رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

"أبو الغيط" يشارك في اجتماع وزراء خارجية دول الاتحاد الأوروبي.. تطوير التعاون المؤسسي بين الجامعة العربية و"الاتحاد".. وحشد وتعبئة المساعدات الدولية اللازمة لإغاثة الشعب السوري

الإثنين 03/أبريل/2017 - 01:21 م
 أحمد أبو الغيط،
أحمد أبو الغيط، الأمين العام لجامعة الدول العربية
رضوى السيسي
طباعة
أطلع أحمد أبو الغيط، الأمين العام لجامعة الدول العربية، اليوم الإثنين، وزراء خارجية دول الاتحاد الأوروبي، على نتائج قرارات القمة العربية الـ 28، التي عقدت في الأردن الأسبوع الماضي.
وبحث "أبو الغيط" مع الوزراء الأوروبيين - في لوكسمبورج - سبل دفع الجهود الدولية والإقليمية الرامية إلى تسوية الأزمات المختلفة في منطقة الشرق الأوسط، وكذا تطوير آليات التعاون القائمة بين الجامعة العربية والاتحاد الأوروبي في شتى المجالات ذات الاهتمام المشترك للمنظمتين.


احمد ابو الغيط الامين
احمد ابو الغيط الامين العام لجامعة الدول العربية
"أبو الغيط" يُطلع الوزراء الأوروبيين على نتائج القمة العربية
وصرح الوزير المفوض محمود عفيفي، المتحدث الرسمي باسم الأمين العام، بأن مشاركة "أبو الغيط" في هذا الاجتماع تأتى في توقيت مهم تشهد فيه العلاقات العربية الأوروبية زخمًا كبيرًا في اتجاه تطوير دعائم المشاركة بين الجانبين، خاصة في أعقاب النتائج المهمة التي خرجت عن الاجتماع المشترك لوزراء خارجية الدول العربية ودول الاتحاد الأوروبي في 20 ديسمبر الماضي، وانضمام "الاتحاد" إلى آلية التنسيق الثلاثية التي تضم الجامعة والاتحاد الإفريقي والأمم المتحدة لدعم العملية السياسية في ليبيا، وحضور الممثلة العليا موجرينى للقمة العربية الأخيرة التي عقدت بالأردن في 29 مارس الماضي.
وأوضح حرص "أبو الغيط" على إطلاع وزراء الخارجية الأوروبيين على أهم المقررات التي صدرت عن القمة العربية وفي مقدمتها إعادة التأكيد على مركزية القضية الفلسطينية، والتمسك بحل الدولتين، وبقيام دولة فلسطينية مستقلة عاصمتها القدس الشرقية، وبمبادرة السلام العربية كسبيل وحيد لإنهاء الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية والتوصل إلى تسوية شاملة ودائمة للصراع الفلسطيني الإسرائيلي، إضافة إلى إدانة القمة للإجراءات والممارسات الإسرائيلية التي تمثل انتهاكا لحقوق الشعب الفلسطيني وللشرعية الدولية وعلى رأسها عمليات الاستيطان في الأراضي الفلسطينية المحتلة.
وأكد أن "أبو الغيط" تناول أيضًا مع الوزراء الأوروبيين، آخر التطورات ذات الصلة بتسوية الأزمة السورية، خاصة في ضوء القرارات التي اعتمدتها القمة العربية الأخيرة والتي عقدت بالأردن بشأن هذه الأزمة في أبعادها السياسية والإنسانية، بما في ذلك تكليف مجلس الجامعة على المستوى الوزاري ببلورة آلية محددة لمساعدة الدول العربية المجاورة لسوريا والدول العربية الأخرى المستضيفة للاجئين السوريين. 

