degla
degla
رئيس مجلس الإدارة
ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس مجلس الإدارة
ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي أسامة العنيزي
اطلق خمس مبادرات وخيبة الامل تحيطه

أيمن نور.. مهندس مبادرات "الإرهابية" الفاشلة

الخميس 05-01-2017| 05:15م
 أيمن نور مؤسس حزب أيمن نور مؤسس حزب الغد
أحمد ونيس
تحت شعار "مع بعض نقدر"، دشّن أيمن نور مؤسس حزب الغد الثورة حملة بعنوان "يناير يجمعنا"، قبل أيام قليلة من الذكرى السادسة لثورة 25 يناير، والتي تضمنت التحريضات التي سيتم تنفيذها خلال الأيام القادمة، وتتركز جميعها في القصاص من الدولة بعد إحباط مخططاتهم المستمرة منذ نجاح ثورة 30 يونيو.
"نور" صاحب كلمة السر التي ترتبط بكل مبادرة الغرض منها عودة الجماعة مرة أخري إلي المشهد السياسي، فمنذ ارتمائه في أحضان التنظيم الدولي، بعدما هرب إلي تركيا أثناء ثورة 30 يونيو، بدأ في تجميع الأموال فأصبح يتملك قناة اخبارية ومن خلالها أصبح يتلقي التمويلات وبدء بسيل من المبادرات.
وبدأ "نور" مبادرته بمحاولة الوقوف بجانب الجماعة وقت سيطرتها علي الحكم. ففي مطلع ديسمبر 2012م، طرح مبادرة حلولا من وجهة نظرها للخروج من حالة الاستقطاب والتوتر والانقسام والتى كانت تمر بها البلاد.
بعد مرور عام ونصف علي الاطاحة بحكم "الإرهابية"، أطلق مبادرة جديدة تحمل اسم "طريقنا إلي الديمقراطية". كشف داعيًا فيها إلى "حوار للتوافق على وثيقة وطنية جامعة، وضامنة، لتنظيم العلاقات البينية بين قوى ثورة 25 يناير، ووضع قواعد ملزمة للمستقبل لا تتجاهل أخطاء الماضي".
وعلل وقتها عدد من السياسيين والمراقبون علي الخطوة أنها استكمال للتحوّلات التدريجية الظاهرة، التي طرأت على مواقف جماعة الإخوان، والتي تسعى لإيجاد ثغرة للنفاذ منها للوقوف إلى القوى السياسية في مصر، وذلك بعد أن ضاقت بالجماعة وحلفائها سبل الإقامة في الخارج ولم تعد مجدية، فضلا عن إصابة تحالف دعم الشرعية بالترهل، وتحللت غالبية القوى المشاركة فيه أو انسحبت منه، ولم يعد هناك صوت يعبر عن الإخوان في الداخل.
رغم الفشل المتكرر له، إلا أنه لم يحبط في إطلاق المبادرات الرنانة والمرتبطة جميعها بأن الهدف منها هو لم الشمل القوي السياسية، وعدد من الشعارات صاحبة الصدع الرنان في الاعلام إظهار محتوي أو نتائج تذكري. حيث استكمال مبادراته بمبادرة في يونيو 2015م، وطرح مبادرة وصفها بأنها استحقاق وطنى، قائلا: "منذ فترة ننادى على العقلاء، وتحديدا بعد التغيرات فى مواقف السعودية إذ بدأنا نشعر أن هناك مواقف أكثر اعتدالا فى الإقليم، استجاب لهذه الدعوات بعض رموز الأمة العربية، فى مقدمتهم الرئيس التونسى السابق منصف المرزوقى، الذى أطلق -من خلال المجلس العربى للدفاع عن الثورات العربية- مبادرة بدعوة لتشكيل لجنة حكماء". وكان مصيرها أيضًا الفشل، حيث لم يتفاعل مع دعواته إلا القليل.
بعدها بست أشهر وبالتحديد في ديسمبر 2015م، استيقظ "نور" علي مبادرة جديدة كانت ايضًا بمناسبة قرب الذكري الخامسة لثورة، دعا فيها الجميع إلي محاولة لم الشم واستعادة روح يناير. ولكن الخيبة كانت النتيجة المعروفة والمكتوبة علي وجه.
وفى سبتمبر الماضى، كشف إعلام الإخوان عن عقد ورشة عمل فى العاصمة الأمريكية "واشنطن" حضرها قيادات إخوانية وعصام حجى العالم المصرى بوكالة ناسا، وأيمن نور، وهاجموا مصر خلالها وأصدروا 10 توصيات كان أبرزها مهاجمة ثورة 30 يونيو التى أطاحت بحكم جماعة الإخوان. وأثارت هذه المبادرة حالة جدل كبيرة داخل الإخوان وتحلفاها، وأنقلب "أيمن نور" على هذه المبادرة ليجدد الجدل والمعارك حولها، وذلك بعدما أعلن أنهم لم يتفقوا على بنود المبادرة.
اختتم نور مبادراته بتدشين حملة بعنوان "يناير يجمعنا"، للإعلان عن فعاليات إحياء الذكرى السادسة لثورة 25 يناير. ولكن هذا العام حمله لها ميزانية كبري من خلال اطلاق حملات دعائية علي مواقع التواصل الاجتماعي، وتمهيد كل الوسائل الممكنة لجمع القوي المعارضة للدولة من خلال اجراء حوارات تليفزيونية لهذه الشخصيات وتلميعهم عبر القنوات التي تحسب علي الجماعة في الخفاء.
طباعة
sms

تعليقات Facebook

تعليقات البوابة نيوز

الأكثر قراءة الأكثر تعليقا آخر الأخبار

استطلاع الرأى

هل تتوقع تحسن الأداء الاقتصادي في مصر خلال الأيام المقبلة؟

آخر الأخبار راديو البوابة