رئيس مجلس الإدارة
ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس مجلس الإدارة
ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي أسامة العنيزي

حرس الحدود.. عيون مصر الساهرة

الأربعاء 11-01-2017| 01:27م
البوابة نيوز
نصر عبده
"مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ ۖ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَىٰ نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ ۖ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا".. يضع رجال القوات المسلحة البواسل هذه الآية الكريمة نصب أعينهم كأسلوب حياة وعقيدة يهون من أجلها كل غالي ونفيس.. فيسهرون على أمن الوطن لا يكلون ولا يعرفون الخوف.. ولا يبخلون على تراب بلدهم بأرواحهم ودمائهم.. معاهدين الله أن يكونوا قدر الأمانة التي تطوق أعناقهم.. أولئك هم أبطال القوات المسلحة الباسلة.. خيرة أبناء مصر.


حرس الحدود.. عيون

«الأمانة – الشرف - التضحية»، شعار أبطال قوات حرس الحدود، عيون «مصر الساهرة» كما يطلق عليهم، رجال يقومون بحماية ما يقرب من 5200 كيلو حدود للدولة المصرية، سواء كانت حدود ساحلية أو برية، علي 4 إتجاهات إستراتيجية مختلفة، تتنوع تضاريسها وطبيعة أرضها و«مسرح عملياتها»، مما يزيد من مسئولية هؤلاء الأبطال في ضرورة اليقظة الدائمة لحماية الأمن القومي المصري.

فقوات حرس الحدود لها تاريخ مشرف من النضال الوطني علي مر عقود طويلة، ومنذ ثورة الخامس والعشرين من يناير حتى الآن، تجلي دور أبطال قوات حرس الحدود في حماية أمن وسلامة الشعب المصري وحماية مقدراته، حيث قاموا بمواجهة قوية مع المهربين والتجارة غير الشرعية وتهريب السلاح والمخدرات والهجرة الغير شرعية، على مختلف الاتجاهات، خاصة بعد أن فقدت الجيوش المجاورة لمصر قوتها بعد الثورات التي حدثت والانقسامات والصراعات في تلك الدول.

وبعد نجاح ثورة 30 يونيو، ظهر واضحا مدى التحديات التي تواجه الدولة المصرية، ومن ضمن هذه التحديات تحديات تهريب الأسلحة والتجارة الغير شرعية، خاصة بعد الصراعات الموجودة حاليا في دولة الجوار ليبيا والتي تقع على الحدود الغربية، وعدم سيطرة المؤسسات الشرعية على مقاليد الأمن في البلاد بصورة كاملة.

وقد وضعت القيادة العامة للقوات المسلحة بعد ثورة 30 يونيو خطة من أجل القضاء على ظاهرة التهريب على مختلف الاتجاهات الإستراتيجية، وتشهد الحدود الاستراتيجة للدولة المصرية، فى الوقت الراهن أعلى جاهزية للمراقبة ورصد أية محاولات للتسلل أو التهريب وكذلك الهجرة غير الشرعية.

كما «انضمت أحدث المعدات» التي تساعد قوات الأمن في كشف عمليات التهريب والتسلل التي تتم على الحدود المختلفة، وتمتلك قوات حرس الحدود أجهزة عالية التقنية «رادارية» و«حرارية» وأجهزة رؤية ليلية من أجل ضبط الحدود الغربية الملاصقة لدولة الجوار ليبيا، كما تستخدم تلك الأجهزة الحديثة علي مختلف الاتجاهات الإستراتيجية.

كما أن هناك تعاون بين جميع أفرع وتشكيلات وإدارات القوات المسلحة، لمواجهة عمليات التهريب وضبط الحدود حيث أن القوات المسلحة تعمل من خلال منظومة متكاملة، يتم خلالها عمليات استطلاع جوى على مدار 24 ساعة، ليلا ونهارا، بالتعاون مع عناصر حرس الحدود والقوات البحرية والبرية وأجهزة الاستطلاع وجمع المعلومات، فى إطار منظومة متكاملة تعمل بتناغم تام لحماية حدود الدولة المصرية المختلفة.

ولمعرفة الدور البطولي الذي يقوم به رجال حرس الحدود في حماية حدود مصر المختلفة، عاشت  «البوابة »،  يوما كاملا مع  إحدى كتائب قوات حرس الحدود التي تقع في المنطقة الغربية العسكرية، والقريبة من الحدود الليبية، حيث تقوم الكتيبة بتغطية جزء كبير من حدود مصر الغربية، ويتفرع من تلك الكتيبة العديد من النقاط والتمركزات المنتشرة علي طول الحدود الدولية.

