رئيس مجلس الادارة
ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي رئيس التحرير التنفيذي إسلام عفيفي

هناء سرور: لا بد من زيادة الميزانية لتحسين منظومة الصحة في مصر

الأربعاء 13-11 - 11:06 م أمل أحمد
30 يونيه أيقظت أغلب المصريين من غفوتهم 
مصر فيها فلوس كتير بس ازاى نستخدمها
حالات انتشار الغدة النكافية متوسطة

شهدت محافظة المنوفية خلال الايام الاخير تضاربًا كبيرًا في بيانات وزارة الصحة والتعليم، بسبب الغدة النكافية، إضافة إلى افتتاح مستشفى الباجور الجديد مطلع الشهر المقبل.

الوابة نيوز التقت الدكتورة هناء سرور، وكيل وزارة الصحة بالمنوفية، للتعرف على حالات الغدة النكافية بالمحافظة، ومدى انتشارها، وهل حدث تغيير بعد ثورة 30 يونيه، وماذا تريد في الدستور الجديد من أجل الارتقاء بالصحة وغيرها.. وكان هذا الحوار:

هناك مطالبات بزياده ميزانية الصحة في الدستور الجديد.. فكم تكون الميزانية من اللازمة من وجهة نظرك ؟
بالتأكيد لابد من زيادة الميزانية لتحسين منظومة الصحة في مصر، كي تعمل جميع التخصصات، ويتم تطبيق التأمين الصحي لجميع المواطنين، وتطوير المستشفيات وجميع التجهيزات وشراء أجهزة طبية جديدة، فالعالم به كل يوم الجديد، ولابد من مواكبة العصر، أما الحديث عن نسب فهذا ليس من تخصصي، وكثيرُ من المستشفيات لا توجد بها أبسط الإمكانات، بالإضافة إلى أن كثيرا من الأجهزة معطلة، وعندما يخطئ الطبيب نلومه ولا نلوم عدم توفر إمكانات بالمستشفى.

ما رؤيتك كمسؤولة بوزارة الصحة لثورتي الخامس والعشرين من يناير و30 يونيه؟
بعد ثورة 25 يناير استغل الكثيرون انشغال الدولة في إصلاح البلاد، واعتادوا على عدم الالتزام وعدم احترام العمل، وشاهدنا أكبر اعتصامات فئوية، أما بعد ثورة 30 يونيه، فقد بدأ أغلب الناس يستيقظون من غفوتهم، وبدأنا نلمس نوعًا من الاحترام والانضباط والتماسك من أجل بناء وطن أقوى.


هل تم عزل أي قيادات إخوانية تولت أي منصب بمديرية الصحة، عقب ثورة 30 يونيه؟
مديرية الصحة معروفة على مستوى محافظة المنوفية، باعتدالها سياسيًا وحزبيًا وكل العاملين يخلعون عباءة الحزبية قبل الدخول لمكاتبهم، ومعظم المتواجدين بالمديرية يعملون منذ سنوات طويلة، فهم خبرة كبيرة وهم أول الناس حرصًا على العمل، وكل خدمتنا تصب على المرضى، وكلنا حريصون على الهدوء وجميعنا يعمل بروح فريق العمل.

هناك تواجد أمني ملحوظ في المستشفيات.. كيف تم ذلك بعد فترة غياب طويلة للأمن؟
تم التنسيق مع مدير الأمن اللواء سعيد أبو حمد، وتم تزويد نقط الشرطة في كل المستشفيات، بالإضافة إلى التعاقد مع شركات أمن، ما أدى إلى تحسن الوضع الأمني، إضافة إلى زيادة الوعي لدى الأهالي وأدركوا معنى الفريق الطبي، وكيفية التعامل معه.
ما تعليقك على تأخر وسوء الخدمات بمستشفيات التكامل؟

