رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي

"البوابة نيوز" تحقق في "اغتصاب طفل معاق" بالدقي.. عجوز استدرجه بحجة إدخاله "دورة المياه" واعتدى عليه بالقوة.. والد الضحية: الجاني صديقي منذ 40 عامًا و"لم أتخيل ما حدث".. والجيران: تاريخه أسود

الخميس 06/أبريل/2017 - 07:22 م
اغتصاب طفل معاق بالدقي
"اغتصاب طفل معاق" بالدقي
سمر فتحي _ عبد الله رشاد
طباعة
في واحدة من أسوأ جرائم اغتصاب الأطفال التي باتت ظاهرة مزمنة يَئِنُّ منها المجتمع، تجرد رجل عجوز من إنسانيته واستدرج طفلًا معاقًا وانفرد به واعتدى عليه جنسيًا في تحدٍ صارخ لكل معاني الشرف والمروءة وإرضاءً لشهوة بلا ضميرٍ. 
البوابة نيوز تحقق
وانتقلت "البوابة نيوز" لبيت الطفل المجني عليه والتقت أطراف القضية وأعدت التحقيق التالي.. 
في البداية قال "ب" والد الطفل المعاق المجني إنه تعرض لصدمة عندما علم بالخبر، وتضاعفت صدمته عندما بلغه أن من اعتدى على فلذة كبده "المعاق" هو جاره وصديق عمره.
وأضاف أن " المتهم استغل حب وثقة نجلى له وكان يلهو معه كثيرا أثناء تواجده أمام المنزل، وعندما وجده يريد أن يذهب إلى دورة المياه استدرجه إلى منزله ليدخله دورة المياه، واعتدى عليه واغتصبه بالقوة، واكتشفنا الواقعة عندما ذهبنا أنا والأسرة إلى أحد المطاعم لتناول الطعام وأثناء مكوثنا وجد "م" يحكي الواقعة بطريقة عفوية، وأضاف: استغربنا عن ما يحكي بعض الأشياء الغريبة ولكن وجدنا أن كلامه حقيقي بعدما قال إنه كان يريد أن يدخل إلى الحمام "وعمو ع" أخذه جوه وبدأ في خلع ملابسه واعتدى عليه واغتصبه "، ذهبنا إلى مستشفى " الشروق" للكشف عليه وأثبتت الطبيبة صحة الكلام وأنه تعرض للاغتصاب. 
وأكد الأب أن نجله تمكن من تصوير المتهم عاريًا بالهاتف المحمول الخاص به، بعدما اعتدى عليه واغتصبه، وأضاف أن المتهم دائما ما يتعاطى الخمور والمخدرات ودائما يجلس فى المنزل ولا يذهب إلى العمل.
وقالت والدة الطفل إنها سكنت بالمنطقة منذ عام 1973، وكان منزل المتهم مجاول إلى العقار الذي نقطن به وكان صديق مقرب إلى زوجي وكان "م" يتعامل مع المتهم دون خوف، وأنه كان يصاحبه ومن وقت الواقعة وما تعرض له وهو يخشى التحدث أو المعاملة مع أحد ولا يريد أن يذهب إلى المدرسة، ويخاف من الجميع، وطالب الأبوان النائب "عبد الرحيم علي" عضو مجلس النواب عن دائرة الدقي والعجوزة بالتدخل لإعادة حق نجلهما، وأن يأخذ المتهم أقصى عقوبة حتى يكون عبرة لغيره.
حاولنا التحدث مع الطفل المجني عليه، وعندما ذكر والده، عم" ع " الجاني، أشار إلى علامة "الكلابش"، وقال الحاج" م" صاحب جراج بالمنطقة: إن المتهم سيئ السمعة وله تاريخ أسود في المنطقة منذ قدومه للسكن، وأضاف: "أنه لعب بمشاعر إحدى الفتيات كانت تعمل في أحد المنازل بالمنطقة حتى تمكن من استدراجها إلى منزله واغتصبها، وعندما علمت أسرتها بما حدث جاءوا إلى المنزل وهددوه حتى أجبروه على الزواج منها وإصلاح خطئه، وبعد أن تزوجها طلقها، ومره أخرى اعتدى على طفل آخر من المنطقة من اليمن، وخشيت الأسرة من تحرير محضر خوفا من الفضيحة، وتركوا المنطقة، وسافروا ولم يعودوا مرة أخرى من وقتها، وفى مرة جاء بعض أصحاب إحدى الشقق السكنية بالمنطقة إلى شقته واعتدوا عليه بالضرب بعد أن ضبطوه متلبسًا مع خادمتهم الفلبينية التي استدرجها إلى منزله لممارسة الأعمال المنافية للآداب.
وأضاف أحد شهود العيان بالمنطقة: أن المجنى عليه يقطن فى عقار ورثه عن والديه هو واشقاؤه المتزوجو،ن وكل منهم له شقة يقطن بها والمجنى عليه ترك شقته حتى يؤجرها مفروشة، ومكث على سطح المنزل ويخلع ملابسه أمام الجيران واشتكى الجيران أكثر من مرة، ويؤجر محلا بالعقار حتى يأخذ المال وينفق به على نفسه وشراء المواد المخدرة والخمر الذي يتناوله ليلا ونهارا "ولا شُغلة ولا مَشغلة".
وقال "م.ا" صديق المتهم بالمنطقة: إن المتهم يسكن بالمنطقة منذ 30 عاما وكان يأتي للمكوث معه في المحل ولم يشاهد عليه أى شيء غريب ولم يصدق عليه أنه يفعل ذلك، وأنه لم يكن يوم الواقعة موجودا ولكنه تلقى في صباح اليوم اتصالا هاتفيا من المتهم " على " وقال له: أنا فى النيابة، وعندما سألته عن السبب قال: إنه جارنا " ب" حرر محضر ضده ويتهم فيه باغتصاب نجله " م" من ذوي الاحتياجات الخاصة، وعندما سألت والد الطفل عن صحة الكلام قال له: إنه "حصل". 
وتلقى ضباط مباحث قسم شرطة الدقي بلاغا من عامل يدعي تعرض نجله "م.ب" 11 عاما، من ذوى الاحتياجات الخاصة، لواقعة اغتصاب من قبل جاره المسن بعدما استدراجه إلى منزله واعتدائه عليه جنسيا، على الفور تم تشكيل قوة من المباحث بقيادة العميد " إيهاب شلبي" مفتش المباحث، والمقدم "أحمد الوليلي" رئيس المباحث، والنقيب " مصطفى عرفة" معاون المباحث، وبالانتقال إلى مكان الواقعة، وبعمل البحث والتحريات اللازمة سماع أقوال شهود العيان.
ودلت التحريات أن أثناء وجود الطفل المجنى عليه للهو أمام منزله، كان يريد أن يذهب إلى دورة المياه، فاستدرجه المتهم إلى منزله حتى يدخل دورة المياه الخاصة بها، وبعد ذهابه إلى المنزل اعتدى عليه المجنى عليه باغتصابه عنوة عنه، وتمكنت القوات من تحديد هوية المتهم، ونجحت في ملاحقته وألقت القبض عليه وتبين أنه يدعى " ع.م.ا" 58 عاما، عاطل، داخل منزله فى حالة سكر.
حرر المحضر اللازم بالواقعة، وتم العرض على النيابة العامة لمباشرة التحقيق والتي أمرت بحبسه 15 يوما على ذمة التحقيق.

الكلمات المفتاحية

"
هل تؤيد قرار منع التدخين والمحمول في المدارس؟

هل تؤيد قرار منع التدخين والمحمول في المدارس؟