وقد شاهدنا  داخل الكتيبة، عرضًا لاصطفاف المعدات التي تستخدمها قوات حرس الحدود في حماية حدود الدولة المصرية علي الاتجاهات المختلفة، وتشمل أجهزة رصد ورؤية ليلية ورادارات ومركبات، بالإضافة إلي سيارات ضخمة مجهزة بوسائل معيشية وإدارية ولوجستية علي أعلي مستوى، تكون برفقة القوات عندما تنتطلق في مأمورية تستمر عدد من الأيام.

يوم مع الأبطال

داخل إحدى وحدات قوات حرس الحدود بالمنطقة الغربية العسكرية قضت «البوابة » يوما مع أبطال قوات حرس الحدود والجنود المستجدين وعاشت معهم يومًا كاملًا بدأ بنوبة الصحيان، وانتهي بالتوجه إلي المبيت، لمسنا خلاله مدى جدية التدريبات التي يتلقاها الجنود سواء تدريبات بدنية أو تكتيكية، وأيضًا مدي استعداد هؤلاء الأبطال للتضحية بأنفسهم فداء لوطنهم

وخلال معايشتتا  معهم، أكدوا جميعهم شعورهم بالفخر والاعتزاز بانتمائهم إلي المؤسسة الوطنية العسكرية.

حيث قال،أحد أبطال قوات حرس الحدود المستجدين، أنه خلال ثلاثة أشهر فقط تعلم قوة التحمل والجدية ومعني الرجولة والفداء، وأضاف: «رأيت بعيني كيف يقوم أبطال القوات المسلحة بالدفاع عن تراب الوطن في أصعب الظروف دون تقصير، ومدى تضحيتهم في الدفاع عن أمن وسلامة الشعب المصري ضد المخاطر والتحديات المختلفة التي يواجهونها يوميًا.

وعن تفاصيل يوم في حياة بطل حرس الحدود،أكد بطل من أبطال قوات حرس الحدود ، أنه يستيقظ مع زملائه في السادسة صباحًا مع سماع نوبة الصحيان، ثم يتم التجمع في أرض الطابور لعمل تدريبات طابور اللياقة لمدة ساعة، بعدها يتوجهون لتناول وجبة الإفطار في صالة الطعام «الميز»، ثم بعد ذلك يتم اصطفافهم في أرض الطابور مرة أخرى، لتوزيع المهام عليهم، حيث يقوم كل فرد بمهمة محددة يتم التدريب عليها باستمرار بشكل يومي.

وأضاف مقاتل آخر ، أنه يستقبل الدفعات الجديدة بعد انتهاء فترة اعدادها الأساسي في مركز التدريب، ثم يبدأ دوره في التأهيل النفسي والمعنوى، وشرح قيمة الدور الوطني الذي يقوم بها أبطال حرس الحدود في منع تهريب المواد المخدرة إلي داخل البلاد والتي تسبب في تدمير الشباب المصري وكذلك تعريفهم بخطورة الأسلحة والمتفجرات التى يحاول المهربون إدخالها إلي البلاد بطريقة غير شرعية بهدف ترويع الآمنين وإرهابهم.