حشد وتعبئة المساعدات الدولية لإغاثة الشعب السوري

واتفق أبو الغيط في هذا الصدد مع وزراء الخارجية الأوروبيين، على أهمية الاستمرار في حشد وتعبئة المساعدات الدولية اللازمة لإغاثة الشعب السوري، خاصة في دول الجوار العربي المستضيفة للغالبية العظمى من اللاجئين السوريين الذين فروا هربًا من النزاع.
وعبر الجانبان عن تطلعهما في هذا الصدد للنتائج التي يمكن أن يفضى إليها المؤتمر الدولي حول مستقبل سوريا الذي سيعقد في بروكسل يوم 5 أبريل، والذى يشارك الاتحاد الأوروبي في تنظيمه بالتعاون مع كل من ألمانيا والنرويج وقطر والكويت والأمم المتحدة.
وبحث "أبو الغيط" أيضا مع وزراء الخارجية الأوروبيين، الأوضاع في ليبيا والجهود المبذولة من أجل التوصل إلى تسوية سلمية للأزمة هناك عبر تشجيع كافة الأطراف المعنية، وخاصة مجلس النواب والمجلس الأعلى للدولة، على الانخراط في حوار سياسي جاد للتوصل إلى الحلول التوافقية المطلوبة لاستكمال تنفيذ الاتفاق السياسي الليبي الموقع في الصخيرات.

الأزمة الليبية على مائدة الحوار

ورحب الجانب الأوروبي، بالدور المهم الذي تضطلع به الآلية الرباعية التي تم تشكيلها لمرافقة الأشقاء الليبيين في هذه المسيرة وبالنتائج التي خرجت عن الاجتماع الرباعي الذي استضافه أمين عام الجامعة العربية بمقر الجامعة في 18 مارس الماضي بمشاركة فدريكا موجرينى والمبعوث الأممي في ليبيا مارتن كوبلر والممثل الأعلى للاتحاد الإفريقي إلى ليبيا جاكايا كيكويتى.
وشدد الوزراء الأوروبيون، على التزامهم بدعم هذه الآلية الرباعية، وعبروا عن تطلعهم إلى الخطوات التكاملية التي يمكن أن تتخذها الأطراف الأربعة المشاركة فيها لدفع العملية السياسية في ليبيا والتي يتوقع أن يتم إقرارها خلال الاجتماع المقبل للمجموعة الرباعية الذي ستستضيفه الممثلة العليا للاتحاد الأوروبي موجيريني في بروكسل خلال شهر مايو المقبل.

تطوير التعاون المؤسسي بين الجامعة العربية والاتحاد الأوروبي

من ناحية أخرى، اتفق أبو الغيط مع الوزراء على أهمية متابعة تنفيذ مجمل الخطوات التي تهدف إلى تطوير التعاون المؤسسي بين الجامعة العربية والاتحاد الأوروبي على النحو الذي جاء في خطة العمل التي اعتمدها الاجتماع المشترك لوزراء الخارجية العرب والأوروبيين في ديسمبر الماضي.
وجدد الوزراء الأوروبيون في هذا الصدد ترحيبهم بعقد قمة (عربية/ أوروبية) مشتركة بما يعطي دفعة استراتيجية  لعلاقات التعاون بين الجانبين، ودعوا الممثلة العليا للاتحاد الأوروبي للشئون الخارجية والسياسة الأمنية لاستكمال المشاورات مع أمين عام الجامعة العربية حول مجمل التحضيرات والترتيبات ذات الصلة بهذه القمة والتي من المقرر أن تعقد خلال عام 2018. 
وكانت فدريكا موجرينى نائب رئيس المفوضية الأوروبية، الممثلة العليا للاتحاد الأوروبي للشئون الخارجية  والسياسة الأمنية، وجهت الدعوة لأبو الغيط للمشاركة في اجتماع مع وزراء خارجية دول الاتحاد وذلك في سياق التنسيق المستمر بين الجانبين حول مجمل قضايا منطقة الشرق الأوسط واهتمام الاتحاد الأوروبي بتطوير تعاونه مع الجامعة العربية دعمًا لجهود إحلال السلام والاستقرار في مناطق النزاعات المسلحة العربية.
"
ما تقييمك لحملة 100 مليون صحة؟

ما تقييمك لحملة 100 مليون صحة؟