رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي

قاطنات دار أيتام "ملك الملوك" بالمنوفية يشتكون سوء المعاملة

الأحد 27/نوفمبر/2016 - 06:48 م
البوابة نيوز
أمل سمير
طباعة
تضم محافظة المنوفية عددًا قليلًا من دور الأيتام لطبيعتها الجغرافية، تلك الفئة التى عانت مرارة التهميش وعدم الأمان، ويطاردها شبح التشرد، وعذاب انتظار المصير المجهول.
في البداية، قال الاحمدى الوكيل وكيل وزارة التضامن الاجتماعى بالمنوفية، إن المحافظة تضم 8 دور أيتام، وهم مؤسسة "تربية البنات التابعة للهلال الاحمر" وتحوى 34 فتاة، ومؤسسة "تربية البنين" التابعة لمؤسسة الهلال الاحمر، والتى تحوى 46 ولدًا، ومؤسسة "الدكتور اسماعيل سلام بمنوف" الكائنة بزاوية رزين، والتى تحوى 25 ولدا.
وأضاف "الوكيل" أنه توجد مؤسسة "التربية بسرس الليان"، والتى تحوى 29 ولدا، ومؤسسة" التربية بنين" التابعة لجمعية تحسين الصحة، وتحوى 33 شخصا، و"ملك الملوك" بالباجور "بنات"، والتى تحوى 26 فتاة، والحضانة الايوائية التابعة لجمعية الهلال الاحمر والتى تحوى 18 طفلا، و"الحضانة الايوائية" التابعة لجمعية تحسين الصحة، والتى تحوى 15 طفلا، مؤكدا على حرص دور الأيتام على اتباع منظومة متكاملة للأيتام، للاعتناء بالقدرات الفكرية لتنمية وتطوير المهارات المختلفة، المتمثلة فى المهن اليدوية البسيطة.
واضاف جهاد الصواف مدير ادارة الاسرة والطفولة بمديرية التضامن بالمنوفية، انه يتم تقييم أداء مؤسسات الرعاية الاجتماعية المنتشرة بالمحافظة، كما يتم توافر رقابة فعالة على المشرفين لمراقبة تصرفاتهم بشكل دائم، بالاضافة الى وجود منهجية متكاملة لبناء القدرات البشرية الإدارية والمهنية للعاملين بدور الرعاية، والوعى الثقافى الكامل بأهمية دورهم الخدمى والتنموى، وتجنب الفشل، والتغلب على الأخطاء.
وتابع وكيل وزارة التضامن الاجتماعى بالمنوفية، انه يتم توفير جميع صور الرعاية والتربية أخلاقيًا ودينيًا وعلميا بدور الايتام، إلى جانب الاعتناء بالتغذية والصحة النفسية والجسدية، بخلاف برامج إعادة التأهيل، يقوم عليها فريق عمل متميز ومتخصص فى جميع المجالات، لاكتشاف مواهبهم وقدراتهم وهواياتهم وتوجيهها بشكل سليم، فى الإنتاج والإبداع والابتكار، وزرع الحب والثقة فى النفس، ويحقق الاستقرار النفسى والتوافق الاجتماعى الذى يعوضه من الحرمان من الرعاية الأبوية.
فى الوقت ذاته رصدت البوابة، آراء 8 من قاطنى تلك الدور، حيث أكدت نور.ع ان معاملة المسؤلين بالدار طيبة مشيرة إلى أنه تشعر بانها وسط عائلتها منذ قدومها من 6 سنوات، لافته الى انها تريد مزيد من الاهتمام بهم من حيث الرعاية الصحية وتاهيل الفتيات حتى لايشعرن بانهن اقل فى مجتمع لا يحترمن وينظر اليهن نظرات سيئة.
فيما اشتكت الفتيات قاطنات دار "ملك الملوك" بالباجور من سوء معاملة المسؤلين بالدار، مؤكدين انهم لا يقومون بمعاملتهم معاملة حسنة.
وردا على تلك الشكاوى، قال جهاد الصواف مدير ادارة الاسرة والطفولة بمديرية التضامن بالمنوفية، أن "تلك الشكاوى فردية ولا تمت للواقع بصله ومتعلقة بفتيات قادمين من القاهرة الى المنوفية ولا يعرفن طبيعة الدار وكانوا يتمردون على المعيشة بالدار ولكن تم احتواء الموقف".
"
هل تؤيد قرار منع التدخين والمحمول في المدارس؟

هل تؤيد قرار منع التدخين والمحمول في المدارس؟