نشأة وتطور قــوات حرس الحدود:
قوات حرس الحدود من أعرق وأقدم أسلحة القوات المسلحة وقد مرت بأربعة مراحل منذ 
إنشائها عام 1878 حيث كانت عبارة عن إدارتين هما ( إدارة السواحل - إدارة الحدود )
أولًا: إدارة السواحل
المرحلة الأولى من (1878 - 1952):
• عــــــــام 1878 - 1890: أنشأت إدارة خفر السواحل بمصلحة الجمارك التابعة 
لوزارة المالية وإضيفت اليها مراقبة قناة السويس.
• عــــام 1939: صدر مرسوم ملكى بفصل إدارة خفر السواحل عن وزارة المالية وضمها لوزارة الحربية.
• عــــــام 1946: أنشأ السلاح البحرى المصرى وتشكلت قواته من بحرية خفر السواحل.
• عـــام 1947: تم ضم حرس الجمارك إلى مصلحة خفر السواحل وأصبحت إسمها مصلحة خفر السواحل وحرس الجمارك. 
المرحلة الثانية من (1952- 1969):
• عــــام 1952- 1953: تم ضم مصلحة مصايد الأسماك إلى مصلحة خفر السواحل وأصبحت مصلحة السواحل والمصايـــــــــــــــد.
المرحلة الثالثة عام 1969:
• صدر قرار جمهورى بنقل إختصاصات مصلحة السواحل بشأن أعمال حرس الجمارك إلى مصلحة أمن الموانى بوزارة الداخلية.
ثانيا: إدارة الحدود:
المرحلة الأولى من (1917 - 1952):
• عام 1917- 1922: صدر قرار مجلس الوزراء بإنشاء مصلحة أقسام الحدود التابعة لوزارة المالية 
وشكلت من وزارة الحربية والداخلية والسواحل وإلحاق مصلحة الحدود على وزارة الحربية 
وأختصت بأعمال إدارة أقسام الحدود والمجالس البلدية والقروية والمحافظات الصحراوية.
• عـام 1946: صدر المرسوم الملكى بضم مصلحة الحدود إلى لواء الحدود الملكى وأنشئ سلاح الحدود.
• عـــام 1952: صدر أمر عسكرى بإعادة تنظيم سلاح الحدود.
• عام 1953: تم نقل الأعمال الخاصة بالمجالس البلدية والقروية الى الوزارات المختصة.
• عـــام 1962: نقل إدارة المحافظات الصحراوية عدا محافظة سيناء من إدارة الحدود إلى وزارة الداخلية ثم الى الحكم المحلى بعد ذلك.
• بعد معارك يونيو 1967 أعيد تطوير وتنظيم إدارة الحدود إلى (أفواج سيارات ووحدات مراقبة جوية بالنظر ومركز بحث وإنقاذ أرضى).
ثالثا: نشأة قيادة قوات حرس الحدود ( دمج إدارتى الحدود والسواحل ):
من (1972 حتى الأن):
• عام 1972 - 1973: تم دمج إدارتى الحدود والسواحل لتكون تحت إشراف قيادة واحدة هى قيادة قوات حرس الحدود.
• عـــام 1974: صدر قرار جمهورى إنتهاء اختصاص قوات حرس الحدود بالأعمال الإدارية والمدنية لمحافظة سيناء.
• عـــام 1984: صدرت تعليمات تنظيم بنقل تبعية عناصر المراقبة الجوية بالنظر من قوات حرس الحدود إلى قيادة قوات الدفاع الجوى.
• عام 1988: صدرت تعليمات تنظيم بإعادة تنظيم أفواج حرس الحدود وسرايا الهجانه لتكون كتائب حرس الحدود.
أبرز المعارك والعمليات التى أشتركت فيها قوات حرس الحدود:
1- الحرب العالمية الثانية:
أ- 13 فبراير عـــــام 1941: تمكنت فصيلة من الألاى الأول سيارات من إحباط محاولة تخريب لخط سكة حديد مطروح / الإسكندرية بمنطقة فوكه وتم أسر جنود ألمان من قوات المحور.
ب- 15إبريل عــــــــــام 1941: قامت فصيلة حرس حدود من الآلاى الأول سيارات بتوجية نيرانها على إحدى طائرات قوات المحور فأسقطتها وقامت بأسر طياريها بموقع الجراولة شرق مطروح.
2- معارك 1967:
الأعمال البطولية:
• إكتشاف قوة الضفادع البشرية التى حاولت التسلل الى ميناء الاسكندرية الشرقى والقبض عليهم.
• الإسهام فى عودة القوات المرتدة من سيناء بإستخدام مراكب الصيد الآلية.
