رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
إسلام حويلة
ads
ad ad ad ad

داعشيات أندونيسيا.. قنبلة موقوتة تهدد آسيا

الجمعة 17/فبراير/2017 - 02:01 م
صورة ارشيفية
صورة ارشيفية
أحمد الجدي
طباعة
كشفت مراكز أمريكية متخصصة في مجال مكافحة الإرهاب، استراتيجية تنظيم داعش الإرهابي الجديدة لاختراق آسيا وإشعالها، على غرار ما تم في أوروبا والعالم العربي.
وأكد المركز، في دراسة له، أن الاعتماد الأول للتنظيم في آسيا سيكون على النساء، وخاصة الإندونيسيات اللائي، ووفقًا لإحصائيات دقيقة، الأكثر انضمامًا للتنظيم الإرهابي من النساء في آسيا، سواء من خلال السفر إلى مناطق سيطرته في العراق وسوريا، أو من خلال الدعوة له على مواقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" و"تويتر".
وأوضحت الدراسة أن هؤلاء السيدات سيمثلن قنابل موقوتة تهدد آسيا بالانفجار في أي وقت؛ بسبب تبعيتهن لداعش واستعدادهن لفعل أي شيء لخدمة أجندات التنظيم الإرهابي.
ونوّهت الدراسة بأسماء أخطر العناصر النسائية الإندونيسية التي انضمت لتنظيم داعش الإرهابي، وهما الثنائي "ديان يوليا يوفي"، و"إيكا بوسبيتساري" اللتان تم القبض عليهما في ديسمبر من العام الماضي، بعد أن خطط الثنائي لتنفيذ عمليات انتحارية، أحدها في القصر الرئاسي الإندونيسي، والأخرى في الصين، إلا أن المحاولتين تم إفشالهما والقبض على السيدتين قبل تنفيذهما أي عمليات، والتي كانت بتحريض من قيادي داعشي إندونيسي بارز يدعى بحرون نعيم.
واختتم المركز دراسته كاشفًا عن أعداد السيدات الإندونيسيات التي انضمت لتنظيم داعش الإرهابي، وبالتحديد في سوريا بمنطقة الرقة التي يسيطر عليها ما يَقرب من 100 سيدة، وبدأت تلك الهجرات إلى التنظيم منذ عام 2013 وعبر بوابة تركيا.
هل تتوقع أنخفاض الحوادث والمخالفات بعد إقرار قانون المرور الجديد؟

هل تتوقع أنخفاض الحوادث والمخالفات بعد إقرار قانون المرور الجديد؟