هناك 150 مستشفى تكامل بالمنوفية، بداية الفكرة أن تكون هناك مستشفى فيها أعمال الوحدة الصحية، وبعد أن تم إنشاؤها تلاحظ وجود ضعف في القوى البشرية، فلو تم تشغيلها كمستشفى تكاملي سيكون هناك عجز كبير في تشغيل المستشفيات النوعية، ولهذا فالفكرة كانت غير صحيحة، وتحولت هذه المستشفيات إلى مراكز طب أسرة، بالإضافة إلى معمل وأشعة، ونقوم بعمل انتداب لبعض التخصصات، ونحن الآن مع تفعيل دور هيئة الإسعاف المحترم الذى طبقته الوزارة، وبهذا ينقل المريض إلى أي مستشفى على أعلى مستوى، لأننا في النهاية نريد تقديم أفضل خدمة للمرضى.

شهدت الأيام الأخيرة تناقضات كبيرة بين الصحة والتعليم بسبب الغدة النكافية فالتعليم يؤكد وجودها والصحة تنفى؟
كل قطاع مسؤول عن إعلان بياناته أو إنجازاته، ولو هناك أي جهة أخرى تتحدث فيما يخص الصحة، لابد أن تأخذ المعلومة من الصحة، إضافةً إلى أن أي إعلامي لابد أن يأخذها من مصدرها المسؤول عنها، وقد أصدر الطب الوقائي للوزارة تعليمات بأن يكون هو مصدر البيانات التي تخص الغدة النكافية، أو المستشار الإعلامي لوزيرة الصحة، لأنه سيكون المصدر الأساسي لجميع المعلومات.

ما أخطار الغدة النكافية ونسبة انتشارها؟
الغده النكافية الآن فى فترة انتشارها، وهى ظاهرة طبيعية مثل موسم الأنفلونزا وظهورها طبيعي، وسبب انتشارها يعود لعام 99، وقد كان هناك العديد ممن لم يأخذوا الجرعة الثانية للحماية من المرض، وبالتالي أصبحت المناعة ضعيفة، هناك نسبة 10 % تكون المناعة ضعيفة وتظهر المرض، أما عن انتشارها في المنوفية، فجميع الحالات إلى الآن متوسطة، بمعنى أن الأعراض تظهر، وهى ارتفاع درجة الحرارة، وتورم الغدد اللعابية، والشعور بالكسل، والمطلوب الراحة التامة لمدة 15 يومًا، مع السوائل الدافئة والتغذية السليمة، عن طريق تناول الخضروات بالإضافة إلى المسكنات.

إذن ما سر الضجة حول هذا المرض؟
السر يعود إلىسرعة الانتشار، لأن انتشاره يكون عن طريق العطس والرزاز، فينتقل سريعًا، بالأخص في الفئة العمرية بالمرحلة الابتدائية، وبالتالي تنتشر بسرعة في الفصل والمدرسة والقرية، ما يسبب ضجة أكبر من اللازم.

ما مصير مستشفى الباجور بعد توقفٍ دام سنوات؟
بداية لابد من التقدم بالشكر لوزيرة الصحة د. مها الرباط، لأن المستشفى كان متوقفًا منذ 6 سنوات، وخلال أسبوعبن سيتم افتتاح المبنى، والمبنى يتكون من دور كامل للاستقبال، وأجهزة الأشعة المقطعية والديجتال وأقسام للأشعة الحديثة، بالإضافة إلى العيادات الخارجية و8 غرف عمليات وعناية مركزة، بالإضافة إلى أقسام داخلية تضم 100سرير، وتضم المستشفى قسما للأسنان والغسيل الكلوي والعلاج الطبيعي، وقسم غسيل كُلوي يضم 21 ماكينة غسيل، 2 ماكينة تعمل في غرف العناية المركزة، وهى تحتاج إلى كوادر مدربة لاستخدامها بكفاءة، بالإضافة إلى تكييف مركزي يغذى المستشفى ويجود تخلص من النفايات بطريقة آمنه وصحية، ينقصنا فقط بعض الأسرَة بقسم الاستقبال، والتدريب على الأجهزة الموجودة.