• إشتراك أفراد من قوات السواحل فى معركة رأس العش.
• إكتشاف المدمرة ايلات بمعرفة بحرية السواحل مما أدى إلى ضربها بالصواريخ وإغراقها.
• تأمين الممر الملاحى من المطرية الى بورسعيد بعد قطع الطريق البرى بورسعيد / دمياط.
• المساهمة فى انقاذ الطيارين المصريين والقبض على طيارى العدو الذين سقطوا فى مناطق اختصاص حرس الحدود.
3- حـــــــرب أكتوبر 1973:
الأعمال البطولية:
أ- الإبلاغ عن (2153) طائرة معادية بواسطة نقاط المراقبة الجوية بالنظر التابعة لسلاح حرس الحدود وتحقيق السيطرة على سماء المعركة.
ب- تمكنت نقاط التأمين والمراقبة بقوات حرس الحدود من اكتشاف تسلل قوات معادية فى الثغرة ما بين ( ج2، ج3 ) وقامـــت بالإبــــلاغ عنــها.
ﺠ - تمكن الفوج الأول حرس حدود من ايقاف العدو جنوب السويس ومنعه من إختراق وتدمير جزء كبير من معداته الفوج حيث تصدى للعدو وقاتل عناصر دباباته ومنعه من التقدم غربا.
أبرز الشخصيات التى خدمت بقوات حرس الحدود:
شرفت قوات حرس الحدود بأن خدم ضمن صفوفها الشخصيات الآتيه:
• الرئيس / محمد نجيب (رئيس الجمهورية الاسبق):
o قائد لواء حدود فى الفترة من 1942 الى 1943
o مدير سلاح الحدود الملكى فى الفترة من 1950 الى 1952
• الرئيس / محمد أنور السادات (رئيس الجمهورية الاسبق):
o ضابط بكتيبة اللاسلكى للحدود فى الفترة من 1941 الى 1942
• السيد / محمد عبد القادر حاتم (وزير الاعلام الاسبق):
o خدم بإدارة الحدود فى الفترة من 1940 الى 1945
• السيد / المشير محمد عبد الغنى الجمسى (وزير الدفاع الاسبق):
o ضابط مخابرات بإدارة الحدود فى الفترة من 1941 الى 1945
o مساعد المدير للمخابرات بإدارة الحدود فى الفترة من 1952 الى 1954
التهديدات على الإتجاهات الإستراتيجية المختلفة:
تقع مصر فى الركن الشمالى الشرقى من إفريقيا وتبلغ مساحتها حوالى مليون كيلو متر مربع وتمتاز جغرافيتها بالبساطة النسبية كما يغلب عليها الطابع الصحراوى على كافة الإتجاهات الإستراتيجية ( الشمالى الشرقى - الغربى - الجنوبى )
التهديدات على الإتجاه الشمال الشرقى:
• الأنفاق مع إستمرار زيادة ( أعماقها - أطوالها - تحصيناتها ) على إمتداد الشريط الحدودى المواجه لقطاع غزة الزراعات المخدرة ( بانجو - خشخاش ) بجنوب سيناء.
• وجود قناة السويس أهم مجرى ملاحى عالمى وبها ( كوبرى السلام - المعديات - نفق الشهيد أحمد حمدى ) مع إحتمال تعرضها لبعض العدائيات لتعطيل الملاحة. وتتلخص أهم أعمال التهريب فى تهريب ( الأسلحة - الذخائر- المواد المخدرة - المواد العضوية المستخدمة فى تصنيع العبوات الناسفة ) مع إقتران تنفيذ تلك الأعمال بالعنف.
التهديدات على الإتجاه الغربى:
تمتد حدود الإتجاه الإستراتيجى الغربى لأكثر من (2500) كم ويعتبر هذا الإتجاه أكثر الإتجاهات الإستراتيجية عمومًا فى معدلات التهريب نظرًا للآتى:
• مواجهة الإتجاه إلى أوروبا مما يسهل الوصول إليها بعبور البحر المتوسط بطرق غير شرعية.
• وجود هضبة السلوم وبحر الرمال الأعظم ( الذى تنتشر به الكثبان الرملية ) على الحدود الغربية مما يساعد على زيادة معدلات التسلل والتهريب.
• إمتداد منخفض القطارة ( أهم وأكبر منخفض بجمهورية مصر العربية ) داخل عمق الإتجاه والذى يساعد على الإخفاء / الإستتار/ إستعادة الكفاءة... للعناصر القائمة بالتسلل / التهريب. وتتلخص أهم أعمال التهريب / التسلل فى تهريب ( الأسلحة - الذخائر – البضائع غير خالصة الرسوم الجمركية – 
الهجرة الغير شرعية ).
