بدء الاحتفال بمولده فى الأقصر.. اليوم

السلام لك يا "مارجرجس".. آلاف المسلمين والمسيحيين يطلبون شفاعة "القديس"

الجمعة 11-11-2016| 02:38ص
زوار دير مارجرجس زوار دير مارجرجس
إيمان العماري
«السلام لك يا جاورجيوس ذا الاسم الأعظم.. اختارك الرب إيسوس شاع ذكرك فى الأقاليم».. هكذا يمدح أقباط الرزيقات شهيدهم مارجرجس الروماني، الذى يبدأ الاحتفال بتكريس أول كنيسة شيدت باسمه اليوم الجمعة.
مع بدء الاحتفالات بدأ أقباط الأقصر والمحافظات المجاورة فى التوافد على الدير تمهيدا لإقامة الاحتفالات التى تبدأ يوم 11 نوفمبر من كل عام وتمتد لـ7 أيام، ومن المنتظر أن يشهد الاحتفالات هذا العام ما يقرب مليونى زائر من مصر والبلدان المجاورة.
«البوابة» انتقلت إلى دير «مارجرجس» بالرزيقات فى مدينة أرمنت جنوب غرب الأقصر، ورصدت قصة الدير وسبب التسمية، والإقبال الكثيف عليه من قبل المسيحيين والمسلمين، على حد السواء.
أطلق على الدير اسم «القديس مارجرجس» والذى ولد عام ٢٨٠ ميلادية فى مدينة «اللد» بولاية فلسطين السورية لأبوين مسيحيين من النبلاء، وبعد وفاة والده اعتنت به والدته وربته فى جو عائلى مسيحي، وعند بلوغه السابعة عشرة من عمره التحق بالجنديّة، وكان الرومان وقتها يضطهدون المسيحيين، لكن «مارجرجس» لم يخف عقيدته المسيحية رغم انضمامه للجيش الروماني، مما أغضب الإمبراطور داديانوس فأخضعه لجميع أنواع التعذيب لمدة ٧ سنوات لرده عن دينه دون جدوى، حتى قتله أخيرًا.
الجهاد من أجل المسيحية
ووفقا لما ذكرته كتب الديانة المسيحية والتى أكدت أن الشهيد مارجرجس ضرب أقوى الأمثلة فى احتمال كل أنواع العذاب، حيث استخدموا معه كل الآلات وكل الوسائل حتى حار أمرهم فى شخصه.
وأعجبت الملكة الكسندره، زوجة الإمبراطور داديانوس به، حينما التقى معها فى القصر وسألته عن سر شجاعته وطهارته وكانت نهاية الحديث إعلان إيمانها بالمسيح، مما أغضب الإمبراطور داديانوس، ثم نادى حراسه وأمر بقطع رأسها بعد تعذيبها.
بعد موت زوجة الإمبراطور ضاق صدره من جهة القديس وأمر بتعذيبه لمدة سبع سنوات متصلة، حتى إنهم وضعوا حذاء المسامير فى قدميه وعذبوه بالشفرات الحادة لتقطع جسمه وصلبوه على لوح خشب، وضربوه مائة سوط على بطنه ومسحوا جراحاته بجير حى، وصبُّوا على جسده كبريتا مذابا فى خل، ثم ألقوه فى السجن.
وبحسب الروايات المسيحية فإن «الرب يسوع ظهر له وهو فى السجن، وقال له: انهض قائمًا يا حبيبى جرجس لأنى أكون معك لكى تخزى هؤلاء الأشرار المنافقين.. وسوف تظل سبع سنوات فى العذاب وتموت ثلاث ميتات وأنا أقيمك، وفى المرة الرابعة سوف آتى إليك مع طغمات السمائيين وآخذك.. الآن تقو واثبت ولا تتزعزع لأنى أكون معك».
وتضيف الروايات المسيحية أنه بعد ذلك سُمِّر «مارجرجس» على سرير نحاسى وصبُّوا الرصاص الساخن فى فمه ووُضِعَ على عجلة كبيرة فيها مناجل وسيوف حادة «الهنبازين» وأداروها فانسحقت عظامه وتهرأ لحمه وأسلم الروح للمرة الأولى، وأقامه الرب يسوع من الموت ثم نُشر بمنشار إلى نصفين وأسلم الروح للمرة الثانية، وأقامه الرب يسوع من الموت، ثم عصروه فى معصرة وجعلوا مشاعل النار على جنبيه، وسلم الروح للمرة الثالثة، وأقامه الرب يسوع من الموت للمرة الرابعة، وفى يوم ٢٣ برموده الموافق أول مايو سنة ٢٦٣، قُطع رأس الشهيد العظيم مار جرجس، وأخذ المسيح نفسه الطاهرة وسط تهليل الملائكة وأخذ خادمه سقراطيس جسده الطاهر ولفه فى أكفان غالية فاخرة ومضى به إلى مدينة اللد بفلسطين حيث بُنيت على اسمه كنيسة عظيمة فى تلك المدينة كُرِّست فى ٧ هاتور الموافق ١٦ نوفمبر، ولذلك يحتفل الأقباط فى هذه الأيام بذكرى تكريس تلك الكنيسة.
موقع الدير
