مع قرب الاحتفال بعيد الميلاد المجيد

اشتعال الحرب النفسية ضد الأقباط المصريين

الخميس 29-12-2016| 12:23ص
تهديد بأرضية الكنيسة تهديد بأرضية الكنيسة باللون الأحمر «هتموتوا يا مسيحيين»أرشيف
أسنات إبراهيم
بعد التفجير الذى تعرضت له الكنيسة البطرسية وأودى بحياة ٢٧ شهيدا، ومع قرب الاحتفال برأس السنة الميلادية، وعيد الميلاد المجيد، أخذت وتيرة الحرب النفسية ضد الأقباط فى التصاعد، بدأت بـ«مدعى نبوة» يحذر الأقباط مما ستشهده الأعياد والأيام المقبلة من تفجيرات واضطهاد على مستوى أوسع، ثم نشرت بعض الصحف الخطر الذى يحيط بحياة البابا تواضروس، ورفضه ارتداء «قميص واقيِ» من الرصاص، وأخيرا عبارة «هتموتوا يا مسيحيين» التى كتبها أحد المتطرفين فى بهو كنيسة بدمياط.
وكشف الأب الكسندروس راعى كنيسة العذراء للروم الأرثوذكس بدمياط الجديدة، أن مجهولا قفز، فجر أمس الأول الثلاثاء، من أعلى سور كنيسة العذراء بدمياط، وكتب عبارات تهديد بأرضية الكنيسة باللون الأحمر «هتموتوا يا مسيحيين»، مشيرًا إلى أن الكنيسة بها ١٣ كاميرا مراقبة، والتقطت صورا للشاب وهو قصير القامة وتسلل عبر أسوار الكنيسة، وجار التوصل إلى كنيته ومكان إقامته للقبض عليه.
كما طالبت قوات الأمن البابا تواضروس الثانى، بابا الإسكندرية، بطريرك الكرازة المرقسية، بارتداء قميص واق من الرصاص، بعد انتشار أخبار عن خطر يحيط به، إلا أن البابا رفض ارتداءه مسلمًا الأمر لله.
وأكد مصدر أمنى قريب من البابا لـ«البوابة»، أن ما تم تداوله عار تمامًا من الصحة، وأن هذه مجرد شائعات للنيل من الأقباط، وتشتيتهم وإثارة الفتنة والغضب.
كما خرج مُدع للنبوة يدعى «هانى منير جرجس» بعد أحداث البطرسية ليدعى عبر مقاطع فيديو، أن المسيح كلمه عن بشاعة ما سيحدث فى مصر وخاصة للأقباط بسبب خطاياهم وخطايا رؤسائهم الروحيين، وأن الله سيرسل سيفا طوله متران ليضرب مصر، وستكون حالة مصر أصعب من سوريا، والله سينجيه هو من ذلك بسبب ما عاناه من ألم وسيكون خارج البلاد.
لم يتحمل الأنبا رافائيل، سكرتير المجمع المقدس، أسقف وسط القاهرة، الصمت أمام ما يتردد، فقال خلال تدوينة له على صفحته بموقع التواصل الاجتماعى «فيس بوك»: «‏أرجو ألا ننساق وراء رؤى ونبوات وكلام صعب يخيف الناس، ما يريد الله أن يعلنه لنا، سبق أن أعلنه فى الكتاب المقدس وتقليد الكنيسة الحى».
من جانبه، رد الراهب عزرا، راهب دير الأنبا بيشوى، على مدعى النبوة: «فى الوقت الذى تتعالى فيه الصرخات، وتتكاثر فيه الأزمات، يطل علينا الأستاذ هانى منير جرجس ببعض مقاطع الفيديو، التى تسببت فى رعب وخوف كثير من الناس، ويقول فيها إن المسيح أخبره عن كثير من الأحداث المؤلمة الفظيعة التى سوف تحدث فى مصر».
وأضاف عزرا «فى الحقيقة عندما سمعت رسائلك هذه شعرت أنك تعرف مسيحا آخر غير الذى نعرفه نحن، أنت تقول إن المسيح ظهر لك وأخبرك بهذه الويلات التى بعضها تحقق، والبعض الآخر سوف يتحقق، وأريد أن أسألك من أعلمك أن الذى ظهر لك هو المسيح؟، فإن الكنيسة تعلمنا أننا لا بد أن نستشير أب اعتراف محنكا وله حكمة روحية فى كشف هذه الأمور لمعرفة إن كانت هذه الظهورات من الله أم من الشيطان».
وأوضح: «أنت تقول إن أب اعترافك هو المتنيح أبونا أبرام الصموئيلى، وأنا لا أشكك فى قداسة الرجل وأعرف عنه الكثير، ولكن أريد أن تقدم دليلا على صحة كلامك هذا، ثم من هو أب اعترافك الآن لكى يخبرنا بمدى صدق كلامك.؟ بل لكى نعرف ما هى قدرة أب اعترافك هذا فى كشف هذه الظهورات».
ووجه راهب دير الأنبا بيشوى رسالة للجمهور: «أما رسالتى لجمهور الناس الذين ماتوا من الخوف بسبب رسائلك، أقول لهم.. لا تخافوا.. لا يسقط قلب أحد بسببه.. نحن فى يد إله رؤوف ورحيم، لا يجازينا على حسب أعمالنا فى يد إله طويل الأناة لا يشاء موت الخاطئ مثلما يرجع ويحيا. وهذه الرسائل ليس لها أساس كنسى ولا إنجيلى».
sms

تعليقات Facebook

تعليقات البوابة نيوز