التهديدات على الإتجاه الجنوبى:
• إستنزاف الثروات القومية للدولة بإنتشار أعمال التنقيب عن المعادن ( الذهب ) بإستخدام الأجهزة والوسائل التقليدية مع العمل على تطوير تلك الوسائل بإستمرار نظرًا للعائد المادى الكبير.
• وتتلخص أهم أعمال التهريب فى تهريب [ الأسلحة - الذخائر - السلع التموينية ( الأرز ) - الماشية والأغنام -...... ].
جرائم الحدود:
هى الجرائم التى تقع على حدود الدولة وتختص قوات حرس الحدود بضبطها وإتخاذ الإجراءات القانونية حيالها تنفيذًا للمادة (25) من قانون الإجراءات الجنائية والمادة (21) من قانون الأحكام العسكرية والتى من خلالهما خولت سلطة الضبطية القضائية لضباط وضباط صف قوات حرس الحدود ويمكن تقسيم الجرائم للآتى:
جرائم تتعلق بحركة وسائل النقل.
مهام قوات حرس الحدود:
تباشر قوات حرس الحدود (بحكم تمركزها على حدود الدولة) مجموعة من المهام يمكن تقسيمها من حيث طبيعتها إلى الأتى:
مهام ذات طابع عملياتى:
تحدد واجباتها ونطاق مسئوليتها وأسلوب تنفيذها أوامر العمليات التى تصدر من القيادة العامة للقوات المسلحة.
مهام ذات طابع قانونى:
• تحدد واجباتها ونطاق مسئوليتها وأسلوب تنفيذها القوانين والقرارات والتعليمات التى تصدر من السلطات المختصة عسكرية أو مدنية لتأمين المناطق الحدودية.
• تنظيم المراقبة والإستطلاع والإنذار على حدود وسواحل الدولة.
فرض سيادة وسيطرة الدولة ومقاومة ومنع التسلل البرى والبحرى لعناصر التخريب والتهريب عبر حدود وسواحل الدولة.
• تأمين المسطحات المائية للبحيرات الداخلية والبواغيز والساحل القريب بالتعاون مع القوات البحرية.
• معاونة قطاع السياحة فى مراقبة الانشطة السياحية المختلفة اثناء عبورها للحدود الدولية والمياه الإقليمية ومتابعتها بالمناطق الحدودية ( رالى سباقات السيارات والدراجات - سباقات اليخوت - الرحلات الصحراوية ).
• معاونة قطاع ( التعدين - الزراعة - الرى ) فى تأمين البعثات بالمناطق الصحراوية على الحدود البرية وسواحل الدولة.
• الإشتراك مع وزارة الداخلية فى القضاء على الزراعات المخدرة فى شبه جزيرة سيناء.
• الحفاظ على الثروة السمكية من خلال مباشرة تنفيذ قانون الصيد (124 لسنة 1983) من خلال السيطرة على مراكب الصيد من نقاط السروح (تفتيش المراكب) المتواجدة على سواحل (البحر المتوسط / الأحمر / قناة السويس / البحيرات).
• الحفاظ على البيئة من خلال مباشرة تنفيذ قانون البيئة (رقم 4 لسنة 1994).
• تأمين وإدارة المنافذ الحدودية الغير شرعية لحماية الثروة القومية للدولة فى المناطق التى يصعب على أجهزة الدولة الوصول إليها لتنفيذ مهامها.
مهمة عناصر حرس الحدود بالمنافذ الغير شرعية:
تأمين المنفذ وإحكام السيطرة عليه بالتنسيق مع إدارة المخابرات الحربية من خلال الآتى:
• مراجعة اوراق الافراد العابرين للمنفذ والتأكد من مطابقتها للأوراق الرسمية للأفراد.
• حصر الافراد الذين انتهت مدة اقامتهم من واقع الدفاتر والابلاغ عنها.
• التاكد من سلامة الافراد العابرين وانهم غير مدرجين ضمن الافراد المرحلين والممنوعين من الدخول الى الاراضى المصرية.
• مراقبة العناصر العاملة فى المنفذ والابلاغ الفورى عن اى مخالفات تفتيش العربات والبضائع المحملة عليها.
تأثير التهريب على الإقتصاد والأمن القومى
- إن التهريب لا يقل خطورة عن الأرهاب وهو الشريان الرئيسىالمغذى للأرهاب المسلح.
تعتبر كافة أعمال التهريب والتسلل أكثر الأعمال خطورة على الأمن القومى وإقتصاد الدول فمنه يتم الآتى:
