degla
degla
رئيس مجلس الإدارة
ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس مجلس الإدارة
ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي أسامة العنيزي

"كُفتة بلحم حمير".. ظاهرة تغزو أسواق العشوائيات والمناطق الشعبية.. الغلاء فتح الباب لقتل الفقراء.. الطب البيطري: ضبط 7 أطنان لحم حمير بمصانع بير السلم.. ومتخصصون: تصيب بأمراض بكتيرية قاتلة

الثلاثاء 10-01-2017| 10:39ص
صورة ارشيفية صورة ارشيفية
حسن عصام الدين
فتش عن الغلاء في كل كارثة صحية، الجشع دفع البعض إلى قتل المصريين بطعام فاسد وضار ومدمر، حفنة من التجار قرروا التربح سريعًا من باب لحم الحمير، طرحوا لحومًا مفرومة فاسدة للمواطنين واختاروا الأحياء الشعبية والفقيرة أسواقًا لتجارتهم الحرام، هنا ندق أجراس الخطر بعد تأكيدات من جانب متخصصين أن هذا النوع من اللحوم يصيب بأمراض بكتيرية وفيروسية قاتلة. 

كُفتة بلحم حمير..
واقع الأمر أن الحمير المذبوحة، صارت مشكلة مزمنة، ظهرت في أبشع صورها خلال العام الماضي ولكن يبدو أن العام الحالي سيظل يشهد تلك المشكلة مع ظهور العديد من لحوم الحمير المسلوخة والمذبوحة داخل أكثر من محافظة في تحد ضارخ لجهات الاختصاص الرافضة للظاهرة.
قبل أيام تمكنت مديرية الطب البيطرى فى الجيزة، بالتعاون مع شرطة مباحث التموين من ضبط 7 أطنان من لحوم الحمير، تتضمن منتجات الكفتة والكبدة غير صالحة للاستخدام الآدمي، داخل ثلاجة بأحد المصانع فى منطقة أوسيم.
وأسفرت جهود وزارة الداخلية ممثلة في الإدارة العامة لشرطة التموين والتجارة الداخلية خلال شهر نوفمبر العام الماضي عن ضبط (1386 قضية) في مجال مخالفات اللحوم ضبط خلالها (322.697 طن لحوم) مذبوحة خارج المجازر وغير صالحة للاستهلاك الآدمي، في المقابل تم ضبط كميات من الحمير المذبوحة خلال الأسبوع الأول من العام الجاري 2017 في صورة رفعت من قلق الشارع.
في كفر الشيخ تم العثور على 200 حمار نافق مسلوخ بترعة القاصد بكفر الشيخ، وفي محافظة المنوفية تم ضبط 126 حمارًا، تلاها محافظات البحيرة، الدقهلية والقليوبية برصيد 100 حمار لكل محافظة. 

كُفتة بلحم حمير..
هنا يقول الدكتور فهيم شلتوت، أستاذ الرقابة الصحية على اللحوم ومنتجاتها بكلية الطب البيطري بجامعة بنها، أن تلك الوقائع من مسئولية الأجهزة الرقابية، والتي من بينها مديرية الطب البيطري وجهاز حماية المستهلك ومباحث التموين ومختلف الأجهزة الرقابية وجماعات الرفق بالحيوان وكل ذلك يتحمل مسئولية وقوع مثل تلك الكوارث.
ولفت شلتوت، إلى أن فترة الليل من الثانية صباحًا تحديدًا تعد الأخطر، حيث تعد تلك الفترة وقتًا ملائمًا لذبح الحمير في أماكن خاصة وبعيدة عن أعين الجهات الرقابية تمهيدًا لتوزيعها وبيعها بالأسواق.
وشدد شلتوت، على ضرورة تواجد الأجهزة الرقابية بما فيها أجهزة اللحوم بالطب البيطري ومباحث التموين وجهاز حماية المستهلك على مدى 24 ساعة، للمساعدة من الحد من تلك الظاهرة التي استفحلت خلال الفترة الأخيرة، مناديا بضرورة أن توسيع دور وسائل الإعلام أيضًا من أجل تحقيق التوعية الغذائية والصحية للمواطن، مطالبًا المستهلكين بالشراء من الأماكن المضمونة ذات السمعة الجيدة.
أوضح شلتوت، أن لحم لحمير سواء المفرومة او غير المفرومة يكون لها شكل ونكهة ورائحة مميزة عن اللحم العادي وهو ما يمكن الخبراء من كشفها فعلى سبيل المثال عادة ما يكون لون لحوم الحمير اللون أحمر داكن مائل للزرقة والألياف واضحة ونسبة الدهن قليلة والفروع طويلة ونحيفة وبعد طبخها يكون طعمها مسكر لوجود نسبة مرتفعة من الجلاكجين والشوربة بها بقع زيتية، كما أن ملمس اللحمة خشن وتكون رائحتها مميزة مثل رائحة الطبيخ، مشيرًا إلى أنه فيما يتعلق بالضرر الصحي على الإنسان، مؤكدًا أن تلك اللحوم تتسبب في نقل أمراض بكتيرية وفيروسية وطفيلية للمستهلك وخاصة إذا كانت اللحوم مريضة أو نافقة قبل الذبح وعند استهلاكها في صورة وجبات سريعة، فالنار لا تتخلل اللحوم جيدًا، وبالتالي مسببات الأمراض تكون في حالة نشطة وتنتقل مباشرة للمستهلك.


كُفتة بلحم حمير..
وقال الدكتور يوسف شلبي، رئيس الإدارة المركزية للحجر البيطري سابقًا، إن المسئولية تقع على مديريات الطب البيطري في وجود الرقابة على المجازر، والتفتيش الذي لا بد أن يتسم بالدورية.
وتابع: إن كل محافظة يوجد بها مديرية الطب البيطري وكل مديرية قسم للتفتيش على المجازر والصحة العامة، مشيرًا إلى أن النيابة مهمتها أن تكشف مدى وجود إهمال داخل المحافظات من قِبل مديريات التفتيش في الأمر أم لا. 


ر الدكتور أحمد مهران،
ر الدكتور أحمد مهران، أستاذ القانون ومدير مركز القاهرة للدراسات القانونية والسياسية
واستنكر الدكتور أحمد مهران، أستاذ القانون ومدير مركز القاهرة للدراسات القانونية والسياسية، استمرار ذبح الحمير وسماع تلك الأنباء في الوقت الذي لا يوجد خلاله رادع مناسب ورقابة تسمح بوقف تلك الظاهرة، لافتًا إلى أن تلك المشكلة تأتي بسبب أن القانون المصري للأسف لا يوجد به عقاب مناسب يردع مَن يقوم بجريمة ذبح الحمير بصورة غير شرعية. 
ولفت مهران، إلى أن العقوبة التي يتم توقيعها على مَن يذبح الحمير هي الغرامة فقط، مشيرًا إلى أن ذبح الحمير جريمة يجب أن يعاقب عليها القانون المصري بعقوبة رادعة، مطالبًا بقانون عاجل ينص على الحبس أو السجن المشدد إذا ما تطلب الأمر حتى يتم القضاء على تلك الظاهرة الخطيرة.
طباعة
sms

تعليقات Facebook

تعليقات البوابة نيوز

الأكثر قراءة الأكثر تعليقا آخر الأخبار

استطلاع الرأى

هل تتوقع تحسن الأداء الاقتصادي في مصر خلال الأيام المقبلة؟

آخر الأخبار راديو البوابة