رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
إسلام حويلة
ad ad ad ad

أم لثلاثة مكفوفين.. قصة كفاح

الإثنين 20/مارس/2017 - 01:45 م
الام إيمان صبري عبد
الام إيمان صبري عبد الرحمن
ياسمين عزت
طباعة
شاء الله لأسرة شرقاوية مكونة من 6 أفراد، من قرية صان الحجر " التابعة لمركز الحسينية بمحافظة الشرقية، أن يبتلي الأم والأب في أبنائهما، فاختار الله 3 من الأبناء ليكونوا مكفوفين منذ لحظة الولادة، عانوا أعباء الحياة فصبروا واحتسبوا عند الله أجرهم، فاستحقت الأم عن جدارة أن تكون أما مثالية وجب على المجتمع تكريمها في مناسبة "عيد الأم".
هي: إيمان صبري عبدالرحمن " ربة منزل، من قرية صان الحجر، عانت كثيرا هي وزوجها مع أبنائها الأربعة منذ لحظة الميلاد، حيث كانت كلمة القدر أنها كلما رزقت بمولود أراد الله أن يكون " كفيفا"، لديها من الأبناء 4 من بينهم 3 مكفوفين، ولم تكتف بذلك بل سعت أن تعلمهم رغبة وتمني على الله أن يكونوا ذرية صالحة نافعين لأنفسهم وللمجتمع، لذا تعهدت أمام ربها هي وزوجها البسيط أن يبذلا قصارى جهدهم دون كلل أو ملل نحو هؤلاء الأبرياء، فبحثت عن مدرسة للمكفوفين، وكانت أقرب مدرسة وجداها بالإسماعيلية "مدرسة النور والأمل " للتعلم بطريقة " برايل "، وعلى إثر ذلك قاموا بتأجير شقة تجاور منطقة "هدي شعرواي "بالإسماعيلية، ليجنبوا الأطفال مشقة السفر، وهم يعتمدون عليها كلية، حتى زاد العبء عليها مع تقدمها في العمر هي الأخرى.
وروت " الأم " لـ "البوابة نيوز"، بقلب ينفطر من الألم حزنا على أبنائها وخوفا على مستقبلهم، لأنها لم تستطع هي والزوج الإنفاق على الأولاد واستكمال مسيرة الحياة التي بدأتها منذ أكثر من 14 عاما، ورحلة تعليمهم قد تطول لـ 25 عاما أخرين، لذا وجهت حديثها للقلوب الرحيمة من المواطنين كانوا أو المسئولين، قائلة: "تعبنا خلاص وبجد محتاجين مساعدتكم".
استكملت الأم: لدي 4 أطفال " كريم " بالصف الثالث الإعدادي ومكفوف، و" ألاء " بالصف الثالث الابتدائي ومكفوفة، و "ريهام " 3 سنوات ومكفوفة هي الأخرى، و"محمد" بالصف الرابع الابتدائي "ومبصر"، وتابعت: زوجي سائق "باليومية" ويعمل على أخر جهده، وغير قادر على توفير أبسط مقومات الحياة، وصرفنا كل اللي معانا، علشان نعيش ناكل ونشرب وندفع الإيجار ومصاريف الدراسة،هذا وبالإضافة إلي الأدوية اللازمة لهم وعلاجهم.
وأضاف " عصام سعيد عبدالرحمن " الأب، أن ابنته الصغرى " ريهام " التي تبلغ من العمر 3 سنوات، قال الأطباء إنها ممكن " تبصر " بالعلاج وعملية جراحية، وهي بحاجة لعمل إشاعات وفحوصات على العين، لم يتوفر من هذه المبالغ جنيه واحد.
وفي النهاية ألم يكون جزاء أم صبرت واحتسبت على مدار 15 عاما التكريم كأم مثالية من المجتمع في عيد الأم، بالتبرع لهؤلاء الأطفال المساكين أو أن يتبرع أحد بمسكن لهم حيث عدم قدرتهم علي الإنفاق علي الإيجار الشهري، في محاولة منهم لدعم الأسرة الفقيرة المحتاجة لأن المشوار طويل في تربية أبنائهم المكفوفين، ويحتاج لدعم، ومن أراد المساعدة والتبرع أن يتصل برقم 01060722375، أو تحويل المبلغ على رقم قومي 27710191300431.

الكلمات المفتاحية

برأيك.. هل يلبي قانون التأمين الصحي الجديد احتياجات المواطنين؟

برأيك.. هل يلبي قانون التأمين الصحي الجديد احتياجات المواطنين؟