• تهريب الأسلحة والذخائر والمتفجرات التى تستخدمها الجماعات الإرهابية فى تفكيك الدول وزعزعة الأمن القومى لها وغالبا ما يتم بمساعدة دول أخرى.
• تسلل عناصر شديدة الخطورة (إجرامية / تكفيرية) بغرض تنفيذ أنشطة تخل من أمن وإستقرار الدول تهريب المواد المخدرة والتى تستخدم فى تدمير الشباب والقضاء على الفئة المنتجة بالدول.
• يعتبر التهريب من أخطر الأمراض التى تهدد الصناعة الوطنية فى الوقت الحالى نظرًا للخسائر الكبيرة التى يتكبدها الاقتصاد المصرى من جراء ذلك، بالإضافة إلى رداءة تلك المنتجات واحتمالات اصابة من يستخدمها بامراض عديدة.
• البضائع المهربة تفقد الدولة المليارات سنويا نتيجة للتهرب الجمركى خاصة بعد تزايد حجمها عقب اندلاع ثورة 25 يناير وما أعقبها من انفلات امنى.
• التهريب ملأ الاسواق بالسلع الرديئة مجهولة المصدر،والتى أدت الى إضعاف الصناعات المحلية وتشريد آلاف العمال بسبب إغلاق المصانع وزيادة مشكلة البطالة.
• تعدد وسائل وطرق التهريب سواء من خلال المناطق الحرة أو السماح المؤقت أو من خلال التحايل على القوانين ادى الى وجود البضائع المهربة داخل السوق المحلى وبيعها بأسعار منخفضة عن سعر المنتج الوطنى يؤدى إلى تدمير الصناعة الوطنية.
• تأثير تهريب البضائع الغير خالصة الرسوم الجمركية والمهربات ( سلاح - ذخيرة - مخدرات - عملات ) لا يتوقف فقط على قيمتها المالية بل يتطرق ايضا إلى أثار إجتماعية وإقتصادية سلبية من شأنها المساس بالأمن القومى.
• الهجرة غير الشرعية والتى تعمل على التقليل من الشأن الخارجى للدول بالمجتمع الدولى.
إنجازات قوات حرس الحدود خلال الفترة من 1 /11 /2016 وحتى الأن:
جهود قوات حرس الحدود:
1) فى مجال القضاء على البؤر الإرهابية:
• تم القضاء على عدد من البؤر والعناصر الإرهابية خلال تنفيذ مهام تأمين الحدود بالتعاون مع الافرع الرئيسية والتشكيلات التعبوية.
2) فى مجال القضاء على الأنفاق وضبط المواد البترولية:
• تم إكتشاف وتدمير عدد (67) نفق وبيارة وقود
3) فى مجال الأسلحة والذخائر والمتفجرات:
• عدد (1738) قطعة سلاح أنواع.
• عدد (12849) طلقة أنواع.
• عدد (380) كجم متفجرات.
• القيمة التقديرية بما يوازى مبلغ (29.743.350) مليون جنية مصرى.
4) فى مجال القضاء على المواد المخدرات:
• مخدر البانجو الجاف ( 118) طن.
• جوهر الحشيش المخدر ( 17) طن.
• القيمة التقديرية بما يوازى مبلغ (1.8) مليار جنية مصرى.
• أقراص مخدرة (32) مليون قرص.
• هيروين وكوكايين وأفيون (413) كجم.
• زراعات نباتات مخدرة (بانجو – خشخاش) عدد (175) فدان.
5) فى مجال الهجرة الغير شرعية:
• عدد (12192) فرد جنسيات مختلفة وإجمالى القضايا (434) قضية تسلل وهجرة غير شرعية.
6) ضبط البضائع الغير خالصة الرسوم الجمركية والمواد البترولية المدعمة:
القيمة التقديرية بما يوازى مبلغ (954.039.650) مليون جنية مصرى.
7) فى مجال تهريب الأثار والتنقيب عن الذهب:
• ضبط عدد (32) قطعة أثرية لا تقدر بثمن.
• ضبط (88) جهاز للتنقيب عن الذهب بحوزة (197) فرد.
• القيمة التقديرية بما يوازى مبلغ (3.750.000) جنية مصرى.
8) فى مجال ضبط العملات:
• ضبط ما قيمته (14.765.441) مليون جنيه عملات مختلفة (جنية مصرى / دولار أمريكى / جنيه إسترليني/ ريال سعودى/ دينار ليبي/ جنية سودانى).
• إجمالي القيمة التقديرية لجميع المضبوطات بما يوازي مبلغ (2،776،690،796) ( 2.8) مليار جنيه تقريبًا.