يقع الدير على مساحة ١١١ فدانا على مسافة ١٣ كم جنوب أرمنت و٥ كم جنوب غرب قرية الرزيقات، ولما كانت أقرب قرية له هى الرزيقات فقد اعتاد المسيحيون إلصاق اسم القرية باسم الدير حتى يكون معروفًا عن باقى أديرة مار جرجس الأخرى المنتشرة فى صحراء مصر الغربية التى تنسب إلى القديس الأنبا باخوميوس مؤسس الرهبنة فى صعيد مصر فأطلق عليه اسم دير مارجرجس الرزيقات – وذلك وفقا لكتاب «السجل التاريخى لقداسة البابا شنودة الثالث للقمص ميخائيل جرجس».
ويتصف الدير بأنه مستطيل الشكل نوعًا ما من الشمال إلى الجنوب تحيط به الأسوار المرتفعة من كل جانب والزائر عندما يأتى من الخارج يقابله أولًا بوابة كبيرة تغلق على الدير بالكامل وبعد أن يدخل من هذه البوابة يجد أمامه شارعا ضخما يقسم الدير إلى نصفين وفى نهايته وجد بوابة أخرى مرتفعة عن الأرض وفى نهايتها الكنيسة.
أما الكنيسة الحالية فهى قديمة وترجع إلى القرن ١٨/١٩ الميلادى حيث أقيمت مكان كنيسة أخرى تهدمت نتيجة انتشار نمل أبيض صغير فى المنطقة الجبلية يسمى «القرضة _ النمل الأبيض» يقوم بأكل الأخشاب والقش الموجود فى الطوب اللبن مما يساعد على تهدم المبانى وسقوطها.
ولا تختلف كنيسة الدير كثيرًا عن مبانى الأديرة المنتشرة فى تلك المنطقة حيث تضم ستة هياكل وهى الهيكل الرئيسى باسم القديس مارجرجس شفيع الدير وهيكل باسم الأنبا متاؤس الفاخورى وهيكل باسم الأنبا أنطونيوس وهيكل باسم السيدة العذراء وهيكل باسم الملاك وهيكل الشهداء وهناك أيضا صحن الكنيسة الكبير ويتكون من ٦ بواكى وثلاث خوارس والجميع مغطى بالقباب من الطوب اللبن وللكنيسة ٢٤ قبة ولها ثلاثة أبواب الباب الرئيسى يفتح من الناحية البحرية والباب الثانى من جهة الغرب والباب الثالث من جهة الجنوب.
أما عن تحديث الدير وتعميره خاصة أنه كان فى حالة يرثى لها عندما تسلمته البطريركية وفى سنة ١٩٧٥ فقد صدر قرار بابوى بانتداب الأنبا أغاثون لرعاية الدير ويرعى الإيبر اشية الحالية فى الأقصر وإسنا وأرمنت وتوابعها وذلك حتى ١٩٧٨ وأول الأعمال التى قام بها كان الاهتمام بترميم الدير وبناء سور جديد له مع بناء كل المرافق اللازمة، وكان مسئولا عن تنظيم عيد مارجرجس، وتم بناء السور البحرى بطول ٢١٦ مترًا بارتفاع ٣٦٥ سم وتم تعمير الدير فى ٣ شهور وبناء بوابة جديدة للدير وتركيب ماكينة مياه وإصلاح مرافق الدير والانتهاء من بناء السور الشرقى بالطوب الأحمر على أساس من الخرسانة المسلحة بنفس الارتفاع وفى سنة ١٩٧٦ زار البابا شنودة الثالث دير مارجرجس بالرزيقات متفقدًا الإنشاءات الجديدة وليطمئن على سير الرهبنة وروحانية الرهبان.
تاريخ الاحتفال بالمولد
بدأت الاحتفالات بمولد مارجرجس عام ١٩٧٦، وامتدت من ١٠ وحتى ١٧ نوفمبر، وحضرها أعداد كبيرة فى هذا العام، حيث تم توصيل مياه الشرب من جهة قريبة من الدير كما تم توصيل الكهرباء للدير وشراء ماكينة تستعمل فى وقت انقطاع التيار الكهربائى بمساهمة بعض المحبين للدير وألغيت الملاهى تمامًا وساد الجو الروحى وتمتع كثير من المرضى بمعجزات الشفاء وتم بناء ٢٠ دورة مياه جديدة لخدمة الزوار الذين يحضرون فى المناسبات المختلفة وبناء ٥٤ حجرة ملاصقة للسور الشرقى.
مزرعة الدير
أما عن مزرعة الدير فتم تأسيسها عندما اهتم نيافة الأنبا بموا بأن يكون للدير مزرعة وبالفعل تم شراء أراض مجاورة للدير مساحتها ١١١ فدانًا من ٣ قطع، كل منها ٣٧ فدانًا وتم الانتهاء من تشطيب وتجهيز الكهرباء والدهان كما بنى فيها بيت مكون من ثلاثة أدوار لاستخدامه فى المشروعات الزراعية والإنتاجية التى تتم داخل الدير، وحفرت بئر للمياه لتوفير مياه الشرب وذلك عن طريق صهريج خزان للمياه، ويوجد حاليًا بالدير ٢ مولد كهرباء تستخدم فى حالة انقطاع التيار الكهربائى و٤ محولات كهرباء وتم إنشاء أعداد كبيرة من دورات المياه راحة لزوار الدير.
sms

تعليقات Facebook

تعليقات البوابة نيوز