ماذا عن خطة التشغيل بمستشفى الباجور؟

أخذنا توجيهات من الوزيرة، بضرورة إضافة خدمات تخصصية غير موجودة وتكون إضافة للمنوفية بالكامل، حيث عقدت اتفاقًا مع الدكتور مجدى يعقوب، لتفقد المستشفى بالكامل، لأخذ رؤيته في تطوير المستشفى، من أجل عمل قسم جراحة قلب مفتوح، وبالفعل أبدى إعجابه الكامل بالمستشفى وتجهيزاتها، ووعد بلقاء مع الوزيرة لبحث عمل قسم قلب مفتوح.

هناك نقص بالعديد من التخصصات الطبية.. كيف سيتم التغلب عليه؟
حاليا يتم التعاقد مع أساتذه جامعة في تخصصات نادرة، في الأورام وجراحة القلب والصدر والأوعية الدموية والمناظير، كل هذا من خلال الصندوق والمشاركة المجتمعية، ومن خلال أحد رجال الأعمال، والذي تبرع بـ50 ألف جنيه لمدة 3 شهور، بعدها سوف نقوم بعمل تقييم للصندوق وموارده، كما تم أخد موافقة الوزيرة بانتداب الأطباء في جميع التخصصات من مستشفى شبين الكوم التعليمي، إلى الباجور، وبهذا يكون كل رئيس قسم مكلفًا بوضع خطة لتشغيله بمستشفى الباجور.

ماذا عن تكلفة المستشفى ومدى كفاءة الكوادر التي ستعمل به؟
مستشفى الباجور صرح طبى متكامل تجاوزت تكلفته الـ 125 مليون جنيه، أما عن الكوادر فنعمل منذ أكثر من 60 يومًا على تدريب كافة الكوادر الاطباء والتمريض والفنيين سواء كان التدريب محلى او مركزى بمعرفة الادارالمركزية للقوى البشرية اى الوزارة وهذا التدريب لم تشهده المنوفية من قبل فقد تم التدريب على أجهزة التنفس الصناعى - الكلى - معاملة المرضى- الجودة - وغيرها، وتم تزويد المستشفى بمفروشات وزى رسمي وكروت التعريف، بالإضافة إلى أنه تم رصف الجانب الغربي للمستشفى، والنظافة حوله والتشجير، ووضع استوك أدوية بجميع التخصصات.

تردد في الفترة الأخيرة عديد من الأخبار عن نقص الأدوية ما صحة ذلك؟

المنوفية لم تشهد أي نقص في الأدوية، فهي متوفرة وكذا الطعوم، حتى لو هناك شكوى من عدم توفير مصل عقر الكلب، فهذا غير صحيح لأن النقص يكون نتيجة السلوك الخطأ من المواطنين، ولكى نواجه المشكلة تم إنشاء عيادة بالاستقبال لبيان من هو بحاجة إلى هذا المصل من غيره، بالإضافة إلى عمل تقرير بالمناظرة للحالة المحتاجة للمصل.

ماذا عن خطة تطوير المستشفيات بالمنوفية؟
لدينا خطة شاملة بتحسين كل الخدمات الموجودة بالمستشفيات، والبداية ستكون من البنية الأساسية، بالإضافة إلى الخطة الاستثمارية، والتي تقدر بـ 4 ونصف مليون جنيه، سوف يتم تقسيمها على مستشفيات الرمد وشنتنا الحجر، بالإضافة إلى وجود دعم من صندوق الخدمة وغيره.





طباعة

تعليقات Facebook

تعليقات البوابة نيوز

استطلاع الرأى

تغليظ العقوبات على مخالفات المرور، هل تكفي لمنع الحوادث؟