من خلال إحصائية المهربات والمضبوطات السابقه يتضح لنا الدور الكبير الذى تمثله قوات حرس الحدود فى مكافحة الإرهاب والحفاظ على الأمن القومى وحماية الإستقرار الداخلى لتهيئة الظروف المناسبه لدفع عجلة التنميه وتحقيق الرخاء الإقتصادى.
إن قوات حرس الحدود هى جزء من القوات المسلحة التى هى من نسيج هذا الشعب ويقوم أفرادها بتأدية مهامهم فى مختلف الإتجاهات وفى ظل مختلف الظروف واضعين نصب أعينهم رفعة هذا البلد وتحقيق الرخاء لشعبه الكريم.
تحيا مصر برجال القوات المسلحة الأوفياء 
تحيا مصر بشهدائها الأبرار 
تحيا مصر بحفظ الله وأمنه

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
" عينان لا تمسهما النار عين بكت من خشية الله وعين باتت تحرس في سبيل الله "
صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم
قال رسول الله صلى الله علية وسلم:
" إذا فتح الله عليكم مصر بعدي فاتخذوا فيها جندًا كثيفًا، فذلك الجند خير أجناد الأرض "
صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم
جهود حرس الحدود خلال عام 2016
حققت قوات حرس الحدود العديد من الإنجازات في مجالات القضاء على البؤر الإرهابية، وهدم الأنفاق، وضبط المواد المخدرة، والبضائع المهربة التي تضر بأمن واستقرار البلاد، خلال عام 2016.
وقالت القوات المسلحة، في بيان، اليوم الأربعاء، إنه في مجال القضاء على البؤر الإرهابية، تمكنت قوات حرس الحدود من القضاء على عدد من البؤر والعناصر الإرهابية خلال تنفيذ مهام تأمين الحدود، بالتعاون مع الأفرع الرئيسية والتشكيلات التعبوية.
وفي مجال القضاء على الأنفاق وضبط المواد البترولية، تم اكتشاف وتدمير 67 نفقًا، وبيارة وقود.
وفي مجال الأسلحة والذخائر والمتفجرات، تمكنت من ضبط 1738 قطعة سلاح أنواع، و12 ألفًا و849 طلقة أنواع مختلفة، وضبط 380 كيلو جرام متفجرات، وتبلغ القيمة التقديرية بما يوازي مبلغ 29 مليونًا و743 ألفًا و350 مليون جنيه.
وفي مجال القضاء على المواد المخدرة، تم ضبط 118 طنًا من مخدر البانجو الجاف، وضبط 17 طنًا من جوهر الحشيش المخدر، وتبلغ القيمة التقديرية ما يوازي مبلغ 1.8 مليار جنيه.
كما تم ضبط 32 مليون قرص مخدر، و413 كيلو جرام هيروين وكوكايين وأفيون، واكتشاف 175 فدانًا لزراعات نباتات مخدرة (بانجو – خشخاش).
أما في مجال الهجرة غير الشرعية، تم ضبط 12 ألفًا و192 فردًا من جنسيات مختلفة، وإجمالي القضايا 434 قضية تسلل وهجرة غير شرعية.
وفي مجال البضائع غير خالصة الرسوم الجمركية والمواد البترولية المدعمة، تم ضبط بضائع بلغت القيمة التقديرية لها ما يوازي مبلغ 954 مليونًا و39 ألفًا و650 مليون جنيه.
وفي مجال تهريب الآثار والتنقيب عن الذهب، تم ضبط 32 قطعة أثرية لا تقدر بثمن، و88 جهازًا للتنقيب عن الذهب بحوزة 197 فردًا، وتبلغ القيمة التقديرية بما يوازي 3 ملايين و750 ألف جنيه.
وفي مجال ضبط العملات، تم ضبط ما قيمته 14 مليونًا و765 ألفًا و441 جنيهًا عملات مختلفة (جنيه مصري، ودولار أمريكي، وجنيه إسترليني، وريال سعودي، ودينار ليبي، وجنيه سوداني).
ويبلغ إجمالي القيمة التقديرية لجميع المضبوطات مبلغ 2 مليار و776 مليونًا و690 ألفًا و796 جنيهًا، أي ما يوازي 2.8 مليار جنيه تقريبًا.
طباعة
sms

تعليقات Facebook

تعليقات البوابة نيوز

الأكثر قراءة الأكثر تعليقا آخر الأخبار

استطلاع الرأى

هل تتوقع إعلان "ترامب " نقل سفارة واشنطن إلى تل أبيب؟

آخر الأخبار راديو البوابة