رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
أحمد الخطيب

"الجراد" على الحدود الجنوبية.. تقرير رسمي: يتكاثر على سواحل البحر الأحمر بالسودان.. وهجوم محتمل بالسعودية واليمن وتفشٍ بإريتريا.. وأسراب تتجه من موريتانيا للمغرب

الأربعاء 11/يناير/2017 - 02:02 ص
صورة أرشيفية
صورة أرشيفية
عبد الناصر محمد
طباعة
كشف تقرير رسمي لوزارة الزراعة، أعده الدكتور جمال عبداللطيف، رئيس الإدارة المركزية للجراد والطيران الزراعى بالوزارة، حول حالة الجراد على الحدود المصرية السودانية، عن أن الوزارة أعلنت حالة الطوارئ، رغم أنه لم يشاهد الجراد خلال المسوحات التى تمت نهاية ديسمبر الماضى فى مصر، على ساحل البحر الأحمر، مابين مرسى علم والحدود المصرية السودانية، فى منطقة الشيخ الشاذلى، وحول بحيرة ناصر وتوشكى وشرق العوينات.
وقال التقرير، الذى حصلت «البوابة» على نسخة منه، إن تكاثر الجراد استمر على نطاق ضيق، على ساحل البحر الأحمر، وامتد حتى شمال بورسودان، وشوهدت مجموعة من الحشرات الناضجة بشكل فردى مشتت، ما بين منطقة كارورة وعتبرة، وتمت عمليات المكافحة على ١١٥ هكتارًا، لحشرات كاملة انفرادية.
وأضاف، أنه فى المملكة العربية السعودية من المحتمل حدوث تكاثر للجراد، على نطاق ضيق، بسواحل البحر الأحمر، وتمت مكافحة ١٠ هكتارات فى منطقة جيزان، وفى اليمن تمت مكافحة ١٢٠ هكتارًا، ومن المتوقع حدوث ازدياد فى أعداد الحشرات الناضجة وغير الناضجة، وظهور أجيال أخرى من الحشرات، وفي ليبيا غير متوقع حدوث أى تطورات بالنسبة للجراد، خلال الفترة المقبلة، بينما فى إريتريا حدث تفش بسيط، وتمت مكافحة ٧٨١٨ هكتارًا، وفى الصومال وجدت بعض الحشرات المشتتة الناضجة وغير الناضجة.
وأوضح التقرير، أن هناك هجومًا ضاريًا لأسراب الجراد من موريتانيا للمغرب، بأعداد كبيرة من الأسراب، بينما هذه الأسراب لا تؤثر على مصر، لبعد المسافة بين موريتانيا ومصر، وكذلك المغرب فى غرب القارة الإفريقى.
من جانبه؛ قال «عبد اللطيف»، إن لجنة مكافحة الآفات الزراعية، بدأت خطتها الاستباقية فى المسح، واستكشاف الجراد الصحراوى على الحدود المصرية، كإجراء احترازى، تحسبًا لأى هجوم جراد طارئ على الزراعات، وخاصة فى الفترة التى ينشط فيها الجراد، من بداية سبتمبر وحتى إبريل.
وأكد رئيس الإدارة المركزية للجراد والطيران الزراعى بوزارة الزراعة، أنه توجد ٥٥ قاعدة رئيسية لمكافحة الجراد فى مصر، مجهزة بكل المعدات، منها ١٣ قاعدة رئيسية، و٤٢ قاعدة فرعية، للمكافحة، سواءً بالمبيدات أو الآلات أو السيارات.
وأوضح، أن هناك متابعة وتنسيقًا مستمريّن مع حرس الحدود، واللجان المتواجدة على الحدود المصرية، وتنظيم حملات مرورية على مناطق الصحراء الشرقية الجنوبية والغربية الجنوبية، وحتى الحدود السودانية، لإجراء عمليات المسح البيئى، واستكشاف حوريات الجراد، الناتجة عن متبقيات المكافحة.
وأكد «عبد اللطيف»، أن وزارة الزراعة ممثلة في لجنة إدارة مكافحة الآفات الزراعية، اتخذت جميع الإجراءات الاحترازية لتفادى وقوع الحوادث، التى قد تضر بالمزارع، ووضع الخطط والحلول المناسبة، للحد من أضرار تلك الظاهرة الطبيعية، حيث يتم توزيع سيارات جديدة «دبل كابينة– هاى لوكس» دفع رباعى، على محطات الجراد بالمناطق الحدودية، للمشاركة فى عمليات المكافحة.
هل تؤيد استحداث وظيفة معاون أمن بوزارة الداخلية؟

هل تؤيد استحداث وظيفة معاون أمن بوزارة الداخلية؟