رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي

"أسرى فلسطين": 16 حالة اعتقال لنساء وفتيات خلال مارس

الأحد 02/أبريل/2017 - 03:02 م
صورة ارشيفية
صورة ارشيفية
احمد سعد
طباعة
أكد مركز أسرى فلسطين للدراسات أن سلطات الاحتلال واصلت خلال مارس الماضي، اعتقال النساء والفتيات الفلسطينيات، لافتًا إلى رصده (16) حالة اعتقال لنساء، بينهن قاصرات.
وقال الباحث رياض الأشقر، الناطق الإعلامي باسم المركز: إن الاحتلال يواصل الاعتقالات بحق النساء والفتيات الفلسطينيات بشكل متعمد وممنهج، وليس حالات فردية، فلا يكاد يمر شهر إلا ويكون هناك ما بين 15 و20 حالة اعتقال بين النساء، منهن قاصرات أو كبيرات في السجن.
وأوضح أن الاحتلال اعتقل الفتاتين "زهرة نمر" 20 عامًا، و"منار نمر" 22 عامًا، وهما نجتلى الشهيدة "سهام نمر" التي ارتقت بعد إطلاق النار عليها قرب باب العامود بالقدس المحتلة، وشقيقتي الشهيد "مصطفى نمر" والذى استشهد فى مخيم شعفاط بمدينة القدس قبل أشهر.
فيما اعتُقلت المواطنة "جودة أبو مازن" (38عامًا) من بلدة بيتا، جنوب مدينة نابلس وهى والدة الأسير "صادق أبو مازن"، وأصدرت محكمة الاحتلال بحقها حكما بالسجن الفعلي لمدة أربعة أشهر، وكذلك كان اعتقل والدة الاسير "فادي الحروب" من الخليل اثناء زيارة نجلها في سجن عوفر، وأطلق سراحها بعد التحقيق معها لعدة ساعات.
ومن الخليل أيضًا تم اعقال السيدة "تهاني هاشم جابر" بعد اقتحام منزلها، وزوجة المواطن "أحمد الشريقي" بعد مداهمة منزله في مدينة يطا، والمواطنة "سمية يونس أبو جحيشة "بعد اقتحام منزلها في بلدة إذنا غربي الخليل.، وكذلك السيدة " معزوزة سليميه " وذلك بعد استدعائها لمقابلة مخابرات الاحتلال مع نجلها الشاب "روحي نعيم سليميه" (32 عامًا) في مركز توقيف وتحقيق "عصيون".
وأوضح "الأشقر" أن عدة نساء وفتيات من مينة القدس تعرضن للاعتقال خلال اذار الماضي، منهن الفتاة "سندس جولاني" (17 عامًا) من حي الثوري، وكذلك الفتاة "سعاد عاطف شيوخى" وهى شقيقه الشهيد "على الشيوخى" من مداهمة منزلها بسلوان، والفتاة "بيان فرعون" (24 عامًا) عقب مداهمة منزلها في بلدة العيزرية شرق القدس المحتلة.
ومن رام الله تعرضت الطالبة في جامعة بير زيت "استبرق يحيى التميمي" (22 عامًا) في بلدة بيرزيت للاعتقال بعد أن داهم جنود الاحتلال سكن الطالبات، وهى تدرس تخصص الإذاعة والتلفزيون في كلية الإعلام في جامعة بيرزيت، وقد شغلت سابقًا منصب سكرتيرة اللجنة الثقافية في مجلس الطلبة في الجامعة، كذلك الفتاة "بتول الرمحي" (24 عامًا)، عقب دهم منزل عائلتها في بلدة "سردا" شمالي رام الله، ومدد اعتقالها مرتين ومنعها من اللّقاء بمحاميها.
كما اعتقلت قوات الاحتلال، الروائية والكاتبة "خالدة غوشة "بعد اقتحام منزلها بمدينة القدس واقتيادها للتحقيق في مركز النبي يعقوب عقب اعلانها عن روايتها الأخيرة "مصيدة ابن آوى "وتتضمن الحديث عن العملاء والمتخابرين مع الاحتلال، وقد أفرج عنها في اليوم التالي بكفالة مالية 10 آلاف شيكل لحين موعد "المحكمة" التي لم تحدد بعد.
بينما من نابلس اعتقلت الفتاة "سجود أسعد ريحان" 23 عامًا بعد اقتحام منزل ذويها في بلده تل بنابلس، وهي خريجة حديثا من كلية الهندسة بجامعة النجاح.
وطالب مركز أسرى فلسطين، المجتمع الدولي، والمؤسسات الحقوقية المختلفة، خاصة التي تُعنى بقضايا المرأة، بالتدخل لوضع حد لسياسة اعتقال النساء والفتيات الفلسطينيات دون اى مبرر قانونيو، سوى مجرد الشبهة أو التعبير عن الرأي على مواقع التواصل الاجتماعي.
"
هل تؤيد قانون الحصول على الجنسية المصرية مقابل 7 مليون جنيه ؟

هل تؤيد قانون الحصول على الجنسية المصرية مقابل 7 مليون جنيه ؟