رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

هل لشهر رجب فضل في الإسلام؟.. كان أهل الجاهلية يعظّمونه ولما جاء الإسلام زاده تعظيمًا وفضلًا.. تخصيص بعض الأيام بالصيام فيه لا أصل له في الشرع.. كل الأحاديث التي وردت في فضله موضوعة وغير صحيحة

الأربعاء 29/مارس/2017 - 10:48 م
صورة أرشيفية
صورة أرشيفية
رحاب الشامي
طباعة
رجب هو أحد الأشهر الحرم وسميت هذه الأشهر حرمًا لأمرين: لتحريم القتال فيها إلا أن يبدأ العدو الحرب، لأن حرمة انتهاك المحارم فيها أشد من غيرها، ولهذا نهانا الله تعالى عن ارتكاب المعاصي في هذه الأشهر فقال: "فَلا تَظْلِمُوا فِيهِنَّ أَنْفُسَكُمْ" مع أن ارتكاب المعصية محرم ومنهي عنه في هذه الأشهر وغيرها إلا أنه في هذه الأشهر أشد تحريمًا.
فضائل شهر رجب 
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ألا أن رجب شهر الله الأصمّ، وهو شهرٌ عظيمٌ، وسُميّ الأصمّ لأنه لا يقارنه شهرٌ من الشهور حرمةً وفضلًا عند الله تبارك وتعالى، وكان أهل الجاهلية يعظّمونه في جاهليتهم، فلما جاء الإسلام لم يزدد إلا تعظيمًا وفضلًا. 
ألا أن رجب وشعبان شهراي، وشهر رمضان شهر أمتي، ألا فمن صام من رجب يومًا إيمانًا واحتسابًا استوجب رضوان الله الأكبر، وأطفأ صومه في ذلك اليوم غضب الله، وأغلق عنه بابًا من أبواب النار، ولو أعطى مثل الأرض ذهبًا ما كان بأفضل من صومه. 
ولا يستكمل أجره بشيء من الدنيا دون الحسنات، إذا أخلصه لله عزّ وجلّ، وله إذا أمسى عشر دعوات مستجابات، إن دعا بشيءٍ في عاجل الدنيا أعطاه الله عزّ وجلّ، وإلا ادخر له من الخير أفضل مما دعا به داعٍ من أوليائه وأحبائه وأصفيائه.
وتتردد على ألسنة كثير من المسلمين فضائل ومناقب لهذا الشهر الكريم أكثرها غير صحيح، وصحيحها غير صريح، وكثرت حاجة الناس إلى معرفة الخطأ من الصواب، والتمييز بين الحق والباطل، وبيان ما هو سنة صحيحة، وما هو بدعة قبيحة.
هل لشهر رجب فضل في
صوم رجب
وأما عن صوم شهر رجب فلم يثبت في فضل صومه على سبيل الخصوص أو صوم شيء منه حديث صحيح، فما يفعله بعض الناس من تخصيص بعض الأيام منه بالصيام معتقدين فضلها على غيرها: لا أصل له في الشرع.
غير أنه ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم ما يدل على استحباب الصيام في الأشهر الحرم "ورجب من الأشهر الحرم" فقَالَ صلى الله عليه وسلم: "صُمْ مِنْ الْحُرُمِ وَاتْرُكْ"، فهذا الحديث -إن صح- فإنه يدل على استحباب الصيام في الأشهر الحرم فمن صام في شهر رجب وكان يصوم أيضًا غيره من الأشهر الحرم فلا بأس أما تخصيص رجب بالصيام فلا.
كما قال ابن تيمية رحمه الله في "مجموع الفتاوى" عن صوم رجب بأن أحاديثه كلها ضعيفة، بل موضوعة، لا يعتمد أهل العلم على شيء منها، وليست من الضعيف الذي يروى في الفضائل، بل عامتها من الموضوعات المكذوبات. 
وفي المسند وغيره حديث عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه أمر بصوم الأشهر الحرم: وهي رجب وذو القعدة وذو الحجة والمحرم، فهذا في صوم الأربعة جميعًا لا من يخصص رجبا".
أسماء شهر رجب:
ذكر بعض العلماء أن لرجب ستة عشرة اسمًا منها: رجب، ورجم، والأصب، والشهر الحرام، والمقيم، والمعلى، ومنصل الأسنة، ومنصل الآل، ومنـزع الأسنة، وشهر العتيرة، والمبدي، والمعشعش، وشهر الله.
"
هل تؤيد فرض غرامة مالية على معلمي الدروس الخصوصية؟

هل تؤيد فرض غرامة مالية على معلمي الدروس الخصوصية؟