين إسرائيليين على شاشتها، لتكون بذلك أول قناة عربية تسمح لإسرائيليين بالتواجد في ساحة الإعلام العربي ومخاطبة الشعوب العربية لتبرير عملياتهم العسكرية ومجازرهم المرتكبة بحقّ الفلسطينيين، ومن أبرز الذين ظهر على شاشتها شخصيات بارزة، أمثال شيمون بيريز، والناطق باسم الجيش الإسرائيلي أفخاي أدرعي.
وأكد على هذا التعاون «ليئور بن دور» المتحدث الرسمي السابق باسم الخارجية الإسرائيلية، حسبما نشر في فبراير ٢٠١٥، عبر إحدى الصحف الكبرى في إسرائيل أن هناك تعاونًا إعلاميا مهما بين إسرائيل وقطر، وهو ما يتمثل فى قناة الجزيرة التى تستضيف «ليئور» أو غيره من الدبلوماسيين الآخرين عبر شاشاتها.. هذا بالإضافة إلى الأموال القطرية التي دعمت حملات بنيامين نتنياهو رئيس حكومة الاحتلال، كما كشفت منافسته تسيبي ليفني زعيمة حزب الحركة.
ولم تقف «الجزيرة» فقط في الدعوات المستمرة لقبول التطبيع العربي، ولكنها انتقلت إلى نقطة هي الأخطر من نوعها ألا وهي علاقتها باغتيال بعض القادة الفلسطينيين، أمثال عبدالعزيز الرنتيسي، ومحمود المبحوح، وسعيد صيام وغيرهم ممن تزامن اغتيالهم مع ظهورهم في مقابلاتٍ تليفزيونية على شاشتها، حيث كان يتم استهدافهم بعد إجرائهم لمقابلات وحوارات فى برامج تبث على القناة. 
مسيرة «الجزيرة» وقطر لم تقف عند هذا الحد، ففى أغسطس ٢٠١١ كشفت وثائق ويكيليكس أن وزير الخارجية القطرى حمد بن جاسم أبلغ إسرائيل أن الدوحة تتبنى خطة لضرب استقرار مصر بعنف واللعب بمشاعر المصريين لإحداث الفوضى عن طريق قناة الجزيرة باعتبارها عنصرا محوريا فى الخطة، ثم بعد ذلك بشهر واحد وبعد نهاية العدوان الإسرائيلي على غزة مباشرة، يقوم أمير قطر ووزير خارجيته بزيارة إسرائيل.
"
هل تؤيد قرار إلزام المستشفيات بإذاعة السلام الجمهوري؟

هل تؤيد قرار إلزام المستشفيات بإذاعة السلام الجمهوري؟